الإنخفاض عالمياً في أسعار قطع السيارات نُحرم منه في لبنان | المستهلكون: إحتكار السلع من التجّار المدعومين سياسياً وغياب الرقابة الفعلية   يشهد العالم على انخفاض كبير في سعر المحروقات وينعكس ذلك على أسعار السلع كافة إلا في لبنان فان الأسعار تبقى مرتفعة، ويستغل مافيات الاقتصاد في لبنان أي كلام عن ضريبة أو غير ذلك لرفع الأسعار بجنون دون أي شفقة أو رحمة، ويكثر في الآونة الأخيرة الحديث عن انخفاض ملحوظ في أسعار قطع السيارات عالميا إلا ان هذا الانخفاض لم تلحظه الأسواق اللبنانية كما يعلم الجميع، وثمّة من يقول ان تجارا كبارا يحتكرون هذه القطع ويصدرون كميات ضخمة ويغطون الأسواق بغطاء سياسي ولا يمكن لأحد أن ينافسهم. والمعروف في لبنان ان كل شيء يرتفع سعره لا ينخفض من جديد، وان اجتمعت كل الأسباب على ذلك ومهما كانت الظروف الخارجية والداخلية المساعدة للانخفاض، وان مؤشر الاقتصاد لا يتحرّك إلا صعوداً وفي حال كان التوافق السياسي الى انخفاض يكون بشكل خجول لا يتماشى مع الانخفاض العالمي. «لــــواء الفيحاء والشمال» جال في أسواق قطع السيارات، واطّلع على أسعار قطع السيارات في طرابلس وحركة البيع والشراء، وعن ما إذا كان الانخفاض العالمي في أسعارها انعكس على السعر في لبنان، وكما وجدنا ان التجار في طرابلس ليسوا من يمسك اللعبة وهناك تجار في لبنان من خارج طرابلس يحظون بغطاء سياسي وحزبي يسمح لهم بالتحكّم بالأسعار كما شاءوا، وقد أكد كل من التقيناه ان اللعبة السياسية هي من تتحكّم بالسوق وان الأسعار في لبنان لا يمكن أن تؤثر بشكل مباشر بسبب الرسوم الجمركية العالية التي ترفضها الدولة على إستيراد قطع السيارات، وبالتالي فان ارتفاع أسعار المحلات وإيجارها أمر يزيد الأعباء على التاجر الصغير والكبير ولا يمكن لعموم التجار تحديد الأسعار لأن الأرباح قليلة يتحكّم فيها كبار التجار في لبنان.   طالب { نزيه طالب قال: اننا نعاني في لبنان من كلفة الجمارك، فالحاوية تكلّف حوالى 22 ألف دولار، فهي كلفة عالية وان هبوط الأسعار عالميا لا يؤثّر بشكل مباشر في لبنان وخاصة في قطع السيارات المستعملة. وأضاف: لا شك ان إيجار المحلات المرتفعة جدا يؤثّر على عملية البيع والشراء، وهناك من يقول ان احتكار التجار يؤثّر على البيع والشراء، وان السياسيين في البلد يسيطرون على الأسواق ويميلون الضفة لصالحهم.   حسون { محمد حسون قال: الرخص والغلاء يتعلقان بالعرض والطلب، والقطعة التي يرغبها الزبون والمطلوبة هي التي يرتفع سعرها، ولا علاقة برخص قطع السيارات بأسعار النفط لا بل العكس، والحروب التي تحصل اليوم في منطقتنا تغلّي أسعار السيارات وقطع الغيار، وعلى سبيل المثال لا الحصر مع انتشار الميليشيات المسلّحة في أكثر من بلد، سوريا والعراق وليبيا وغيرها، يكثر الطلب على السيارات الرباعية الدفع، والجماعات المسلّحة تملك قدرات مالية كبيرة وتطلب قطع غيار سيارات، وهذا ما يؤثر على عملية البيع والشراء. وأضاف: وحسب ما يقول رجال السياسة في لبنان ان حزب الله يُدخّل الى لبنان قطع غيار السيارات بدون جمرك ويبيعها لصالح المقاومة، وهناك تجار شيعة تحتكر السوق، وتضرب الأسعار ولا يمكن منافستهم، والبعض يكون تبييض للأموال. وأضاف: المسؤولية كلها تقع على الدولة ولا يمكن إبقاء الوضع على حاله ولا يمكن أن يمشي النظام فقط على بعض الناس، وبينما آخرون يتصرفون دون حسيب أو رقيب، وعلى الجميع أن يكونوا تحت سقف النظام، وعدم وجود عدالة يمنع التنافس الشريف وكذلك ان سرقة السيارات تؤثّر سلبا على بيع القطع.   عباس { أحمد عباس قال ان بيع قطع السيارات في لبنان يتأثّر بعملية العرض والطلب والأسعار تتاثّر بعملية الطلب، وهناك احتكار للأسعار بسبب سيطرة عدد من التجار الكبار على الأسواق في لبنان والتحكّم بالأسواق بشكل كبير. وتحدث عباس عن رسوم إضافية يفرضها موظفي الجمارك غير مبررة على السلع المستوردة دون أي حسيب أو رقيب، وعلى الدولة أن تعالج هذا الموضوع. كما كان لعدد من سائقي الأجرة في طرابلس رأي في موضوع خفض أسعار قطع السيارات في لبنان، ورأوا انهم لم يلحظوا انخفاضا بأسعار قطع السيارات في طرابلس، والبعض منهم رأى ان هناك مافيات تسيطر على القطاعات الاقتصادية كافة بغطاء سياسي ولا يرحمون الناس، والبعض الآخر رأى انه في حال انخفضت أسعار قطع السيارات على الدولة أن تراقب الأسعار وتضبطها بشكل جيد ومنع استغلال المواطن.   المصري { براء المصري رأى ان التجار تتحكّم بالأسواق على طريقة «المافيات» والسياسيون يغطّون هؤلاء التجار. ونحن في لبنان لا نتأثر بهبوط أسعار السلع علميا، فالزعماء تتحكّم بالأسواق والمرافق الاقتصادية كافة كالمرافئ وغير ذلك، ولكي تتحسّن الأوضاع علينا تغيير الطبقة الحاكمة في لبنان.   الراوي { من جهته بلال الراوي رأى انه لم يطرأ أي تغيير على أسعار السلع في لبنان، مشيرا الى انه لا يعلم عن ما إذا كانت أسعار قطع السيارات اتخفضت عالميا بسبب هبوط اسعار النفط، ولم يلحظ أي تغيّرا في أسعار قطع السيارات في لبنان إلا انه يطالب في حال انخفضت أسعار القطع عالميا أن تعمل الدولة على ضبط الأسعار في لبنان في وقت يعيش المواطن في ظروف صعبة ويحتاج الى لفتة من الدولة لحماية الناس وضبط الأسعار بشكل جيد.   ضناوي { أما عبد الله ضناوي فقد أكد ان هناك انخفاضا طفيفا في أسعار قطع السيارات ولكن ليس بالمستوى المطلوب، مع العلم ان الانخفاض عالميا يعرفه الجميع. ورأى ان المطلوب من الدولة حماية الناس ومراقبة الأسعار. 

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع