هل القرى التي تحيط بمطمر سرار بمأمن من التلوث ومن كوارث إنخفاض سعر. | تتحدّى الطبيعة العكارية الاهمال الذي يصيبها فتزدهر حقولها وبساتينها بالاخضرار والحياة، لتصبح الأرض قطعة من الطبيعة البكر القادرة على العطاء، إلا ان يد الإنسان ترفض بكورية الطبيعة، فتحاول تلويثها بشتى الطرق لتتعاقب الفصول وتتجدّد الأرض بتحدّيات هي من العناية الإلهية التي تعتني بهذه الجنة المزدانة بالجمال، فهل أزمة النفايات ستترك عكار صحراء قاحلة بلا ألوان في فصولها التي تحثّها على التجدّد؟ أم ان انخفاض سعر الأراضي فيها بات يشكّل خوفا بثير الرعب في قلوب المستثمرين، وهل القرى التي تحيط بمطمر اسرار بمأمن من التلوث ومن كوارث انخفاض سعر الأراضي؟   يقول رئيس جمعية صدى الشباب ومسؤول اللجان في المجلس المدني لإنماء عكار ومنسق تجمع «عكار لعيونك توحّدنا» الأستاذ خالد عبد القادر الزعبي: «نحن نعيش كارثة بيئية حقيقية في عكار وخصوصا في البلدات المحيطة بمكب اسرار من انبعاثات للروائح الكريهة وتشويه الطبيعة التي تلقي بظلالها الثقيلة على هذه الأماكن. ناهيك عن المكبات العشوائية التي بلغت حوالى 33 مكبا عشوائيا منتشراً في أكثر المناطق العكارية كذلك التلوث الكبير الذي يطال نهر الاسطوان الذي تتغذى منه معظم الأراضي الزراعية نتيجة المياه الآسنة التي تصب فيه من القرى المحاذية. ان القرى المحيطة بمكب اسرار، شير حميرين، العبودية، القشلق، عمار البيكات، الغزيلة، شيخ عياش، وغيرهم يعيشون نكبة بيئية حقيقية، يقول لي أحدهم من بلدة شير حميرين: «حلمي ان احتسي فنجان قهوة على شرفة منزلي الا انني لا أستطيع نتيجة الروائح الكريهة المنبعثة من مكب اسرار». هل هذه حياة بشر طبيعية؟! وبالتالي أمراض غريبة عجيبة يصابون فيها كالأمراض الجلدية والسرطانية ومن تلوث الماء والآبار وقد شاهدت بأم العين الماء المستخرجة من الآبار عندهم لا تصلح حتى للري. هل تعلمون ان نسبة الأمراض السرطانية في عكار مرتفعة جدا؟ هل تعلم الحكومة ذلك وبالتالي فوق كل هذه المآسي والكوارث البيئية والصحية يريدون أن تصبح عكار مكبا لنفايات كل البلد، هل هذه حكومة مسؤولة؟ نحن لا نثق أبدا بهذه الحكومة حتى إذا أردنا أن نناقش خطة شهيب، ففيها الكثير من الأكاذيب والأضاليل، وهذا الكلام ليس من عندي وإنما كلام من خبراء بيئيين مستقلين نحن نتعاون معهم ونتواصل معهم دائما لإستيضاح كل الأمور وعليه لا يوجد شيء في دول العالم اسمه مطمر صحي هناك معامل فرز. ناهيك عن الطرقات غير المؤهلة وضجيج الشاحنات والروائح المنبعثة منها وعصارة النفايات التي ستلوث كل الطرقات وعجقة السير التي ستسببها، فاي خطة هذه التي سيصبح فيها متر الارض المحيطة بالمكب 0 $ ومن سيشتري مزروعات سهل عكار بعد الان؟ بكل صراحة يريدون طمرنا ونحن أحياء كما كانت قريش أيام الجاهلية توأد البنات، ولكن فوق كل هذه الاعتبارات التي ذكرت تبقى كرامتنا التي يحاولون اهانتها هي السبب الرئيس لرفضنا القاطع والجازم، فهم أهانوا عكار وأهل عكار عندما تذكروا ان هناك شيئا من لبنان اسمه عكار، ولكن للأسف لا لتنميتها وإنما لتكون مزبلة لهم ولسمسراتهم ولفسادهم هناك من الأسباب الكثيرة لرفضنا لهذه الخطة وقد ذكرت أهمها ولكم جزيل الشكر والاحترام». { تقول الناشطة الاجتماعية من حملة «بدنا وطن» الأستاذة رشا اليوسف: «يهدد عكار اليوم كارثة بيئية وصحية سوف تحلّ عليها نتيجة قرار الحكومة الجائر بنقل النفايات إليها، وهذا ما شكّل غضباً على الساحة العكارية لا بل انتفاضة في وجه طغيان واستبداد وتعنّت الطبقة السياسية الفاسدة والحكومات المتعاقبة التي حكمت بعد دستور الطائف أي منذ أكثر من ٢٠ سنة وحرمت عكار من أبسط حقوقها بالانماء المتوازن أسوة ببقية المحافظات... فعكار المحرومة من الطرقات والجامعات والكهرباء وشبكات المياه والصرف الصحي، كما تفتقد للمصانع ومطار القليعات المقفل مما يؤدي الى نسبة بطالة عالية جداً، كما يفتقد الشعب العكاري للتغطية الصحية والاستشفاء مع وجود نسبة عالية من الفقر في ظل مستشفى حكومي واحد لأكثر من ٢٠٠ ضيعة عكارية مع تباعد كبير في المسافات بين الضيع للوصول الى هذا المستشفى... كما تعاني عكار من تلوث بيئي مزمن بسبب فقدان شبكات الصرف الصحي بمواصفات فنية وبيئية سليمة، حيث تعمد غالبية المناطق الى تحويل مجاري الصرف الصحي والمياه المبتذلة الى الأنهر التي هي بمحاذاة سهل عكار مثل نهر اسطوان ونهر العويك اللذين يرويان المزروعات فيه والتي يتم استهلاكها في عكار والمناطق الشمالية... وكذلك مكب اسرار الحالي خلّف تلوثاً للتربة والمياه الجوفية والجارية والهواء وبات يشكّل خطراً على المناطق العكارية ولا سيما المحيطة به، مما يؤدي الى الكثير من الأمراض الجلدية والسرطانية والحساسية من جراء الروائح الكريهة المنبعثة منه... أمام هذا الواقع، هل يكون الحل بجلب المزيد من الكوارث الى عكار؟! فحجم الكارثة الآتية إلينا سيؤدي الى مزيد من الأمراض التي ستهدد الشعب العكاري وتهدد بتهجير سكان المناطق المحيطة بالمكب من بيوتهم كما ستؤدي الى انخفاض سعر الأراضي في هذه المناطق وانعدام حركة البناء والاستثمار والزراعة وهي من أجمل المناطق العكارية... وأتوا إلينا اليوم ليلوّحوا لنا برشوة مقابل صحتنا وصحة أبنائنا ومقابل قتل متعمّد للطبيعة العكارية الخلابة، فما يتم التداول به بدخول ١٥٠٠ طن يومياً من النفايات الى مكب اسرار على مساحة ٦٦٠ ألف متر يقال أنها مطمر صحي وهو بحسب الخبراء البيئيين بأن المطمر الصحي كذبة فهو يشكّل الخطر الكبير على الصحة والبيئة نظرا للعصارة السامة والغازات المنبعثة، فمعظم بلدات العالم تقوم بمعالجة النفايات وفرزها وتدويرها وتحويلها الى أسمدة أو تستفيد منها بتوليد الطاقة الكهربائية لا بوضعها في مطامر!!... فإذا كان برأيكم أن المطمر صحي فلماذا لا تقومون بمطامر صحية في بقية المناطق؟!.. فبالله عليكم أضحكتم العالم علينا... والحل بأن تعالج كل بلدية في لبنان وضمن نطاقها الجغرافي نفاياتها لا بأن ترمى الكارثة على عكار!! وهذا ما ينص عليه القانون... فنحن اليوم إذ نحذّر السلطة والبلديات وكافة المسؤولين المتآمرين على عكار من أي خطوة التفافية في ملف النفايات وقد حان الوقت ليعوا بأننا لسنا رقيقاً أو عبيداً لهم والشعب العكاري سيواجه شاحنات فسادهم ولن يُسمح بمرور شاحنة واحدة الى الأراضي العكارية، وكل محاولاتهم لن تحد من عزيمة الشعب العكاري ومن إصراره في الحفاظ على عكار منبت الشهداء ومنبع الأبطال».   { يقول رئيس الجمعية البيئة والحياة الفطرية في عكار الأستاذ جهاد قاسم: «بعد الظروف التي تمر فيها عكار من اهمال على كافة الأصعد من تقنين كهرباء وشح مياه وطرقات سيىئة وإهمال في المستشفيات، وبعد كل هذه المشاكل يريدون طمرنا بالنفايات لكي يكتمل القضاء على عكار وأهلها، ولكن كل هذه المشاكل كشفت لنا، وأكدت لنا ان عكار غير موجودة على خريطة لبنان، وكل السياسيين والمعنيين آخر همّهم عكار وأهلها كنّا نامل من السياسيين أن يفكروا بالمنطقة المحرومة وجلب مشاريع انمائية متل فتح مطار القليعات. مثلا نحنا مع التسوية ونفهم ان بعض من السياسيين يفكروا بمصلحة بلدنا ونحن معهم بالمشروع، ولكن إذا نجحوا بتوصيل الأوساخ لعكار لن تكون أوسخ من هذه المخططات التي تجعل من عكار مزبلة». أن تصل تحدّياتنا الى خضرتنا وخصوصياتنا البيئية فهذا لا يدق فقط ناقوس الخطر، وإنما هو بمثابة نزول الى مرحلة مصيرية من الوجود والعدم.. وجودنا كأصحاب الطبيعة الخضراء المتميّزة بجمالها والقادرة على فتح أبواب السياحة لتزدهر بمحبة زائريها، فهل ستمطر بعد كل هذا في عكار ليتحوّل الخريف الى شتاء خصب وربيع يعيد لعكار طبيعتها وللأراضي قوتها ونضارتها لترتفع أسعار الأراضي من جديد؟ ان العين تنتظر قرارات أزمة النفايات التي من شأنها إعادة بلورة الأمور الى طبيعتها لتهدأ عكار قبل أن تغضب الطبيعة وتبدأ الكوارث التي نخشاها بتحقيق اعتصامات من نوع آخر ستكون سببا في فناء مجدنا وزوال طبيعتنا.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع