طرابلس: توقيفات «بالجملة» | انشغلت طرابلس أمس بالمداهمات المتلاحقة التي نفذتها مديرية المخابرات في الجيش اللبناني وأدت الى توقيف 12 شخصا من الملتزمين دينيا، وذلك للاشتباه بانتمائهم الى مجموعات إرهابية، (بحسب بيان صدر عن قيادة الجيش ـ مديرية التوجيه بهذا الخصوص). وتركت عملية التوقيف جملة من التساؤلات لجهة: لماذا تم توقيف هذا العدد دفعة واحدة؟ ولماذا تم اختيار هذا التوقيت بالذات؟ ولماذا لم يحصل التوقيف سابقا علما أن كثيرا من الموقوفين كانوا يتنقلون بحرية في أرجاء المدينة؟ وهل توقيفهم جاء بناء لاعترافات الموقوف أحمد كسحا الذي أوقفته مخابرات الجيش قبل أيام؟ أم أنه مرتبط بتحريض ما يمارسه هؤلاء على مواقع التواصل الاجتماعي في ظل التطورات الأمنية الحاصلة إقليميا؟ أم أن هناك أمورا أخرى تتعلق بالاجتماعات التي كانت تعقدها أكثرية الموقوفين بشكل شبه يومي في أحد المقاهي الشعبية في باب الرمل؟ تشير مصادر أمنية مطلعة لـ «السفير» الى أن كل الأجهزة في حالة استنفار كامل الى جانب الجيش اللبناني، في حين أن العيون الأمنية تراقب كل شاردة وواردة، وذلك في إطار الحرب الاستباقية والاحتياطية لأي تحرك يمكن أن يقوم به مشبوهون، مؤكدة أن المخاطر كبيرة في كل لبنان ولا يمكن التهاون مع أية معلومة يمكن أن ترد. وتقول هذه المصادر: إن الجهود التي تبذلها مخابرات الجيش مع الأجهزة الأمنية المعنية ساعدت خلال الفترة الماضية على تفكيك الكثير من الخلايا الارهابية التي كانت تستعد للاخلال بالأمن، إضافة الى قتل وتوقيف عدد كبير من مسؤولي ومشغلي هذه الخلايا وكان آخرهم أحمد كسحا الذي اعترف بما هو منسوب إليه من أعمال إرهابية وتقديم مساعدات لوجستية لارهابيين قبل توقيفهم وفي مقدمتهم الشيخ أحمد الأسير والشيخ خالد حبلص. وتشير معلومات أمنية إلى أن الموقوفين الـ 12 الذين ألقي القبض على 11 منهم دفعة واحدة خلال اجتماعهم في أحد المقاهي في محلة باب الرمل، ومن ثم تم توقيف شخص آخر بعد مداهمة منزله، صادرة بحقهم وثائق اتصال ومذكرات توقيف بناء على الاشتباه بقيامهم بإطلاق النار على الجيش، والتواصل مع مجموعات إرهابية، ومساعدة عدد من الفارين من وجه العدالة، لا سيما خلال معركة أسواق طرابلس، ونقل وحيازة أسلحة وإطلاق نار في اعتصامات مختلفة، فضلا عن التحريض على الجيش والترويج لتنظيمي «داعش» و «جبهة النصرة» على وسائل التواصل الاجتماعي. وتقول هذه المعلومات إن ثلاثة أو أربعة أشخاص من الموقوفين قد يواجهون تهما حقيقية في هذا الاطار، أما الباقون فان تهمهم لا تتعدى تواجدهم في بعض التحركات والمعارك التي جرت سابقا، لكن ما لفت نظر مديرية المخابرات هو اجتماعاتهم الدورية بشكل يومي في أحد المقاهي في محلة باب الرمل، في حين يؤكد عدد من أبناء المنطقة أن الشبان يجتمعون منذ أشهر شأنهم في ذلك شأن كل رواد المقاهي في المناطق الشعبية، وهم يحملون فكرا إسلاميا متشددا كغيرهم أيضا، وليس بالضرورة أن يكونوا يعدون لعمل أمني ما، أما بالنسبة لوثائق الاتصال فهي تطال الآلاف من الشبان، وقد تم الاعلان عن إلغائها من قبل الحكومة اللبنانية لكن لا يزال العمل جاريا فيها. وكانت قوة من مديرية مخابرات الجيش مدعومة بقوة كبيرة من الجيش اللبناني، طوقت محلة باب الرمل وأقفلت كل المنافذ والمخارج فيها، وداهمت أحد المقاهي الشعبية وأوقفت 11 شخصا هم: طلال م.، عبدالكريم م.، أدهم ش.، محمود ع.، واصف ع.، طارق م.، محمد د.، محمود ن.، عبد الرحمن ش.، وليد ح.، عبيدة ع. وبعد عملية التوقيف الجماعية، نفذ الجيش سلسلة مداهمات حيث أوقف لاحقا محمد ع.، وعثر في منزله على بندقية وذخائر، كما داهم الجيش كل منازل الموقوفين الموزعة بين باب الرمل والأسواق ومحرم وأبي سمراء، وصادر من بعضها أسحة فردية وذخائر. وتم نقل الموقوفين الى فرع مخابرات الجيش في القبة حيث بوشرت التحقيقات معهم، ومن المفترض بعد انتهائها أن يبنى على الشيء مقتضاه.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع