باب التبانة تتنفس من «شبابيك السلام» | لطالما شكلت محلة باب التبانة في طرابلس قبلة أنظار القوى السياسية الشمالية بهدف كسب ودّ ناخبيها الموزعين على طرابلس وأقضية عكار والمنية ـ الضنية، لكن ذلك لم يكن السبب الوحيد لذاك الاهتمام، فالمنطقة كما هو معروف وبحكم موقعها المواجه لجبل محسن، قد جرى استغلالها على مدار سنوات طويلة سياسياً وأمنياً في جولات عنف أدت الى زيادة حجم الحرمان والإهمال والفقر ما جعلها في تصنيف أكثرية برامج الأمم المتحدة من أفقر المناطق اللبنانية والعربية. وعلى الرغم من مرور أكثر من عام على بدء تطبيق الخطة الأمنية، وما رافق ذلك من وعود حكومية بمشاريع إنمائية، فإن مناطق التبانة ومحيطها لجهة جبل محسن والحارة البرانية والقبة والمنكوبين، لم تشهد حتى يومنا هذا تنفيذ أي من هذه الوعود، وهي اليوم تتنفس من رئة المبادرات التي تقوم بها جمعيات خدماتية أو أخرى محسوبة على قوى سياسية طرابلسية. كذلك المبادرات التي يقوم بها الجيش اللبناني، ومجلس شباب التبانة الذي يعمل على خطين إنمائي من خلال تأهيل البنى التحتية، واجتماعي عبر دمج سكان تلك المناطق مع بعضهم وكسر الحواجز النفسية التي خلّفتها المواجهات العسكرية. فبعد سلسلة مشاريع قامت بها الورش التابعة لمجلس شباب التبانة بالتعاون مع جمعيات من جبل محسن، وكان أبرزها ترميم سوق عبد الحميد الشعبي في التبانة بعد المواجهات التي دارت فيه بين الجيش اللبناني ومجموعة أسامة منصور وأدت إلى الحاق دمار كبير فيه، فضلاً عن طلاء وتأهيل العديد من المباني والطرق في التبانة وجبل محسن، يستعد المجلس لإقامة أضخم احتفال في سوق القمح للالبسة بعد إعادة تأهيله، بالتزامن مع اطلاق ورشة عمل كبيرة في منطقة بعل الدراويش وتشمل تركيب نوافذ وابواب لنحو 300 شقة سكنية تحت شعار «شبابيك السلام». يضاف إلى ذلك ما قامت وتقوم به جمعية «العزم والسعادة» التابعة للرئيس نجيب ميقاتي، والتي أطلقت مشروع تأهيل سوق القمح للحبوب، وهو سوق أثري يعود لعصر المماليك، وكان يعتبر خزان طرابلس والشمال من الحبوب على أنواعها ويقصده الزبائن من مختلف المناطق اللبنانية، وحتى من سوريا. وينتظر السوق بعد الانتهاء من الورشة والتي تراعي الشق التجميلي والمحافظة على بنيته الاثرية، ان يعود الى سابق عهده كنقطة جذب وكمعلم تاريخي في المدينة. وتعتبر منطقة بعل الدراويش من بين أبرز خطوط التماس سابقاً، وهي تضم خليطاً من السكان من جبل محسن والتبانة، وقد ألحقت بها المواجهات العسكرية دماراً كبيراً وأضراراً في الممتلكات الخاصة للأهالي. ورغم كل الوعود فإن المنطقة لم تشهد اي مشروع، وقد بدا مجلس شباب التبانة ورشته والتي ستستمر لمدة شهر. الا ان الحدث الابرز الذي تنتظره التبانة فضلاً عن أهمية تأهيل سوق القمح للالبسة والذي كان شهد اعمال انتقام متبادلة بين مقاتلي المنطقتين، هو برنامج الاحتفال المُعدّ، والذي يتضمن نشاطات ترفيهية تسويقية تحت عنوان»تسوّق وتسلّى، يلّا عالسوق»، حيث سيتسمر لمدة يومين مع توفير نقليات مجانية للزبائن من مختلف المناطق، وستتخلل الاحتفال ألعاب ترفيهية للاطفال، عرض مسرحي بمشاركة فنانين قدامى حيث سيتم تكريمهم، فضلاً عن ألعاب الكترونية وعروض فنية منوعة، ويختتم بعرض فني طربي وألعاب نفخ نار وأغاني راب. ويقول رئيس مجلس شباب التبانة خالد شخشير: «نحن مجموعة من الشباب الذين عانينا من ويلات الحرب في مناطقنا، قررنا أن نوفر طاقاتنا لخدمة هذه المناطق التي تعاني شتى أنواع الحرمان، ونقوم منذ فترة بتقديم ما باستطاعتنا على الصعيد الإنمائي وعلى صعيد تكريس أجواء المصالحة بين الأهالي، خصوصاً أن معظم الأعمال يقوم بها شبان من المنطقتين بشكل تطوّعي، وهذا يعتبر إنجازاً».

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع