حزب التحرير: لم يعد لنا حلفاء! | كسر حزب التحرير الهدوء الذي يسود الساحة الإسلامية في طرابلس منذ مدة، غابت خلالها التظاهرات والإعتصامات سواء في ما يتعلق بالأحداث في لبنان أو في سوريا، إلى أن جاءت المشاركة الروسية في الحرب السورية ودعم الكنيسة الروسية لحكومة بلادها. فبعد الإعتصام الذي نظمته هيئة العلماء المسلمين أمام السفارة الروسية في بيروت، الأربعاء الماضي، إحتجاجاً على مشاركة موسكو في الحرب السورية، نفذ أمس حزب التحرير تظاهرة في طرابلس تحت شعار "معاً لدفع الهجمة الصليبية عن بلاد الشام"، وأرفق بوستر التظاهرة بثلاث صور لكل من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والأميركي باراك أوباما وبطريرك روسيا للروم الأرثوذكس ألكسي الثاني. ولم تستثن الهتافات أحداً، من إيران الى أوروبا ودول الخليج وتركيا، إذ حملت بعض هذه اليافطات عبارات مثل: "دماء أهل الشام أغلى من نفطكم يا حكام الخليج"، و"أردوغان: إيران أرسلت جيشها فماذا أرسلت لأهل الشام؟". الهجوم الذي شنّه حزب التحرير، برّره القيادي في الحزب أحمد القصص لـ "الأخبار" بقوله إنه "ليس عندنا فعلاً أي حليف أو صاحب، لأن كل طرف يريدنا أن نمشي خلفه وأن يقبض ثمن تحالفه معنا، ونحن لا نقبل أن نعطي أحداً على حساب مبادئنا". هجوم حزب التحرير لم يقتصر على الأطراف الخارجية، فلبنانياً أوضح القصص أن "كل الأطراف اللبنانية ملحقة بالقوى التي تشارك في الحرب على سوريا"، إلى حد أن الإسلاميين في طرابلس الذين جرت دعوتهم إرتأوا عدم المشاركة في التظاهرة لأنهم، حسب القصص، "كانوا يفضلون الإكتفاء بالإعتصام داخل الجامع المنصوري الكبير، ورفضهم الخروج منه بتظاهرة إلى ساحة عبد الحميد كرامي (ساحة النور)، خوفاً من دخول مندسين وخروج التظاهرة عن أهدافها، لكننا رفضنا وأصررنا على التظاهرة، لأن شبابنا أثبتوا في جميع التظاهرات السابقة إنضباطهم وقدرتهم على التنظيم". ومع أن التظاهرة إقتصرت على مناصري حزب التحرير، كان لافتاً الحجم الكبير للمشاركين، والذي زاد بنحو الضعف تقريباً عن المشاركين في تظاهرات الحزب السابقة، إضافة إلى مشاركة العنصر النسائي فيها بشكل لافت، وهو أمر ردّه القصص إلى أن "الرأي العام الذي نعول عليه محتقن، ويحتاج إلى من يقوده للتعبير عن رأيه، وهو يرفض الخضوع لسلطة تابعة لإيران وأميركا، لذا جاءت المشاركة كبيرة". غير أن كل ذلك لم يقلص المخاوف الأمنية التي دفعت الجيش وقوى الأمن الداخلي إلى اتخاذ إجراءات أمنية مشددة في محيط السرايا والكنائس في طرابلس، وتحديداً مقر مطرانية الروم الأرثوذكس في المدينة في منطقة الضم والفرز، كما دفع منظمي التظاهرة إلى تغيير مسار التظاهرة التي ألقى القصص في ختامها كلمة هاجم فيها أميركا وأوروبا وروسيا والصين وتركيا وإيران، و"حكام عربان رضعوا منذ قرن حليب الذل والعبودية للغرب، يخذلون أهل فلسطين ويتواطأون مع يهود عليهم، ويأتمرون لوأد ثورة الشام في مهدها، خوفاً من أن تصل نارها إلى عروشهم المهترئة".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع