مَرأب التل إلى واجهة الأحداث السياسية الطرابلسية من جديد | بينما كانت طرابلس تعيش على وقع زيارة الرئيس سعد الحريري إليها وفي الوقت الذي كان الرئيس السابق للحكومة يتناول الغداء على مأدبة المفتي مالك الشعار في مطعم الشاطئ الفضي في الميناء، كان ناشطون مدنيون في طرابلس يتظاهرون في ساحة التل رفضاً لمشروع المرأب الذي لا يمكن إسقاطه من الاعتبارات السياسية الدائرة في المدينة. فالمشروع القديم الجديد والذي كان قد توقف البحث فيه قبل مدة بسبب الاعتراضات الواسعة التي وضعت في وجه تنفيذه، عاد الى واجهة الأحداث من جديد مع تسارع الاجتماعات بين المجلس البلدي من جهة ومعنيين في هذا الموضوع كان آخرها اللقاء الذي جمع رئيس البلدية عامر الرافعي مع رئيس اتحاد نقابات العمال والمستخدمين في الشمال شعبان بدرا ورئيس نقابة السائقين العموميين في الشمال شادي السيد، في حضور عضو المجلس البلدي المحامي خالد صبح، وتم البحث في موضوع المرأب والواجهة التجميلية لمنطقة التل، من أجل تسريع الخطوة بالبدء بتنفيذ المشروع الذي أثار جدلاً كبيراً وواسعاً في مدينة طرابلس أكثر من أي موضوع آخر. وقد أشار كل من بدرا والسيد بعد اللقاء "أنهما كانا بما يمثلان ضد مرأب التل لعدم وضوح المخطط التوجيهي، وما رافق الاعلان عنه من تشويش وكلام يفيد بأنه سيؤدي الى تغيير معالم وسط المدينة ويلحق الأضرار الفادحة بمواقف السيارات العمومية، لكن وبعد أن عرض رئيس البلدية للمخطط التوجيهي المرافق للمرأب، اتضحت الصورة"، مؤكدين "أهمية تنفيذ هذا المشروع لاسيما وأنه يلحظ المحافظة على كافة مواقف السيارات العمومية المتواجدة في منطقة التل خلال التنفيذ، ويلحظ انشاء موقع مسقوف في الطابق الأول منه للسيارات العمومية، كما يلحظ تحسين وتجميل كامل منطقة التل مع الحفاظ على جمالية تراثها التاريخي". عامان على الموضوع ومنذ عامين تقريباً، بدأ الحديث عن انشاء مرأب للسيارات مكان ساحة التل الأثرية، أو ما تعرف بساحة جمال عبد الناصر التراثية في وسط مدينة طرابلس، وقد قفز هذا المشروع الى الواجهة، أتى ذلك بعدما خصص مجلس الوزراء "سلسلة مشاريع انمائية متكاملة" لعاصمة الشمال، ورافق هذا الاعلان الكثير من السجالات والاعتراضات من سياسيين ومجتمع مدني وكلام عن "أن الرئيس نجيب ميقاتي هو من يدفع بالاعتراض على المشروع فيما يدفع باتجاه تنفيذه الرئيس سعد الحريري وذلك من باب النكاية السياسية بين الطرفين المتخاصمين على ساحة المدينة". وقد حدت هذه الاعتراضات وقتها بالمجلس البلدي لطرابلس أن يأخذ قراراً بالسير بالمرأب ثم العودة عن ذلك القرار أو تجميده، ليعاد فتح الموضوع مجدداً مع مطلع هذا العام من خلال تأكيد المجلس البلدي بتاريخ 13/1/2016 على القرار حيث أعطى رئيس البلدية الاذن بالمباشرة بأعمال الصيانة الخاصة التي تتعلق بالمرأب. ما هو مشروع المرأب؟ مرأب التل هو عبارة عن مشروع بناء من 4 طبقات تحت الأرض بكلفة 19 مليون دولار بينما يتحول سطح هذا المبنى الى مساحة خضراء تتوسطها نافورة مائية. وتشير مصادر في بلدية طرابلس لـ"البلد" الى "أن المشروع أقر وتم تلزيمه من قبل مجلس الانماء والاعمار وسيبدأ تنفيذه بعد الانتهاء من مشاريع البنى التحتية التي بدأت عند ساحة عبد الحميد كرامي صعوداً باتجاه ساحة التل، والمشروع ليس مرأبا ومواقف سيارات وكراجات كما يحلو للبعض أن يسميه، انما مشروع كامل متكامل لاحياء قلب المدينة وتنشيطها". لجنة مشاريع طرابلس وفد لجنة مشاريع طرابلس جال ويجول على سياسيي مدينة طرابلس وفاعلياتها في محاولة لشرح وجهة نظره في موضوع المرأب والتشديد على "ضرورة استكماله كمخطط تنظيمي شامل وليس كما هو الآن وعليه يجب أن يشمل تنفيذ محطتي التسفير الشمالية والجنوبية والحزامين الشرقي والغربي"، علماً أن الحزام الشرقي بدأ العمل به منذ 10 سنوات ولم ينته الى اللحظة. وكانت اللجنة قد التقت لهذه الغاية كلا من الرئيس نجيب ميقاتي، النائب سمير الجسر والنائب السابق مصباح الأحدب حيث تفاوتت المواقف بين مؤيد للمرأب كمخطط توجيهي كامل وبين مؤيد له كما تطرحه البلدية وبين معارض بشروط تنفيذ كاملة. نعارض سوء الأداء منسقة لجنة مشاريع طرابلس ناريمان الشمعة تحدثت الى "صدى البلد" فأشارت الى "أن لجنة مشاريع طرابلس لا تعارض المرأب فقط لأجل المعارضة، فهو كمشروع جيد ونتمنى ونحث على تنفيذه ولكننا نعارض سوء الأداء في التنفيذ. نحن نريد رؤية متكاملة على أساس مخطط توجيهي شامل لوسط المدينة وليس فقط على اساس مخطط تجميلي وهناك محاولة تزوير وتجاهل لقرار المجلس البلدي السابق باعداد مخطط توجيهي كون البلدية تخلط بين المخطط التوجيهي والتجميلي، وأن تكون هناك خطة سير متكاملة وخطة عمل للمشاريع التي تحتاجها المدينة". وأضافت شمعة "هناك مشاريع أكثر أولوية اليوم في مدينة طرابلس من هذا المشروع، لا سيما محطة فرز ومعالجة النفايات ومسلخ حديث بمواصفات عالمية وطالبنا بتحويل الأموال الى هذين المشروعين نظراً لأولويتهما الملحة لكن البلدية رفضت هذا الطرح بالكامل". المرأب جزء وليس الكل عضو مجلس بلدية طرابلس المحامي خالد صبح قال لـ "البلد" : "اذا كان هناك من اعتراض هو لعدم وجود المخطط التطويري. وخلال لقائنا مع الرئيس سعد الحريري وعندما تم طرح الموضوع من قبله أبلغته أن من يقول لك إن المرأب وحده قادر على احداث حركة تجارية واقتصادية في طرابلس هو واهم لأن المرأب يجب أن يكون جزءا من كل. فسألني وقتها ماذا تعني بجزء من كل؟ فأجبته: أي مخطط توجيهي وتطويري كامل لطرابلس". مشروع حيوي وأضاف صبح "لقد أوقفت العمل بالقرار في رمضان الفائت لحين اعداد المخطط التطويري الكامل، وعلى هذا الأساس تم اعداد المخطط وعرض على الفاعليات السياسية والاقتصادية في المدينة ولاقى استحساناً كبيراً وقمنا في موازنة 2016 برصد مبلغ 10 مليارات بانتظار أن تقوم الحكومة اللبنانية بدفع التعويضات عن الأحداث التي أدت الى الركود في المدينة. هذا المشروع حيوي بالنسبة للمدينة والمرأب هو جزء منه وليس كل المشروع المنوي تنفيذه من البلدية". ورداً على سؤال عن معارضة المشروع أجاب صبح "هم يعارضون على قاعدة عنزة ولو طارت فلقد قام المهندس شوقي فتفت بشرح المخطط التطويري وهم على اطلاع كامل عليه والكلام أنه مخطط تجميلي مسؤوليتهم هم فالمواقع التراثية في منطقة التل تندثر لعوامل عديدة والمشروع الحالي سوف يعيد ترميمها وتأهيلها مع البنى التحتية واحياء وسط المدينة اذ لا مدينة حية ووسطها ميت". وختم صبح "نتمنى على من يعارض أن يضع الكتف على الكتف من أجل ادارة جيدة وفاعلة تشرف على المشروع للوصول به الى أفضل النتائج والوصول الى طرابلس أفضل". هذا ويذكر أن المواطنين وزائري المدينة، بدؤوا يلاحظون أعمال الحفر والأشغال الممهدة للمرأب على الطريق الداخلي لمدينة طرابلس حيث بدأت تحويلات السير عند ساحة عبدالحميد كرامي تثير الكثير من الانتقادات بسبب الزحمة الكبيرة في السير التي تُحدثها".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع