نقابة محامي طرابلس: اشتباك امتحانات الانتساب مستمر | استمرّ الاشتباك في نقابة المحامين في طرابلس بين النقيب فهد المقدم وبين عدد من النقباء السابقين المعترضين على نتائج امتحان الدخول الى النقابة، والذين حصلوا على قرار قضائي من قاضي الأمور المستعجلة بضبط المسابقات وختمها بالشمع الأحمر وتعيين حارس قضائي عليها. فيما يسعى المقدم الى تحصين نفسه بأوسع مروحة من التضامن في طرابلس وبيروت لمواجهة القرار القضائي الذي اعتبره مجلس النقابة مخالفاً للقوانين، ونفذ إضراباً أمس احتجاجاً عليه بمؤازرة نقابة بيروت التي تضامنت مع شقيقتها. واستنفرت التيارات السياسية وبعض المراجع الحقوقية والقضائية التي بدأت سلسلة من المساعي من أجل تبريد الأجواء والتفتيش عن تسوية ترضي الجميع، للحؤول دون انفجار النقابة من الداخل، وذلك بعدما اعتبر بعض المحامين البارزين أن مجلس النقابة وقع في المحظور سواء باعتماده محاصصة سياسية واضحة في امتحانات الدخول أو من خلال تعليق عضوية أربعة من النقباء السابقين الذين يحق لهم بحسب القانون المشاركة في الاجتماعات والاطلاع على أعمال التصحيح، لافتين الانتباه الى أن هذا القرار يسيء الى تاريخ النقابة وذاكرتها، لا سيما أن للنقباء مكانة كبيرة جداً في أوساط المحامين، وأن قراراً من هذا النوع من شأنه أن يضرب سمعة النقابة وهيبة كبارها. وفي الوقت الذي لم تثمر فيه هذه المساعي أية نتائج إيجابية، جاء البيان الذي أصدره «مجلس القضاء الأعلى» أمس ليغطي قرار قاضي الأمور المستعجلة، وليحرج مجلس نقابة المحامين في طرابلس، ويسجل نقطة لمصلحة المعترضين. فقد اعتبر أن ما صدر بالصورة الرجائية، جاء تبعاً لاستدعاء تقدم به نقباء محامين سابقون، وقد قضى بحفظ أوراق امتحانات الانتساب الى نقابة المحامين في طرابلس، لافتاً الانتباه الى أن القرار المذكور قابلٌ للطعن من كل جهة تعتبر نفسها متضررة منه، فلا داعي للخوض فيه خارج الأطر المرسومة قانوناً. وشدد على أنّ «القضاء على بينة من واجباته وصلاحياته وعلى مسافة واحدة من الجميع، وهو يؤكد حرصه الشديد على القيم التي ترعى علاقته بنقابتي المحامين في بيروت وطرابلس». في غضون ذلك، يستمر النقباء الأربعة: حسن المرعبي، جورج طوق، خلدون نجا وفادي غنطوس في التمسّك بحقّهم بالاطلاع على المسابقات وإجراء المقارنة بين العلامات والنتائج، ومن المفترض أن يتقدم باسمهم النقيب غنطوس اليوم الجمعة بطلب الى محكمة الاستئناف لإبطال النتائج وتعيين خبراء للكشف على المسابقات. ويحذّر غنطوس من المحاولات السياسية الجارية للضغط على بعض القضاة المعنيين في هذه القضية، داعياً «مجلس القضاء الأعلى» الى حماية هؤلاء القضاة ليصل كل ذي حق إلى حقه، خصوصاً أن كثيراً ممن تقدموا الى امتحانات الدخول هم من العائلات الطرابلسية العريقة، ولم يحظوا بنعمة النجاح التي قدمها النقيب فهد المقدم هدية للتيارات السياسية، وذلك لأن أسماءهم لم ترد ضمن اللوائح التي أرسلتها هذه التيارات الى النقيب الذي ضرب معيار الكفاءة لمصلحة مكاسبه السياسية والشخصية. ويقول غنطوس لـ «السفير»: نحن نقابة قانون، ونحن نعول على النقابة عموماً وعلى المحامين في كشف عمليات التلاعب التي شهدتها عملية إصدار النتائج، والوقوف ضد الفساد المستشري، وضد محاولات رمي النقابة في الأحضان السياسية، ومصادرة قرارها وتاريخها ونضالاتها وحضورها من قبل بعض المستفيدين على المستوى الشخصي. ويؤكد غنطوس استمراره مع النقباء في هذا الملف وصولاً الى إظهار الحقيقة الكاملة، وإعادة الحق الى أصحابه. في غضون ذلك، تعطّل العمل في محاكم الشمال وبيروت أمس نتيجة الإضراب الذي دعت إليه نقابتا طرابلس وبيروت «احتجاجا على تدخل القضاء في شؤون النقابة الداخلية». وإذ تستمر نقابة طرابلس بمقاطعة الجلسات، قرّت نقابة بيروت، أمس، إنهاء إضرابها الذي استمرّ يوماً واحداً. في المقابل، غصّ مكتب النقيب فهد المقدم بالفائزين في امتحانات الدخول والمحامين المتضامنين الذين أكّدوا التزامهم بالإضراب المفتوح. وتحدث المقدم امام المحامين فأكد أن «نقابتنا ليست نقابة للتصعيد، ولسنا من هواة تعطيل العمل القضائي أو عدم إحقاق الحق في الوطن، لا بل على العكس، نحن ندعو الى تفعيل العمل القضائي والتسريع بالمحاكمات وإحقاق الحقوق وتأمين العدالة، ولكن ثمة خطوطاً حمراً لا يمكننا ان نسكت عنها، وهي المبادئ والقوانين النقابية والأعراف التي يتجاوز عمرها المئة سنة». وأشار إلى أنّ «القرار الذي صدر عن قاضي الأمور المستعجلة والتدخل بالشؤون الداخلية للنقابة هو ما دفعنا الى إعلان الإضراب نحن ونقابة بيروت». وأضاف: «لقد قمت بالتنسيق مع نقيب المحامين في بيروت أنطونيو الهاشم المتواجد حالياً في باريس، ودعونا مجلسي نقابتي بيروت وطرابلس للانعقاد واتخذنا هذا الموقف، وعلى الأثر فإن الاتصالات لم تهدأ منذ الأمس ونشكر رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي جان فهد على تواصله معنا لحل هذا الموضوع وإنهائه». وشدّد على «وجوب الرجوع عن القرار الذي اتخذه القضاء لأنه غير قانوني وغير محق ونعتبره سابقة خطيرة في التدخل بعمل النقابة لن نسمح بها، مؤكداً «أننا لن نسمح بتدخل القضاء بنقابات المهن الحرة وشؤونها الداخلية، وخصوصاً تلك التي لديها امتحانات للدخول إليها». ورداً على سؤال، قال المقدّم: «لقد تسرّع بعض النقباء وتقدموا بطعن بالنتائج أمام القضاء، ونحن في مجلس نقابة المحامين، ستبقى جلساتنا مفتوحة لمتابعة كل جديد، وأعتقد أنه سيكون هناك تصحيح للتسرع الذي حصل، فهذا الموضوع يجب أن يعالج في البيت الداخلي في مجلس النقابة في الجمعية العمومية وهذه هي الأعراف التي سارت عليها نقابة المحامين وسنكمل مسيرتنا وفقها».

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع