تيار ميقاتي الاقوى طرابلسياً... | من سمع الرئيس نجيب ميقاتي في حفل تكريم خريجي الدكتوراه في مركز «العزم» لابحاث البيوتنولوجيا وتطبيقاتها في طرابلس يدرك اهمية النهج الذي يعتمده في مساره السياسي وحاجة البلاد اليه في مرحلة صعبة وحرجة تتدافع فيها التيارات المتطرفة والمتمذهبة والعاملة وفق اجندات خارجية تستخدم الساحة اللبنانية صندوق بريد. في ذلك اللقاء الحاشد لطلاب الدكتوراه تخرج مصادر طرابلسية بجملة انطباعات تشي بما آلت اليه الساحة الطرابلسية خاصة والشمالية عامة، ولعل ابرز انطباع ان ميقاتي ارسى في طرابلس سياسة نجحت في استقطاب الشارع الشمالي كله وحقق بسنوات قليلة ما لم يستطع اي تيار سياسي اخر من تحقيقه، خاصة تلك التيارات التي تتوسل الطائفية والمذهبية لغة استقطاب واستثارة للغرائز المذهبية كي تحقق شعبية لها. فيما السياسة التي اعتمدها ميقاتي من خلال مؤسسات «العزم» حرصت على ان تكون لغة وطنية رافضة للمذهبية والطائفية ونقيض التطرف والتشدد الغلو في الدين. تعتبر المصادر الطرابلسية ان مرد ذلك الى ان ميقاتي مؤمن بالعقل وبالفطرة على ايمان كل مسلم في الجوهر وليس في الشكل وهو الاسلام الوسطي المعتدل على مبدأ خير الامور اوسطها، وعلى منهجية اسلامية يعتمدها ملايين المسلمين الرافضين للغلو والتي تعتبر الحركات والمنظمات الاسلامية هي حركات تناهض الدين الاسلامي في جوهره قبل ان تناهض الاخر. استطاع ميقاتي وبحسب المصادر ان يتمدد في كل الشمال وان تتلاقى اطياف شمالية مع اطياف طرابلسية في كل مناسبة يقيمها مركز «العزم»، ذلك ان الخطاب الذي يطلقه في كل مناسبة هو خطاب عقلاني توجيهي. ولذلك كانت للمصادر ملاحظات عند استماعهم لميقاتي التي وجه رسالة واضحة للذين دأبوا مؤخرا على تكرار اسطوانة ان لبنان عربي الانتماء والهوية وعلى تكرار مقولة اننا عرب. كان موقف ميقاتي مجسداً لاوسع الشرائح الشعبية تضيف المصادر،حين اعتبر ان قضية انتماء لبنان ليست مدار نقاش بأية لحظة ولا يمكن ان تكون محور نقاش لانه حسب رأيه ان محيط لبنان وجغرافيته وتاريخه وانتمائه هو دائما في الاتجاه العربي. ولذلك يعتبر انه من المستغرب ان يطلع في كل يوم من يحاول التأكيد على عروبة لبنان وهي في الحقيقة ليست موضع نقاش.   اضافة الى تأكيده الى ان عدو لبنان الاوحد هو اسرائيل التي تسعى للافادة في كل الظروف لتثبيت مخططها على حساب الارض والهوية الفلسطينية وهنا حدد ميقاتي على حد قول المصادر، البوصلة التي اضاعها البعض ممن اسقطوا من ذاكرتهم انه هناك عدو صهيوني يتربص على حدودنا وراحوا يوجهون السهام في اتجاهات اخرى اصابت في بعضها الدول المقاومة لهذا العدو. لم يتنكر ميقاتي لدور السعودية ودول الخليج العربي وانهم وقفوا الى جانب لبنان في اصعب الظروف واحتضنوا اللبنانيين، لكنه في الوقت عينه يؤكد ان الوحدة الوطنية هي السبيل الوحيد لتحصين البلد ولذلك يشدد على سياسة النأي بالنفس حيال الاحداث الجارية في سوريا والمنطقة. وحين يتحدث ميقاتي عن سياسة النأي بالنفس يتذكر ما تعرض له من تجريح نتيجة هذه السياسة والتي باتت اليوم مطلب كل الفرقاء حتى انها باتت نهجا تتبعه الحكومة الحالية لانها السياسة الفضلى لحماية لبنان حتى زوال العواصف. الوسطية التي اعتمدها ميقاتي نهجا في طرابلس والشمال لقيت ترحيبا في الشارع الطرابلسي الذي بدا اليوم اكثر التصاقا بهذا النهج الى درجة ان «تيار العزم» بات برأي المصادر التيار الاقوى على الساحة الطرابلسية والذي يتوسع انتشاره في اكثر من منطقة. ولم يعد ميقاتي مجرد رئيس حكومة سابق بل كرسته السياسة الوسطية قطبا لبنانيا في الدرجة الاولى ومرجعية سياسية تحيط به قيادات سياسية شمالية وطرابلسية فبدا انه مرتاح في اي استحقاق انتخابي مقبل سواء اكان الاستحقاق البلدي او الاستحقاق النيابي. وهو في ذلك يشدد ميقاتي على اجراء الاستحقاق البلدي في موعده بضخ دم جديد في الحياة الديمقراكية ولدفع عجلة الانماء في المدن والمناطق والبلدات كافة. وقد اطلق موقفا هاما حيال الانتخابات البلدية في مدينتي طرابلس والميناء داعيا الى اختيار مجلسين بلديين فاعلين متجانسين والاستفادة من التجربتين الانتخابتين السابقتين، داعيا كافة القوى الخضوع لارادة اهل طرابلس والميناء الذين سئموا المحاصصات التي لم تنتج الا التصدعات والصراعات. رافضاً ان تكون انتخابات البلدية حقلا للتجارب باعتبار ان البلديات هي ادارة محلية لخدمة الناس وليس لخدمة السياسيين. من موقعه القوي على الساحة الطرابلسية يمد ميقاتي يده الى الجميع وهنا تقف المصادر حيال ذلك ليسجلوا عدة ملاحظات منها: -اولا: ان مد اليد هو دليل الثقة لموقعه وقدرته السياسية. -ثانيا: انه يطبق نهج الانفتاح الرافض لسياسات الالغاء التي اعتمدها الاخرون خاصة اخصامه السياسيين. -ثالثا: انه يحرص على وحدة النسيج الطرابلسي وتنوعه طالما ان البوصلة هي انماء المدينة وامان المنطقة وديمقراطية الاختيار. فهل تستجيب التيارات الاخرى الى هذه الدعوة والى هذه السياسية المنفتحة ام انها ستتجاهلها وتمضي في خصومتها لتخوض معركة ليست متكافئة مع تيار امتدت جذوره بين الناس من خلال تواصل لم ينقطع ولغة عاقلة ترفض الغلو والتطرف.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع