«الجماعة» لـ«المستقبل»: لست وحدك في الساحة السنية | لم تكسر الزيارة التي قام بها رئيس المكتب السياسي لـ «الجماعة الإسلامية» عزام الأيوبي والنائب عماد الحوت، أمس، الى الرئيس فؤاد السنيورة، الجليد السياسي المتراكم بين «الجماعة» وبين «تيار المستقبل».   وقد جاءت الزيارة ضمن مسعى «الجماعة» إلى تعديل بعض بنود قانون استعادة الجنسيّة الذي أقرّه مجلس النواب في جلسته الأخيرة، والذي تتشاور فيه مع كل القيادات السنية حيث سبق أن زارت مفتي الجمهوريّة الشيخ عبد اللطيف دريان للبحث في هذا القانون، ومن المفترض أن تزور الاسبوع المقبل الرئيس نجيب ميقاتي. لكن الزيارة، وبحسب مطلعين، لم تخل من الرسائل السياسية التي حاول وفد «الجماعة» إيصالها الى «المستقبل»، وتحديداً إلى الرئيس سعد الحريري عبر السنيورة الذي لا يزال يشكل القناة الوحيدة المفتوحة وتحديداً مع النائب الحوت.   وقد لفت الوفد نظر السنيورة الى أن التحديات التي يشهدها لبنان، وتحديداً الساحة السنية، تحتاج الى جمع الكلمة والصف، ولا يمكن لأي فريق مهما كان حجمه أن يواجهها بمفرده، أو أن يتخذ قرارات مصيرية من دون الرجوع الى سائر مكوناتها.   تدرك «الجماعة» أن مساحة التلاقي بينها وبين «تيار المستقبل» تضيق يوماً بعد يوم، وأن ذلك ينتج جفاء بدأ يتحول الى نقمة لدى «الجماعة» التي تلمس إصرارا من «التيار الأزرق» على التعاطي معها بـ «فوقية سياسية». لم يعد يقتصر الجفاء بين «الجماعة» و «المستقبل» على السياسة فحسب، بل أخذ يتمدد الى قطاعات أخرى، ولا سيما نقابات المهن الحرة التي بدأت تشهد انتخاباتها معارك قاسية بينهما. علما أن الطرفين كانا توافقا قبل نحو أربع سنوات على أن ينسحب تحالفهما على كل هذه النقابات في بيروت وطرابلس. في حين يقول أحد القياديين في «الجماعة» إنّ تمادي «المستقبل» في تهميش حضور «الجماعة» وعدم التزامه بدعم مرشحيها أدى تلقائيا الى فك هذا التحالف. وقد ترجم ذلك في أكثر من انتخابات وكان آخرها نقابة المحامين في طرابلس. وعليه، تعتبر مصادر قيادية في «الجماعة» أنه كان من المفترض أن يكون «المستقبل» تلقى دروساً قاسية بعد إخفاقاته المتعددة، داعيةً إياه إلى أن يتواضع قليلاً. وتقول هذه المصادر لـ «السفير» إن السلوك الذي يتبعه «المستقبل» مع «الجماعة» هو «صنيعة عقلية وتفكير من يريد الاستئثار بالسلطة وبكل شيء في البلد، ومن ثم يتصدق على الآخرين ممن يعتبرهم أتباعه أو يدورون في فلكه، لكن هذا الأمر لا يمكن أن تقبل به الجماعة الاسلامية، لا بل ستعمل على مواجهته». وترى هذه المصادر أن «المستقبل» يعاني من «انعدام في الرؤية»، وهو لا يزال يرفض قبول التعددية ضمن الساحة السنية، ويصرّ على الاستفراد بهذه الساحة برغم كل التغيّرات التي حصلت في لبنان، والتراجع الشعبي الذي أصابه لمصلحة أطراف أخرى. لذلك، وبحسب هذه المصادر، فإن علاقة «الجماعة» مع «المستقبل» لا تزال في حالة من الجمود الكلي. ويقول رئيس المكتب السياسي في الجماعة الاسلامية عزام الأيوبي لـ «السفير» إن «غياب الرؤية لدى تيار المستقبل والسلوك الفردي الذي يعتمده، ينعكس سلباً على الساحة السنية التي يجب أن تعود الى وحدتها وتماسكها خدمة للبنان ولاستقراره، وقد طرحنا هذا الأمر في لقائنا مع الرئيس السنيورة أمس». ويضيف: «نحن من منطلق واقعنا وموقعنا نحرص على ساحتنا السنية وعلى أن يكون لمكوناتها رؤية وأهداف مشتركة لتكون فاعلة ومؤثرة في القرار اللبناني، وهذا ما يجب على المستقبل تداركه قبل فوات الأوان، خصوصاً أنه ليس وحده في هذه الساحة ولم يعد قادراً على التحكم بها كيفما شاء». ويؤكد الأيوبي أن «الجماعة تسعى الى علاقات متوازنة مع كل الأطراف السياسية اللبنانية عموما والسنية بشكل خاص، ولا يوجد في هذه الظروف الصعبة التي يشهدها لبنان توجها لدى الجماعة لاقامة أحلاف معينة، أو الدخول في سياسة المحاور. بل كل ما نسعى إليه هو التوازن والتعاون مع الجميع بما يخدم وطننا وطائفتنا».

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع