أعياد الميلاد ورأس السنة على الأبواب وأبواب التجّار لا تشهد أي حركة | الأمن ضروري لكنه لا يكفي في ظل إنعدام القدرة الشرائية   أيام قليلة تفصلنا عن أعياد الميلاد ورأس السنة، ومع ذلك فانك وأنت تجول في شارع عزمي الشريان التجاري الأهم لمدينة طرابلس، لا تلمس أي حركة وما من زبائن، الشوارع خالية إلا من بعض المارّة والسيارات التي تقصد المكان، أما داخل المحلات فانه ما من زبائن، أصحابها يجلسون يومياً يتسامرون ويتبادلون الأحاديث بانتظار الفرج، والذي لم يتحقق مع الخطة الأمنية التي نفّذت وتأمّلوا خيراً من ورائها، فحتى الساعة صورة مدينة طرابلس لا تزال مشوّهة في عيون الناس، والثقة معدومة، وإزاء هذا الواقع فان السياسي الذي «حرقها» لم يسع الى «إعادة أحيائها» كما وعد لتذهب وعوده هدراً كما اعتاد المواطن. التاجر داخل سوق عزمي يؤكد على أن الأمل يبقى موجوداً، إلا انه وقبل انتخاب الرئيس وادخال التغييرات المطلوبة لا يمكن توقع أي حركة تجارية بسبب الأوضاع الاقتصادية وانعدام القدرة الشرائية عند المواطنين، لذا ما علينا سوى الانتظار. الحسرة كبيرة على مدينة طرابلس، فكل المناطق اللبنانية ازدانت وبدت بأبهى حلّتها إلا طرابلس، كل المناطق تشهد حركة تجارية مهمة إلا طرابلس، وكما هي العادة لم يعد أحد ليتذكّرها إلا في حال المشاكل الأمنية فماذا بعد؟! التاجر والأوضاع وانعدام الحركة { المواطن أحمد حيدر قال: بالرغم من الأمن المستتب إلا ان الحركة التجارية تعتبر خفيفة جداً، وذلك بسبب انعدام القدرة الشرائية عند الزبائن، واليوم فان كل التجار لجأوا الى اتباع التنزيلات بغية تشجيع المواطن على الشراء ومع ذلك فانه ما من حركة، الحقيقة انه لم يعد هناك زبائن من خارج مدينة طرابلس، وأهل المدينة الأثرياء يشترون من بيروت ليبقى لنا ما تيسّر من الزبائن والذين يبحثون عن البضائع الرخيصة. ورداً على سؤال قال: هناك إقفال كبير للمؤسسات التجارية بسبب الأوضاع، ونحن لا نتوقع أي حركة في الأيام المقبلة بالرغم من أنها فترة أعياد، نتمنى الخير على كافة الصعد. { من جهته رشيد ملحم صاحب محل قال: حينما نفّذوا الخطة الأمنية وعدنا بالخطط الانمائية للمدينة، لكن للأسف الشديد طرابلس بقيت من دون اهتمام، معزولة عن واقعها بعدما تخلّى عنها السياسي والذي لا يعيش فيها أصلاً، ونحن نتساءل لما لا يلجأ أمراء الحروب الى دفع الأموال في حالة السلم كما دفعوها طيلة الجولات القتالية التي قاموا بها؟ وتابع: اليوم وبالرغم من أننا في فترة أعياد إلا ان الأزمة الاقتصادية ترخي بظلالها على البلد وتحرم الناس من شراء حاجياتهم، وإزاء هذا الوضع فان الحركة التجارية معدومة، المواطن عليه تأمين لقمة العيش وتعليم أولاده، والثياب باتت من الكماليات من وجهة نظره. وعن تزيين الأسواق يقول: هناك زينة وقد يكون هناك أنشطة إلا ان صورة المدينة لم تتغيّر حتى الساعة، بالرغم من أمنها، لذا بقينا على ما نحن عليه اليوم وسنبقى طالما أن المرافق الحيوية برمّتها معطلة. وختم ملحم مؤكداً على أنه ما من تغيير سيطرأ على الأسواق بسبب الأوضاع الاقتصادية، ويمكن القول بحالتنا «هل يصلح العطار ما أفسده الدهر؟؟!!». { وفاء عباس صاحبة محل قالت: ما من زبائن داخل الأسواق، والتاجر بالكاد يمكنه متابعة المسيرة، وتجدر الإشارة الى ان هناك الكثير من اقفال المؤسسات، وأنا كصاحبة محل أسعى بكل ما أوتيت من قوة بغية الاستمرار، وهنا لا يمكننا مناشدة أي جهة كون السياسي لا يهتم، والبلدية لا تقوم بواجباتها تجاه هذه المدينة أسوة ببقية المناطق اللبنانية والتي زيّنت بكاملها وبدت بأبهى حلّتها، نأمل خيراً في الأيام المقبلة، وعسى تشهد أسواقنا حركة مهمة نتمناها. { من جهتها رشا العبد قالت: حتى في زمن الأمان أسواقنا تخلو من الزبائن، وكما يرى الجميع فان العجقة في المدينة لا تكون إلا وقت انصراف المدارس، وفي فترة ما بعد الظهر لا يعود للمواطن أي دور، ننتظر حركة بيع وشراء مع كل مناسبة أعياد ولكننا عبثاً نحاول. وأشارت الى أن القدرة الشرائية لدى المواطن معدومة، لذا فان شيئاً لن يتغيّر. { زاهية حسن قالت: ما من حركة تجارية وما من زبائن داخل الأسواق، وطرابلس تحتاج للكثير من المشاريع بغية النهوض بها، والتاجر لا يمكنه الاستمرار بهذا الشكل، طبعاً نخاف على أوضاعنا، ونناشد المعنيين ضرورة الالتفات الى هذه المدينة قبل فوات الأوان. { اما أحمد المرعبي فأفاد بأن الوضع الاقتصادي على صعيد لبنان ككل سيئ وفي العناية الفائقة وهو ينتظر اما الموت واما الشفاء، الكل يعلم بأوضاعنا وما من جهة تسعى للتغيير، طبعاً الأمان عامل مهم، بيد ان الاقتصاد يحتاج الى من ينهض به، وفي الوقت الراهن فان الضرائب لا تزال تفرض علينا بقيمة مرتفعة جداً بالرغم من كل المعاناة التي شهدناها خلال الجولات القتالية، التاجر يموت وما من مساعدات تقدّم له. ماذا عسانا نفعل وأحداً لا يهتم بنا، وبلدية طرابلس لا تهتم بالأسواق مع ان هذا الموضوع من ضمن مهامها، وإذا ما قررنا اللجوء إليها فنحن لا نعرف الى من نلجأ والخلافات تشوبها، نأمل خيراً في الأيام المقبلة مع قرب الأعياد، وتبقى آمالنا معقودة على هذا البلد والذي لن نتخلّى عنه. { تاجر رفض الإدلاء باسمه أكد على أنه ما من حياة تجارية، بسبب عدم الثقة بمدينة طرابلس، ما من أحد يزورها، وكتجار نعيش برحمة ربنا، الكل من التجار لا يستفتح خلال النهار، وبالطبع نحن أمام أزمة الأجارات المرتفعة التي تطالعنا سنوياً، ونأمل خيراً في حال تم انتخاب رئيس للجمهورية، فطرابلس مهملة منذ سنوات طويلة وهي تحتاج الى الحلول السريعة، نأمل من السياسيين أن يرحموا هذه المدينة ويقوموا بالمشاريع التي من شأنها النهوض بها.  وأشار الى ان الأزمة الاقتصادية كبيرة، وبالرغم من كل التنزيلات التي نتبعها إلا اننا لا نبيع كما يجب وبالكاد يمكننا تأمين أجار محلاتنا، فلدينا هموماً ومشاكل والكل تخلّى عن هذه المدينة وشبابها هاجر فماذا بعد؟ { أما عاصم فتال فقال: منذ خمس سنوات ونحن نعاني الأمرّين، بسبب الاقتتال الذي انعكس سلباً على الأوضاع الاقتصادية، خلافات الأقطاب السياسية أدى الى خلق توترات وجبهات داخلية في طرابلس، والتي كنا نعيش فيها إسلاميين ومسيحيين بأمان وسلام، اليوم تفتت وانقطع سبل العيش فيها، وامتنع الزبون من خارجها عن زيارتها فبالكاد يمكننا أن نلمس زبوناً واحداً من خارجها، كل الأقضية بات لديها الاكتفاء الذاتي، إضافة الى انعدام مجيء المغتربين والذين يزورون كل المناطق باستثناء طرابلس. وتابع: الحقيقة اننا ننازع وكل تجار الأسواق سواء في عزمي أو الأسواق الداخلية يعانون مشكلة الاقفال ان لم يكن في الوقت الحاضر فقريباً جداً. وعدوننا بالانماء بيد انه ما من مشروع واحد حتى الساعة، والسياسي الذي أضاع البلد تخلّى عن مدينته اليوم، فإلى من نتوجه ونشكو سوء أحوالنا؟! وتجدر الإشارة الى أن الغالبية العظمى من تجار العاصمة بيروت والذين افتتحوا مؤسسات لهم داخل المدينة أقفلوها وعادوا أدراجهم الى مؤسساتهم الأصلية، هناك هجرة كبيرة تشهدها مدينة طرابلس وعلى المعنيين الالتفات الى هذا الموضوع قبل فوات الأوان. هاك نقابات للتجار إلا انها ضعيفة جداً ولا يمكنها أن تحل محل الدولة أو البلدية. نحن بأمسّ الحاجة الى مشاريع تنقذ المدينة وأهلها.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع