لا مكان للإرهابيين تحت قبّة.. الطرابلسيين | يسود منطقة القبة جو من الارتياح العام المشوب بالحذر والقلق الشديدين، اثر العملية النوعية التي نفذتها شعبة المعلومات مطلع الاسبوع الجاري في المنطقة، وأسفرت عن توقيف أحمد مرعب المعروف بـ «أبي عثمان« وصادرت من منزله والمستودع خلفه، المجاور لمسجد حمزة كميات كبيرة من المتفجرات والصواعق والاحزمة الناسفة وبعضها معد للتفجير اضافة الى مصادرة بعض الاسلحة، وهو الخبير في تحضير الاجهزة الناسفة بحيث يتكل عليه تنظيم «داعش« في التحضير والتوزيع، كما حصل بالنسبة الى انتحاريي برج البراجنة اللذين تسلما حزاميهما من مصنعه، وكذلك بالنسبة الى ابراهيم الجمل الذي أوقفته الشعبة وهو يحاول الدخول الى أحد المقاهي في جبل محسن لتفجير نفسه قبيل نحو عشرة ايام. في وقت تستمر الاجهزة الامنية كافة بتنفيذ المداهمات اليومية لتوقيف المرتبطين بخلايا ارهابية وتعقب مشاركين ورصدهم ضمن خطة متكاملة كما هي عليه الحال بالنسبة الى الشقيقين الفارين بلال وحمزة البقار اللذين تمكنا من الافلات في اللحظات الاخيرة من الكمين الذي أعد لهما مساء الاثنين الماضي في منطقة القبة، خصوصاً بعدما أكدت التحقيقات مع موقوفين ارتباطهما الوثيق بتنظيم «داعش«. وقبة النصر كما يحلو لأبنائها تسميتها، هي امتداد طبيعي لطرابلس بل جزء منها يتمسك أهلها بالدولة وبمؤسساتها بكل ما أوتوا من قوة وعزيمة، وكما لفظوا ما سمي يومها بتنظيم «فتح الاسلام» يلفظون اليوم وكل يوم التنظيمات المتطرفة التي تشوّه الدين قولاً وممارسة، ويأتي «داعش» على رأس هذه المجموعات الارهابية والخارجة عن كل أصول الدين والشريعة. يبدو الشارع الذي كان يسكن فيه الموقوف مرعب هادئاً جداً، ومنزله في الطبقة الاولى كذلك، اذ انعدمت الحركة فيه رغم اكتظاظ الحي الشعبي بقاطنيه، والمحال التجارية تعمل بشكل طبيعي وكأن شيئاً لم يحدث. عائلته ترفض الحديث الى وسائل الاعلام، بل وتذهب الى حد اعتبار أن كل من يحقق في الموضوع هو ضدهم، وتردد العائلة عبارة وحيدة أنه «متهم فقط وبيد القضاء بانتظار أن يبت كلمته النهائية في القضية ولن نتحدث بشيء قبيل صدور الحكم النهائي«. في السياق، تحدثت معلومات عن أن توقيف الجمل أتى عن طريق الصدفة، بحيث اشتبه عناصر شعبة المعلومات في طرابلس بشخص يركب دراجة نارية في منطقة القبة، ويحمل مسدساً حربياً، وأثناء ملاحقته هدد بتفجير الحزام الذي كان يحمله، الا أن العناصر اقتربوا منه ومنعوه من تفجير نفسه، وألقوا القبض عليه، وبعد التحقيق معه تبين، أنه بنك معلومات لعدد كبير من الخلايا النائمة، وتم على الفور القيام بمداهمات عدة وتوقيفات من بينها أحمد مرعب وشوقي س. وخالد ش. في الجولة الميدانية يبادرك رجل مسن عند مدخل البناية يعرف بـ «أبي طلال« بقوله: «الله لا يوفقه، عنده طفلان، ألا يشعر مع الناس؟». كل الجيران يتجنبون الحديث عنه، لكنهم يشيرون الى أمر واحد هو أنه لم تكن تظهر عليه كل هذه الامور، بل كان كتوماً جداً ولا يحب الاختلاط مع أحد، وكثيراً ما كان يتجنبهم، الا أن أحدهم قال: «رأيته مرة مشاركاً في التظاهرات التي كانت تخرج قبل سنوات كل يوم جمعة من مسجد حمزة تضامناً مع الشعب السوري، ولكنها توقفت منذ عامين تقريباً». ويوضح مختار الحي (القبة) عبد القادر قبوط أن «منطقة القبة هي جزء من طرابلس كانت وما زالت تعاني حرماناً مزمناً. في الاحداث اللبنانية كانت خطوط تماس، وفي الجولات الأمنية العشرين العبثية كانت محاور عدة، واستغلت بعض الاحزاب شبابها وخصوصاً في منطقة البقار، ما دفع بهم الى الدفاع عن أنفسهم ومنطقتهم في ظل غياب من يفترض أن يدافع عن وجودهم«. شعر شباب المنطقة بعدم وجود عدالة، وبتمييز في عملية التعاطي معهم، عددهم كان يتعدى الخمسين ألف نسمة، والشعور بالظلم كان المحرض الاول لهم، وسلاح «حزب الله« غير الشرعي كان عنواناً لوجود هذه الظاهرة، وعدم معالجة هذا السلاح من قبل الدولة والمسؤولين، دفعهم الى البحث عن خيارات خاصة بهم، للدفاع عن أنفسهم وللمواجهة. ويؤكد المختار قبوط أن «الدولة وحدها تتحمل المسؤولية لأنها لا تعالج الامور منذ البداية، ولا تعمل على ايجاد حل جذري لجملة المشكلات المتراكمة، بل تشعرنا أن كل الاجتماعات كانت «للترقيع» ولتكريس الواقع المستجد في أي منطقة وخصوصاً في مناطقنا من دون ايجاد حلول لها«. ويعتبر أن «الفقر والبطالة وعدم الاهتمام بالمناطق الشعبية حدت بالشباب الى سلوك طرق ربما غير مقتنعين بها، لكن غياب الدولة أجبرهم على الامعان في ذلك، ولسان حالهم يقول لو كانت هناك دولة وانماء في مناطقنا لما اضطررنا لحمل السلاح في كثير من المحطات. الاهمال في مناطقنا كبير والحرمان مزمن ولو كان هناك الحد الادنى من المشاريع الانمائية لتلهى بها المواطن، ولكن لا شيء سوى الفراغ، والمسؤولون أورثونا الذل والظلم والتعتير، ولا يوجد شيء نرفع به رأسنا، الظلم صب علينا غضبه». أما عضو المجلس الشرعي الاسلامي الاعلى الشيخ أمير رعد فيشير الى أن «طرابلس مدينة أساسية حاضنة للمسلمين وغير المسلمين، من خلال التعايش الذي مر عبر التاريخ، ولا شك أنها مرت بظروف قاسية وعلى رأسها الحرمان الذي حوّل كثيراً من شبابها الى حالات متوترة، ولكن سرعان ما أعاد الى طرابلس حقيقة وجهتها، ودائماً العتب على الدولة عندما تقوم بخطط أمنية وتطلق الوعود لخطط انمائية أن تتابع هذا العمل، حتى لا ندع ذريعة لأحد بأن يستغل ضعف الشباب وفقرهم وحاجتهم في مآرب أمنية وسياسية«. ويقول: «ما جرى قبل أيام من ضبط متفجرات في شقق مهم جداً، ولن تكون طرابلس حاضنة لأي فئة خارجية أو تدعي بأنها تنصر الاسلام والمسلمين وهي تشوه صورة هذا الدين النقي«. من جهته، يؤكد عضو «هيئة علماء المسلمين« الشيخ نبيل رحيم أن «الوضع الامني في المدينة جيد نسبياً، لأن الجيش والقوى الأمنية يحافظان على الأمن، والناس متجاوبة إلى أقصى درجة، للحفاظ على الاستقرار»، لافتاً إلى أن ما يحصل «لا يعني إنتقال التوتر الأمني الى طرابلس، أو أنّها مدينة حاضنة للإرهاب، بل على العكس من ذلك، فالأشخاص الذين تم توقيفهم عددهم لم يتجاوز الخمسة في الوقت الذي يبلغ عدد سكان طرابلس نحو 700 ألف نسمة، وهي نسبة ضئيلة جداً، وهذا يؤكد أن المدينة ليست البيئة الحاضنة للإرهاب، وهذا يحصل في كل الدول، وطرابلس على العكس من ذلك، تريد السلام والأمن والاستقرار». ويوضح أنه عضو في الهيئة لكنه غير مخول التحدث باسمها، مشدداً على «أننا جميعاً مع الاستقرار والامن، وأي شخص يرغب في استهداف أمن الناس كلنا نقف ضده«. ويثني على «جهود الأجهزة الأمنية التي تقوم بواجبها، وتعتقل أي شخص متورط«، لكنه في المقابل يدعو الى «معالجة الأسباب، وأولى هذه المعالجات وقف التدخل في سوريا من كل الأطراف اللبنانية التي عليها أن تنأى بنفسها عمّا يجري في سوريا والمنطقة».

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع