مخاوف شمالية من التمادي في عزل لبنان عربياً | .. الموقف السعودي والخليجي قد يخفي في طيّاته تحذيرات للبنان   كانت الوجهة في طرابلس قبل قليل من استقالة الوزير أشرف ريفي وجهة انتخابية بحتة ولو شكّك المشككون في احتمال إجراء انتخابات بلدية، نتيجة جملة عوامل قد يكون الحديث عنها مناسبا في الأيام المقبلة وإذا ما تمكّنت فعلا السلطة التنفيذية في لبنان من المضي بقرار إجراء الانتخابات قدما. إلا انه وبعد الموقف السعودي المدعوم من دول الخليج العربي وفي ضوء استقالة الوزير أشرف ريفي، تحوّلت الاهتمامات الى السياسة. وبديهي القول ان لبنان، بل ان الشماليين جميعهم أصيبوا بوابل من الدهشة والذهول بعد تلقفهم الموقف السعودي - العربي والإسلامي من لبنان في ضوء السلوك اللبناني الرسمي الذي أدّى الى ما صار معروفا من مواقف سعودية وعربية. فالشمال كان ولا يزال ينام على حرير المودّة مع المملكة، فما من بيت في الشمال من بترونه الى أقاصي عكار إلا وقد ناله من خير المملكة ودول الخليج العربي نصيب وافر ووافٍ، وأمس وعلى وقع التفاصيل التي تسرّبت الى العامة عبر وسائل الإعلام من جهة وعبر مواقع التواصل الاجتماعي، دفع كل ذلك الشماليين الى تحسّس نوع متقدّم من القلق المصحوب بخوف على المصير إذ ان الشماليين معنيون بالأمر لجهتين الأولى انهم استشعروا خطورة السعي فعلا الى فك الارتباط بين لبنان والعالم العربي، وقد تلقفت هذه المخاوف مصادر مطلعة لفتت الى ان لبنان لا يمكنه أن يكون كدولة وككيان خارج الحاضنة العربية المتمثلة بالحالة التي تقودها المملكة العربية السعودية، كما ان الكلام في هذه الحالة تخوّف من محاولات لعزل لبنان بالجغرافيا والسياسة عن هذا الاحتواء العربي الأمر الذي سيكون له اسوأ الاثر على الواقع اللبناني كما على مستقبله ومصيره. وقد آثرت المصادر في هذه الحالة تسليط الضوء على المخاطر الكبيرة المحتملة جرّاء فصل لبنان عن روابطه العربية، كما على نتائج ذلك على المستوى الأمني حيث قد ينعكس ذلك مع الوقت عودة لتوفير الأرض والتربة المناسبة لتفريج التوتر ثم التطرف الاسلامي بل ربما المتعدد المذاهب إذا ما سلّمنا جدلا ان التطرف لا مذهب له ولا دين، ولفتت المصادر الى ان السعي فعليا أو التمادي في سياسة عزل لبنان عربيا من شأنها أن تؤدي الى التطرف المذكور آنفا إضافة الى اشتعال التوترات والنزاعات الأمنية كانعكاس بديهي لشعور البعض بالغبن أو الانسلاخ عن البيئة الطبيعية الحاضنة وفي ذلك أسوأ الأثر والنتائج على لبنان الجغرافيا والمصير. وسالت المصادر، كيف تكون بعض الجهات اللبنانية متحمّسة الى هذه الدرجة في محاربة الارهاب وذيوله وهي تسعى بالسياسة الى توفير الأرض الخصبة له في المستقبل؟ وهل يأمن أصحاب هذه التوجهات المحقة في الشكل من احتمال تمدّد الخطر الارهابي في حال تصدّع الجبهة العربية المعتدلة وتمدّدها وتاثيرها الطبيعي في لبنان؟ في الواقع تخوّفت المصادر من ان التمادي في سياسة العزل العربي للبنان قد يؤدي الى عودة أحلام اليقظة لدى بعض الفئات التي قد تسمح لنفسها بإستعادة مشاريع وتوجّهات الإمارات الإسلاموية دفاعا عن النفس وهما في مواجهة ما قد يوصفونه خطرا معينا في لبنان والمنطقة، ولفتت الى ان العودة السليمة الى دور وحقيقة لبنان العربي الوجهة إنما هي الضامن الأساسي للبلد في مواجهة الأفكار والطموحات العبثية التي لا بد ستكون نتائجها كارثية هدّامة خلافا لما يعتقده أو يحلم به البعض من احتمال تحويل لبنان عن مساره وسهولة وضع اليد عليه أو تغيير هويته وانتمائه. ثم في الوجه الآخر من التاثير السلبي لأي احتمال لفك لبنان عن صلته العربية لا سيما السعودية فالخليجية الوثيقة، في الوجه الآخر عودة المغتربين في هذه الدول الى لبنان ووقف امدادهم المالي الى الداخل بمبالغ صارت معروفة في الأيام القليلة الماضية ليشكّل ذلك تحوّلا مهما في الواقع الاقتصادي للبنان وخاصة للمناطق التي طالما مكّنها اكتفاؤها المالي من الصمود في مربع الاعتدال في مواجهة الأفكار المتطرفة، فالاكتفاء تقول المصادر يضمن الاعتدال، والفقر والحاجة يضمنان انهيار الصمود النفسي وتغير المفاهيم والاستقواء بالتوتر النفسي وحتى الديني في حل الأمور على اختلافها. واستنادا الى ذلك استحضرت المصادر الأرقام التي سجلها الشمال ويسجلها على مستوى التبادل الاقتصادي مع دول الخليج لا سيما على صعيد التصدير الى هذه الدول وقد لفتت المعلومات الى ان الخليج العربي ينشط حركة التبادل الاقتصادي مع لبنان بشكل لافت وقد أمكن للمؤسسات اللبنانية لا سيما الاقتصادية من تذليل عقبات التصدير البري عبر جسر بحري، إنما بدا ان المواقف الأخيرة التي اتخذها لبنان أو مارسها سلوكا دبلوماسيا قد تؤثر مجددا على هذه الحركة ووقف عملية التصدير الى الخليج العربي الأمر الذي سيتسبب بخسائر إضافية لقطاعات عدة في لبنان وهي إذا ما توقفت حركة تصديرها ستعاني الأمرّين. باختصار، بدا الشمال مأخوذا بتمسّك بعض من في السلطة في لبنان بسياسة العزل اللبنانية والتذاكي السياسي رغم لفت النظر مرارا الى مساوئ هذه المسالك على لبنان وأهله، واليوم إذا هو في مواجهة خطر حقيقي ومنزلق قوي كبير لا منجاة منه ولا سلامة لأحد بعد البقاء فيه. والسؤال أفيتفكّر بعض اللبنانيين بنتائج أعمالهم أم ان الأمر خبط عشواء والسلام؟؟ في كل الأحوال لفتت المصادر عينها الى ان الموقف السعودي والخليجي قد لا يكون عقابا للبنان بقدر ما قد يخفي في طياته تحذيرات للبنان تنطوي على مخاوف كبيرة على مصيره ومساره وأمنه ومستقبله، ودعت المصادر الى دراسة الواقع اللبناني بشكل معمق وصولا الى تبيان أي خلل أو مخاطر تحدق بالوضع اللبناني واعتبار الموقف السعودي والخليجي كجرس إنذار حسي وفعلي في مواجهة تحديات داهمة لا تزال مخفية بورق التوت السياسي أو حتى ورق التين اللبناني وغير اللبناني. 

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع