«ثلاثي طرابلس».. يُحرج «المستقبل» | يخطو التفاهم بين الرئيس نجيب ميقاتي والنائب محمد الصفدي والوزير السابق فيصل كرامي في طرابلس خطوات سريعة ومتقدمة على طريق الوصول الى تعاون جدي لإيجاد تكتل سياسي طرابلسي قوي يكون قادرا بالدرجة الأولى على استعادة قرار المدينة. ويمكن القول أن «الثلاثي الطرابلسي» بات على قناعة، وبعد سلسلة من التجارب، وفي ظل الاستحقاقات الداهمة، بأن تعاونهم كفيل بتحصين المدينة من الداخل، وبمنع حصول بعض التسويات السياسية التي غالبا ما تأتي على حسابهم. وتشير المعلومات الى أن أكثر من لقاء ثنائي عقد مؤخرا بين ميقاتي والصفدي، وبين ميقاتي وكرامي، وكذلك بين الصفدي وكرامي، وذلك للتوافق على العمل المشترك من أجل النهوض بالمدينة سياسيا وإنمائيا، وعلى التصدي لكل محاولات الاستفراد أو اللعب على التناقضات السابقة. وتؤكد المعلومات أن هذه اللقاءات بين ميقاتي والصفدي وكرامي ستستمر وتتسارع خلال الأيام المقبلة، وصولا الى تتويجها بعقد لقاء ثلاثي جامع يتم خلاله بلورة هذا التعاون الذي سينسحب حتما على الانتخابات البلدية في مدن الفيحاء في حال كتب لها أن تبصر النور. وتقول مصادر مطلعة على أجواء هذا التعاون، إنه غير موجه ضد أي من التيارات السياسية، لا سيما «تيار المستقبل» والرئيس سعد الحريري، بل على العكس فهو سيحترم كل الخصوصيات، وستكون اليد ممدودة دائما الى كل المكونات السياسية في المدينة، لكن وفق قاعدة: «أهل مكة أدرى بشعابها»، والتأكيد على أن قرار طرابلس يجب أن ينبع منها ووفق مصلحتها العليا في كل الاستحقاقات المقبلة، سواء كانت سياسية أو إنتخابية، وعلى أساس من الشورى البعيدة عن المحاصصات والمصالح الشخصية وحسابات الربح والخسارة، وأنه من غير المسموح مستقبلا فرض أي قرار عليها، أو التعاطي معها باستخفاف، أو إبرام الصفقات أو التسويات على حسابها، كما حصل في كثير من المرات السابقة. وستكون الانتخابات البلدية، في حال حصولها، المحطة الأولى لاختبار هذا التعاون بين الثلاثي الطرابلسي الذي يتوافق أركانه بشكل نهائي على خطوط عريضة لجهة عدم تكرار التجربة البلدية التوافقية الماضية التي أثبتت فشلها منذ ولادتها، وأدت الى إحجام الناخبين عن المشاركة في الانتخابات والى عدم التجانس بين أعضاء المجلس البلدي، فاستمرت المشاكل ست سنوات متتالية دفعت طرابلس ثمنها غاليا، فضلا عن ضرورة السعي لاختيار رئيس بلدية يتمتع بالكفاءة والحضور وبالقدرة على إدارة شؤون طرابلس أو الميناء وسائر مدن الفيحاء، وإطلاق يده في اختيار فريق عمله القادر على الانسجام معه وتحقيق الانجازات. ومع أن «تيار المستقبل» عمل قبل فترة، من خلال وسطاء، على طرق بعض الأبواب الطرابلسية بهدف «جس النبض» في إمكانية التعاون مع أحد القيادات، لكنه جوبه بالرفض، وهو ما يعني أن توافق «الثلاثي الطرابلسي»، ميقاتي والصفدي وكرامي، سيحرج «تيار المستقبل» الذي بات يدرك صعوبة قدرته على إيجاد حليف له في طرابلس بعد تجاربه غير المشجعة في هذا الاطار، وكذلك في ظل الهوة المستجدة بينه وبين بعض الحالات الحريرية غير المنظمة، وبالتالي فانه سيجد نفسه أمام ثلاثة خيارات: اما الدخول كشريك الى جانب الثلاثي ميقاتي والصفدي وكرامي وسائر المكونات الأخرى والسير وفق التوجهات الطرابلسية، أو خوض معركة إنتخابية يعترف بعض «المستقبليين» أنها ستكون صعبة للغاية في ظل الأزمة المالية المستمرة، أو الانكفاء.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع