كرامي: التسوية بعيدة وفريقنا مرتاح | في مكتبه الذي يعجّ بالمناصرين، في شارع نديم الجسر في طرابلس، يستقبل الوزير السابق فيصل كرامي وفوداً وشخصيات وكوادر من حزبه، حزب التحرر العربي، فيما يضع آخر اللمسات على الاستعدادات للمهرجان الذي يقام الجمعة المقبل في الذكرى السنوية الأولى لرحيل الرئيس عمر كرامي. الاستعدادات في عاصمة الشمال بدأت برفع صور الرئيس الراحل ونجله ولافتات الاشادة بهما. ويؤكّد لـ»الأخبار» أن إحياء الذكرى سيقتصر على كلمة سياسية سيلقيها هو «تؤكّد على الثوابت الوطنية والقومية والإسلامية الجامعة لعائلتنا، وهي الالتزام بالوحدة الوطنية والحوار والإنماء والانتماء القومي والعداء لإسرائيل ومركزية القضية الفلسطينية». ويضيف: «في هذه المرحلة تبين أن مبادئ وثوابت الرئيس كرامي، التي تمسك بها في أحلك الظروف وحتى آخر يوم في حياته، هي التي تحمي لبنان وتصونه»، لافتاً الى أن لبنان «كاد ينزلق إلى الفتنة أخيراً، لولا مسارعة الأطراف كافة بحكمة ووعي إلى منع حصول ذلك، والذهاب إلى الحوار، لأنه الضمانة الرئيسية للاستقرار». أجواء الحوار والالتقاء يراها كرامي «من صميم إرث الرئيس كرامي والعائلة»، وهو ما جعله يوجه دعوات رسمية إلى أغلب الأحزاب والتيارات السياسية في طرابلس والشمال ولبنان، ووزراء المدينة ونوابها، فضلاً عن مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان ومرجعيات الطوائف الأخرى. وعلمت «الأخبار» أن الدعوات لم تستثنِ أحداً من الأحزاب والتيارات سوى القوات اللبنانية، لأسباب تتعلق بإدانة رئيسها سمير جعجع باغتيال الرئيس رشيد كرامي. ويتوقع حضور تيار المستقبل على رأس وفد بعد التطور الإيجابي في العلاقات بين كرامي والرئيس سعد الحريري، رغم أن التيار الأزرق كان يغيب سابقاً عن دعوات لمهرجانات كانت تقام بذكرى اغتيال الرئيس رشيد كرامي. كذلك حرص كرامي على أن يكون وزير العدل أشرف ريفي ضمن قائمة المدعوين. تحضيرات لاحتفال «وطني جامع» في السنوية الأولى لعمر كرامي   وشدّد كرامي على أن المهرجان «سيكون وطنياً وجامعاً، وهو لن يكون شعبياً، لأن المكان لا يتسع لكل الجماهير التي خرجت عائلتنا من رحمها، وتعاطينا السياسة معها مباشرة. وهذا الالتصاق بيننا وبين هذه الجماهير التي جابهنا بها كل العواصف لم ينبع من فراغ، بل هو ثمرة تمسكنا بثوابتنا وخطابنا الوطني، ومبادئنا، وخدمة الناس، ونظافة الكف». وعن قراءته للوضع اللبناني والاستحقاقات المقبلة فيه، رأى أن «لا تسوية سياسية لبنانية قريبة، لأن هذه التسوية تنتظر حلّ الأزمة في سوريا. ومع أن حل الأزمة السورية ليس قريباً إلا أن بعض ملامحها بدأ بالظهور، وهي تسوية سياسية تتضمن بقاء الرئيس بشار الأسد في السلطة». وعن الانتخابات الرئاسية، رأى أنها «ليست قريبة»، لكنه يلفت إلى أن «المرشحين الفعليين والجدّيين هما من فريقنا السياسي، العماد ميشال عون والنائب سليمان فرنجية، والفريق الآخر يتقاتل من أجل انتخاب أحدهما»، وهذا ما يعني أن «فريقنا السياسي مرتاح». ولا يخفي كرامي إشادته بالرئيس تمام سلام «الذي أثبت بحكمته وحسن إدارته للحكومة وشؤون البلاد، والتوافق السياسي الواسع حول شخصه، أنه الأفضل في هذه المرحلة، وهو ما أثبته بالتفاهم مع وزير الخارجية جبران باسيل خلال اجتماع وزراء الخارجية العرب الأخير». كذلك لا يفوت كرامي التنويه بوزير الداخلية نهاد المشنوق، الذي «رغم الاحتدام السياسي والاصطفاف المذهبي الحاد، لم يتردد في القول إن ذهاب حزب الله إلى سوريا هو الذي حال دون مجيء التنظيمات المتطرفة والإرهابية إلى لبنان».

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع