محامو الشمال إلى صناديق الإقتراع الأحد والخير وهرموش وخليل يخوضون. | طوني خوري يحظى بدعم كتلة العزم وحظوظ فوزه تتزايد    الأكيد ان انتخابات نقابة المحامين في طرابلس ليست أم المعارك، إلا ان عناصر المعركة الحقيقية فيها متوفّرة بوضوح، كما ان العناصر التي تجمع مكوّنات المعركة صارت كثيرة خلافا للانطباعات التي كانت سائدة الاسبوع الماضي،والتي كانت تشير الى إنحسار في مكان وتصاعد في آخر. لا يبدو اليوم الحال كما كان عليه الاسبوع الماضي، إذ يمكن القول ان ما بعد الخميس المنصرم ليس كما قبله، وما بعد أمس الأول الإثنين ليس كما قبله. ولماذا تغيّرت المعطيات في معركة نقابة المحامين؟ تبعا للمعلومات التي رشحت مؤخرا فان المعركة حسمت في مجال وتعقّدت في آخر، ففي آخر المعطيات ان المرشح المسيحي طوني خوري حظي بمزيد من التأييد ما يجعل من معركته معركة هيّنة أكثر، فبعد معظم القوى النقابية من سياسية وغيرها والتي سبق ان أعلنت عن دعمها له توفّرت معطيات دعم جديدة من خلال موقف الكتلة الوسطية في النقابة المتمثلة بمحامي العزم والذين أعلنوا دعما واضحا لخوري في مقابل ترك الحرية للمحامين واختيار من يرونه في معركة المحامين السنّة والتي يتنافس فيها المحامون عبد السلام الخير وبلال هرموش ومحمد خليل. ويعتبر دعم الخوري من قبل الكتلة الوسطية صوتا مرجّحا في معركة صارت شبه معركة مؤخرا مع إعلان جزء من الكتلة المستقلة دعمها للمحامية جيزيل دويهي، ما اعتبره البعض نوعا من مناورة ومحاولة للحصول على تسويات قد لا يكون الوقت متوفرا لإجرائها. الدويهي تسمع من المحامين انتقادات معينة، إذ انها خاضت المعركة متاخّرة وجاء تواصلها محدودا بالهيئة الناخبة في النقابة، غير ان داعميها بل الداعم الأوحد النقيب فادي غطوس يتوعّد بتحقيق نتيجة مهمة بالأرقام داعيا لترقّب النتائج والحكم بعد ذلك. في المقابل وفيما كانت التوقعات تشير الى حصرية المعركة على المقعد السنّي بين عبد السلام الخير ومحمد خليل وانسحاب محتمل للمرشح بلال هرموش أو شبه إنسحاب، مضى هرموش بترشّحه متسعينا بالعديد من الوسائل ومنها الرسائل المصوّرة فيديو وصوت وصورة عبر وسائل التواصل في أول توجه من نوعه في معارك نقابة المحامين في الشمال معلنا بذلك لا المضي فقط بالمعركة إنما معلنا رفع سقف المواجهة الى سقف أعلى. ولا يخوض هرموش معركة شخصية أو حتى إسلامية (الصبغة العامة التي تصفه وعائلته) إنما يخوض معركة فريق مستقل في النقابة يسعى لخرق الاصطفاف السياسي في النقابة ولتحقيق نتيجة معينة في مرمى المصطفين من كلا الفريقين السياسيين المعروفين على الساحة اللبنانية. وقد جاء قرار الكتلة الوسطية تاركا الحرية لمحامي العزم باختيار من يرونه، جاء مناسبة جديدة لإبقاء هذه المعركة مفتوحة على المزيد من الخيارات في ما تبقّى من وقت لهذه المعركة الشيّقة. ويخوض الخير معركة شخصية حلوة مستعينا بفريق من المستقلين وبعض قوى الثامن من آذار إذ ان فريقا منهم أعلن دعمه للخير من دون أن يتبنّاه وفريق آخر يعمل له استنادا الى علاقات شخصية ومهنية تضفي على المعركة طابعا خاصا ومميّزاً.   { أما محمد خليل فهو يخوض معركة تيار المستقبل وهذه المرة بدون الدعم الإسلامي المتمثل بالجماعة الإسلامية التي قد تذهب لدعم هرموش. وبهذا يفقد الخليل بعضا من دعم ربما ينعكس على مجموع ما سيحصل عليه أو انه سينعكس فعلا على مجريات العملية الانتخابية برمّتها. ولا يمكن التكهّن بالنتائج ولو أشار البعض الى احتمال فوز صعب للمرشح الخليل، في مقابل إشارة البعض الآخر الى احتمال خسارته، وبالتالي توجيه الهيئة العامة للنقابة رسالة الى من يدعمه بان مسار الأمور في نقابة محامي الشمال قد تغيّر وان المزاج السياسي في طرابلس والشمال قد تغيّر أيضا وان بعض السلوك في النقابة صار محل انتقاد وسببا للدعوة الى تغيير المعادلات. وبغض النظر عن المؤشرات السياسية التي ستعكسها المعركة بالأرقام خاصة ان قوى الرابع عشر من آذار تخوض المعركة بقرار حازم، إذ سيعبّر حجم فوز أو خسارة الخليل عن معطيات سياسية معينة، إلا ان الانطباع القائم في النقابة يدعو الى التغيير وإعادة الأمور الى شيء من التوازن بين الأفرقاء بعد سيطرة قوى الرابع عشر من آذار على النقابة لسنوات بأداء صار فعلا محل انتقاد وتعليقات متعددة. بالعودة الى المعركة، يحاول الداعمون لبلال هرموش اللعب على عصب المستقلين وإستمالة الوسطيين لاكتمال عناصر معركة جيدة في مواجهة المستقبل، ويتسلّح الفريق هذا بنمط السيطرة على النقابة مؤخرا الى جانب تأثير الاصطفاف السياسي السلبي كما يرونه، وفي توجّه هذا الفريق أكثر من طموح، الأول تحقيق انتصار بالأرقام يستثمر في معركة النقيب التي بدأت فعلا، الثاني إعادة برمجة المعارك الانتخابية عل أساس نقابي بكتل مؤثّرة، ثالثا الإفادة من غياب بعض المؤثرين وانشغالهم بأمور بعيدة عمليا عن النقابة. وهل بدأت معركة النقيب في طرابلس؟ الجواب، نعم بدأت حكما، ولا يرتبط هذا الأمر بوجهة هذه المعركة تحديدا، إذ دائما ما عكست المعارك الفرعية جانبا مهما من جوانب معركة النقيب التي تبدأ عادة باكرا وقبل سنة كاملة من موعدها من خلال انتخابات الأعضاء المنتهية ولايتهم، فالمواجهة في الكواليس بدأت ولا يعرف المتابع من يعتبر من المرشحين ان الصناديق التي تنتخب العضوين هي في الوقت عينه صندوق بريد لمعركة النقيب. هنا تدخل استحقاقات جميلة إنما تحتاج الى عودة العمالقة للعب دورهم الهام في نقابة عريقة وثيقة الصلة بطرابلس والشمال وبكل المجتمعات السياسية والنقابية وحتى بالمجتمع المدني الناشط. الى الأحد، والى موعد المعارك المتشابهة خاصة بين الأعضاء السنّة.   

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع