الثروة النفطية في بحر عكار آفاقها وإستخراجها وتأثيرها على الإقتصاد. | مخزون ضخم في أربعة بلوكات نفطية من المخزون تمتد من الساحل اللبناني حتى منتصف المسافة الفاصلة مع الساحل القبرصي   واضح ان محافظة عكار غنية بالموارد الطبيعية والثروات النفطية من بترول وغاز طبيعي، وهذا ثابت علمياً عبر المسوحات العميقة والمسح الزلزالي الثلاثي الأبعاد في بحر عكار، كما في اليابسة من قبل أهل الاختصاص البتروفيزيائي، وسيكون للبنان شأن كبير ومهم لدى الجهات العالمية المهتمة بالنفط والغاز، ونشير الى ان النفط موجود ومتوفر في المياه الإقليمية والمنطقة الاقتصادية الخالصة في لبنان، غير ان ذلك يحتاج إلى مراسيم حكومية من أجل استصدار التراخيص اللازمة وتحديد للشركات، وبالتالي تمكين لبنان من الإستفادة من ثروته الواعدة من الذهب الأسود، وهنا تكمن أهمية الاستخراج وانعكاس ذلك على تأمين فرص العمل من إقامة منشآت ومراكز خدمات ومراكز للصيانة والمعدات والأنابيب الخ... وإنعكاس ذلك أيضاً على الصناعات البتروكيميائية ذات الصِّلة.. فهل يمكن تحضير كوادر متخصصة وتأهيلها بما ينسجم مع المتطلبات العصرية، ولا سيما ان قانون النفط اللبناني يفرض على الشركات المستخرجة ان تكون ٨٠٪ من العمالة النفطية عمالة محلية؟... { يقول الدكتور والمهندس عبد الفتاح الشريف المرعبي ان الأحداث الجيولوجية استطاعت تكوين الحزام النفطي الذي بدأ من اليمن باتجاه عُمان مروراً بدول الخليج براً وبحراً شاملاً إيران ثم العراق وسوريا وصولاً إلى قبرص وفلسطين المحتلة ومصر حتى لبنان، خصوصا بعد إجراء المسوحات اللازمة ورسم الخرائط الجيولوجية للأعماق حيث تبيّن وجود تركيبات مهمة جداً، فكان لا بد من إجراء المسح المتقدم ثلاثي الأبعاد (3D Seismic) والذي تم على مراحل في المياه العميقة، وغطى مساحات شاسعة جداً من المنطقة الاقتصادية الخالصة، ويتفرّد لبنان بكونه يملك «داتا» جاهزة من المسوحات الثلاثية لمعظم مياهه، مما يسمح للشركات المهتمة البدء في تنفيذ الحفر بوقت قصير نسبياً. أما بدايات تكوينه ربما تعود الى كميات الطمي الهائلة التي تجرفها الأنهار (وخاصة نهر النيل) الى قاع البحر والذي يعتقد ان مدى الجرف قد وصل في شرق المتوسط إلى مياه فلسطين ولبنان وسوريا وتركيا، وربما جنوب اليونان، وتختلط المنجرفات مع المواد العضوية المتواجدة في القاع، فتشكّل الخميرة التي تتكثف وتتحوّل بعامل الحرارة والضغط والزمن الى الغاز والزيت، الخ.. وبحسب تقديرات «دائرة الجيولوجيا الأميركية - USGS» إن الحوض الشرقي للمتوسّط المعروف بحوض اللاڤنتين «Levantine Basin» قد يحوي أكثر من 150 ترليون قدم مكعب من الغاز، و1,7 مليار برميل نفط سائل، ويغطي هذا الحوض المساحة الممتدة من شواطئ غزة الى شواطئ قبرص ممتداً الى اللاذقية في سوريا ويدخل الأراضي السورية ثم لبنان من الشمال ويتابع جنوباً إلى أرض فلسطين ليعود الى بحر غزة. ويبدو ان هذا الحوض النفطي ربما تشكّل نتيجة جفاف البحر المتوسط في العصور الجيولوجية الغابرة الذي أدى الى تكوّن طبقة من كريستالات الملح بسماكة 1،000 متر والتي تصخرت مُكوّنة العازل الذي تناثرت تحته خزانات الغاز والنفط، وتَحُولُ طبقة الملح الكثيفة دون تسرّبه بكميات إلى الأعلى، مكوّنة عشرات الخزانات على امتداد الحوض شاملة بحرنا وأمام سواحله، وكذلك تحت برّه. أما ما جرى فوق طبقة الملح فقد أستأنفته الأنهار بجلب الطمي حيث تشقعت الأوحال والرمال والحصى فوق طبقة الملح مكوّنة طبقات جديدة، التي تصلّبت بدورها مع عشرات ملايين السنين مكوّنة قرابة ثلاثة آلاف متر من الصخور التي تغمرها الآن مياه المتوسط، ولكي نصل الى استخراج الغاز والزيت علينا إنزال مواسير الحفر الى أسفل البحر وحفر أرض البحر خارقين الطبقات جميعها بما فيها طبقة المُلح وصولاً الى المكامن المقصودة. وتُظهر المسوحات وجود عشرات المكامن التي تنتشر على إمتداد المياه اللبنانية من الشمال إلى الجنوب. كما ان امتداد الطبقات البحرية «الواعدة» من تحت البحر الى البر تتكشف في مناطق متعددة من الأراضي اللبنانيّة، والتي رأيناها في منطقة شكّا ومرتفعات بشري والشوف، حيث قامت وزارة النفط وإدارة البترول اللبنانية مشكورتين بترتيب زيارات لهذه المناطق للراغبين من مندوبي الشركات ولقد شاركنا في احداها ووقفنا على هذه الصخور (الخزانات) «Reservoir Rock» في المواقع المذكورة ونتساءل ان كان بالإمكان الإستفادة من أحد آبار منطقة تربل في الشمال لتدنّي كلفة الحفر البري مقارنة بالحفر البحري. يتم ذلك باختيار أحد الآبار والولوج فيه بالمعدات المتخصصة لتنظيفه وتأهيله وإجراء تخطيط كهربائي وصوتي عليه (Wireline Logging) لتقييم البئر ودراسة الطبقات التي عبرها، ومن ثم تعميقه والدخول الى طبقات اخرى لم تكن قد أقيمت في السابق. قد يساهم هذا الأمر ان توفّرت عناصر نجاحه (وأظهرت المسوحات الأخيرة جدواه) في رفع درجة الاستعداد النفسي عند العاملين في القطاع وأصحاب القرار بالإعلان للملأ ان لبنان هو فعلاً بلد نفطي! ولو تجمّع بعض رجال الأعمال اللبنانيين معنا لأمكن تنفيذ هذا المشروع بكلفة جد زهيدة - بضعة ملايين، مقارنة بحفر بئر جديدة في عمق البحر حيث الكلفة قد تفوق الـ 100 مليون دولار!. ما ينطبق على لبنان نفطياً ينطبق على الشمال وباقي المناطق مثل عكار المؤهلة أكثر من سواها من المناطق لتكون منها بداية العمليات، ففيها خزان بشري تغلُب عليه البطالة الشديدة، وهو متشوّق للعمل، ولن يصعب تدريبه ولن يزيد عن ستة شهور للعمالة الفنية، ونجد أنّ أراضي سهل عكار ملائمة وأقل كلفة نسبياً وهي أكثر جذباً للشركات، وخاصة ان موقعها يمتد عشرات الكيلومترات على البحر - حيث تحتاج صناعة النفط البحري الى اكثر من مرفأ متخصص لخدمة زوارق الخدمات الفنية وقوارب نقل الآليات والأنابيب والعمال، ولا ننسى مطار القليعات كقيمة مضافة حيث ان المروحيات تدخل بكثافة في خدمة الحفارات البحرية ومناطق البر النائية كأداة نقل سريعة لدعم وإسناد عمليات البحر بالعمالة والأدوات ولا يمكن الإستغناء عن المروحيات في إدارة أي حقل نفط بحري. إذاً عكار يمكنها أن تقدّم كل تلك المرافق بكلفة تقل عَن مناطق أخرى. ولو تحقق هذا الأمر بتوافر جهود القيّمين لأشرق فجر جديد من الأمل في الفضاء العكاري لتلحق هذه المنطقة المحرومة أخيراً بباقي مناطق لبنان ونساهم في إيجاد الأجواء الصحية من أجل أمن الشمال وأمن الوطن! ولشارك عدد أكبر من الشباب والصبايا من كل لبنان في التدرب الفني والجامعي ومن ثم الانخراط في النشاطات والدراسات والأعمال البترولية. هنا يتبلور انعكاس هذه الثروة على تنمية منطقة الشمال وعكار وعلينا مسؤولية وطنية تكمن عبر المتابعة الحثيثة لهذه الثروة علماً انه حصل لغاية تاريخه عدة خطوات إدارية وإنجازات في مجال التشريع اللازم نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر: - إنجاز قانون النفط - إنجاز مراسيم النفط وإنشاء غرفة معلومات - تعيين هيئة إدارة القطاع - تم مسح أكثر من سبعين بالمائة من المياه الإقليمية - تم تأمين مداخيل أكثر من ٣٥ مليون دولار من عائدات شراء الشركات العالمية المهتمة بمعلومات المسح – إطلاق المناقصات العالمية ومشاركة ٤٦ شركة من كبرى شركات العالم. وسيكون للأجيال القادمة فرصة مهمة لتحقيق التطوير وتأمين الرفاه للمجتمع، فهل سيتحول حلم عكار الى حقيقة؟    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع