صهر خالد حبلص: علاقته وثيقة برئيس «المعلومات»! | عند الساعة الخامسة مساء، كانت المحكمة العسكريّة قد بدأت للتوّ بالنّظر بالدّعاوى الجزائيّة بعد بدء جلساتها منذ الصباح، إذ إنّ برنامج المحكمة كان مليئاً بالدعاوى التي تعدّت الـ118 من دون أن تنتهي منها قبل الساعة السابعة والنّصف مساء، لتصدر 58 حكماً. أولى هذه الدّعوات كانت متّصلة بجولات العنف التي وقعت بين جبل محسن وباب التبانة وتضمّ 40 مدعى عليه وأبرزهم: رفعت عيد، خضر فضّة، زياد صالح الملقّب بـ «علوكي» وسعد المصري، بالإضافة إلى أحمد سليم ميقاتي وابنه عمر ميقاتي. كالعادة وقف الوالد وابنه وبينهما عسكريان، محاولين استراق النّظر إلى بعضهما البعض كلّما سنحت لهما الفرصة. لم ينطق «أبو الهدى» وابنه «أبو هريرة» إلا بجملتين، الأوّل أراد أن يوضح أنّه كان قاصراً في هذه الدعوى خصوصاً أن ممثل النيابة العامة قد طالب في جلسة سابقة (بدعوى أخرى) بكتاب من دائرة النفوس تؤكّد العمر الحقيقي لعمر إذ إنّ هناك شكّاً بأن يكون الأخير قد قام بتزوير بطاقة هويته. فيما والده رفض أن يتمّ إخراجه من القاعة من دون أن يقف عند المنصّة، طالباً من رئيس «العسكريّة» العميد الرّكن الطيّار خليل ابراهيم أن يلتقي بمحاميته فاديا شديد وبابنه عمر في غرفة مجاورة وفي حضور القوى الأمنيّة. فيما تلا ابراهيم تقريراً طبياً عن حالة «علوكي» بعد إخضاعه لعدد من الصور والفحوص، ليتبيّن أنّ وضعه مستقرّ برغم ارتفاع نسبة السكري بالدمّ والدهون. وبالتالي، «تستطيع خدمة نفسك بنفسك»، ليتساءل الموجودون عن سبب هذا التقرير وهل كان يطالب «علوكي» بأن يقوم أحدهم بخدمته داخل السّجن؟! ولم يُكتب لهذه الجلسة بأن تعقد لتعذّر سوق 6 موقوفين من بينهم سعد المصري الذي تمّ نقله إلى سجن القبّة، ليصار إلى إرجائها إلى 1 شباط المقبل. وهذا ما دفع بالعميد ابراهيم إلى تسطير كتاب إلى سريّة السجون ليصار لاحقاً إلى تزويد المحكمة في حال تمّ نقل سجين من سجنٍ إلى آخر. وبذلك، تكون المرّة الأولى التي يفترق فيها «رفاق الجبهات»: المصري و «علوكي» بعد أن كانا في جبهات التبانة سوياً ثم في سجن رومية قبل أن يُنقل الأوّل إلى سجن أميون حيث مكث لثلاثة أسابيع ثم إلى سجن القبّة منذ أيّام. صهر حبلص أمام «العسكريّة» من جهة ثانية، استجوب العميد ابراهيم الموقوف محمود أبو عيد الذي نوّه بأفكار صهره خالد حبلص، متحدّثاً عن علاقة حبلص الوثيقة بالأمنيين والعمل على التنسيق الدائم معهم من رئيس «شعبة المعلومات» العميد عماد عثمان ورئيس فرع استخبارات الجيش في الشمال آنذاك العميد عامر الحسن وصولاً إلى أصغر ضابط في الشمال. ولفت أبو عيد الانتباه إلى أنّ الأمنيين كانوا يستعينون دائماً بصهره لأنّه يمون على المسلحين أمثال أسامة منصور وطارق الخيّاط.. مشيراً إلى حادثة خطف عنصرين من «المعلومات» من قبل منصور والتي تدخّل فيها حبلص بعد اتصالات من أمنيين وسعى إلى إطلاق سراحهما. وروى الموقوف، الذي كان مسؤولاً أمنياً لـ «مسجد التقوى» ومقرباً من رئيس «هيئة العلماء المسلمين» آنذاك الشيخ سالم الرافعي، ما حصل بعد وقوع أحداث بحنين، وعن الاجتماع الذي عقده في «قاعة حربا» في التبانة بحضور الأخ غير الشقيق لحبلص بدر القبوط الملقّب بـ «أبو عبيدة» وأسامة منصور وشادي المولوي. حينها، طلب «أبو عبيدة» أن تعمّ التظاهرات شوارع طرابلس بغية تخفيف الضغط عن التبانة. حينها، فضلّ أبو عيد أن يحصل إطلاق النّار في الهواء فيما رفض «أبو عمر منصور» الأمر، وانسحب من التظاهرات بعد أن أصرّ على استهداف الجيش. وأكد أبو عيد أن حبلص لم يطلب منه أي شيء، وأوضح أنّه لم يره حينما أحب أن «يعمل كلاس»، قاصداً بذلك عمليات التجميل التي خضع لها صهره، ولافتاً الانتباه إلى أنه لم يكن يتعاطى كثيراً مع صهره ولم يكن أيضاً يتردّد على «مسجد هارون».

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع