أضعف الإيمان!؟ | كان الرئيس نبيه برّي الوحيد من بين الذين اجتمعوا حول طاولة الحوار من رؤساء الكتل النيابية ورؤساء الأحزاب الذي سجّل انطباعاً إيجابياً عن الجلسة الأولى للحوار وهو أن المتحاورين مصرّون على الاستمرار في اللقاء والبحث وأنه يرى للمرة الأولى التزاماً وجدّية في عدم تسريب وقائع الجلسة وما دار من تفاصيل حول الطاولة وبين المتحاورين. لكن الرئيس برّي، وحسب ما نقل عنه زوّار عين التينة ومن باب المبالغة في الشيء لم يكن على حدّ قوله ليتوقع أن يلمس هذه الإيجابية والإصرار على اللقاء والحوار. وحده رئيس اللقاء الديمقراطي خرج عن الصمت الذي التزم به المتحاورون وغرّد أيضاً خارج الصف، عندما أكد حرصه على استمرار الحوار وأنه سيحضر الجلسة المقبلة، وكأنه بذلك يُشير بوضوح إلى أن الاجتماع الأول لم يكن ناجحاً كما رآه الرئيس برّي، ولا يوحي بأي حال من الأحوال بأن بإمكان المتحاورين، إذا ما ساروا على نفس النهج التوصّل إلى أية نتائج بل سيصلون حتماً إلى طريق مسدود وهي الكارثة في عينها التي تدعوه إلى مواصلة حضور جلسات مجلس الوزراء حتى لا يتوقف الحوار الذي يبقى حسب رأيه أفضل بكثير من انقطاع التواصل بين هذه القيادات. لم يكن أحد يتوقع أن يخرج الرئيس برّي وهو صاحب مبادرة انعقاد طاولة الحوار من الجلسة الأولى، ويقول للبنانيين اليائسين من هذه الطبقة والعارفين بكل ألاعيبها وخزعبلاتها أن الحوار توقف عند البند الأول أي عند انتخاب رئيس جمهورية ولا يستطيع أن يكمل أن ينتقل إلى البنود الأخرى لأن هناك فريقاً يصرّ على الإنتهاء من هذا البند الذي يُشكّل الاتفاق على انتخاب الرئيس المدخل العريض والضروري لحل باقي المشاكل الواردة في مبادرة رئيس مجلس النواب من قانون انتخابات وإنتاج مجلس نواب جديد بإرادة شعبية إلى حكومة جديدة تكون قادرة على إدارة دفة الحكم ومعالجة كل المشاكل والمسائل التي تتناسب مع متطلبات المرحلة وحاجات الشعب اللبناني الذي نزل إلى الشارع بعدما يئس من السلطة ومن الطبقة السياسية المتمترسة فوق رأسه منذ أكثر من أربعة عقود رافضة التخلي عن السلطة ورافضة أيضاً إجراء نقد ذاتي أو أي محاولة لإعادة تجديد نفسها بعدما أعماها الفساد ووصل إلى ما فوق الأذنين. فالرئيس برّي كما قلنا هو صاحب المبادرة ويعرف جيداً أن كيل الشعب اللبناني قد طفح فعلاً وأنه لن يترك الشارع قبل أن تقدّم هذه الطبقة على خطوة في اتجاه وضع الحلول للأزمات التي يعيشها اللبنانيون على السكة الصحيحة، ولو عن طريق الاستمرار في حوار الطرشان على الطاولة التي أعدها بحرفية كبيرة كما هو معروف عنه وبالتالي من واجبه أن يحوّل فشل جلسة الحوار الأولى إلى نجاح أو إلى ما يحوّل الأنظار عن الحراك الشعبي إلى ساحة النجمة التي تشكو بدورها من الفراغ، وهذا أضعف الإيمان من أحد أرباب هذه الطبقة.  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع