محامو طرابلس: انتخابات بمعايير جديدة | يتوجه محامو طرابلس والشمال (1174 محامياً بحسب لوائح الشطب) إلى دار نقابتهم الأحد المقبل لانتخاب عضوين، مسلم ومسيحي وفق العرف السائد منذ تأسيس النقابة عام 1921. الانتخابات التي يتقدم اليها ثمانية مرشحين لا تبدو كسابقاتها من الإنتخابات التي شهدتها «أمّ النقابات» الشمالية في العقد الأخير، إذ إن الإصطفافات السياسية التي ألقت بثقلها على النقابة بين فريقي 8 و14 آذار منذ 2005، تبدو في طريقها إلى التلاشي، مع اختلاط التحالفات السياسية والنقابية. ويبرز ذلك في إعلان أكثر من طرف سياسي في فريقي 8 و14 آذار، على رأسهم تيار المستقبل والمردة وحزب التحرر العربي والقوات اللبنانية والتيار الوطني الحر وتيار العزم، دعمهم المرشح طوني خوري خلفاً لنسيبه النقيب السابق ميشال خوري الذي إنتهت ولايته. اجتماع هذه المروحة الواسعة من القوى السياسية المتناقضة حول خوري من كل هذه القوى لا ينبع من عوامل سياسية ونقابية فحسب، بل من حسابات تتعلق ايضاً بانتخاب نقيب جديد العام المقبل خلفاً للنقيب الحالي فهد المقدم، وهو سيكون مسيحياً بحسب العرف، إذ إن قوى 14 آذار تتجه الى دعم هنري معوض لمنصب النقيب، بحسب إتفاق مبدئي بين مكوناتها. الاصطفافات السياسية التي ألقت بثقلها على النقابة في طريقها إلى التلاشي   وبما أن مجلس النقابة يضم حالياً جورج عاقلة، وهو من زغرتا، وينتظر أن ينضم إليه معوض وهو من زغرتا أيضاً، فقد وجدت جيزيل الدويهي نفسها، وهي من زغرتا كذلك ومحسوبة على فريق 14 آذار، ضحية مراعاة التوازن المسيحي في الشمال، فجرى التوافق على دعم خوري، من منطقة عكار، حتى لا يقتصر التمثيل على منطقة واحدة. التوافق العريض حول دعم خوري يجعل فوزه مرجّحاً، لكنه لا يخلو من ثغر لن تتوانى الدويهي عن إستغلالها، لإظهار نفسها بمظهر «الضحية»، ما سيكسبها عطفاً في صفوف فريق 14 آذار، إضافة الى الدعم الذي تتلقاه من نقباء سابقين ومن الكتلة المستقلة التي أصبحت «بيضة القبان» في الدورات الإنتخابية الأخيرة، فضلا عن العلاقات الشخصية التي تؤدي دوراً هاماً في إنتخابات النقابة. هذا الإرباك بما يخص المقعد المسيحي يبدو مضاعفاً في ما يتعلق بالمقعد المسلم، الذي يدور التنافس عليه بين ثلاثة مرشحين: محمد خليل المدعوم من فريق 14 آذار، وعبد السلام الخير المدعوم من فريق 8 آذار، وبلال هرموش الذي يلقى دعم الكتلة المستقلة والإسلاميين ونقباء سابقين. فالمرشح خليل يواجه مشكلة عدم تماسك فريق 14 آذار خلفه بسبب عدم تبني قيادة هذا الفريق للدويهي ما سيؤدي إلى تسرّب أصوات لمصلحة منافسيه، كما أن القوى الأخرى التي أعلنت دعمها خوري، كحزب التحرر العربي وتيار العزم والتيار الوطني الحر، تركت الخيار للمحامين المحسوبين عليها لانتخاب من يرونه مناسباً في ما يخص العضو المسلم. ويواجه الخير مشكلة من نوع آخر. ذلك أن فريق 8 آذار الداعم له لم يؤمّن له دعم فريق 14 آذار، الذي حاز مرشحه المسيحي دعم الفريقين، ما يجعل الخير يسعى إلى تأمين أصوات إضافية من كتل أخرى، لأن دعم 8 آذار له وحده لا يكفي. وفي المقابل، يخوض هرموش الإنتخابات معتمداً على الكتلة المستقلة ونقباء سابقين والإسلاميين، وعلى تسرّب أصوات من كلا فريقي 8 و14 آذار، وعلى أجواء نقابية تدعو إلى رفع يد السياسيين عن التدخل في شؤونها، وسط توقعات بأن تمثل الأصوات التي سيحصل عليها مفاجأة، إما بحصوله على رقم يفوق المتوقع كحد أدنى، أو الخرق كحد أقصى.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع