طرابلس: هل يتريث المجلس البلدي في تنفيذ المرأب؟ | أعاد تنامي التحركات المدنية الاحتجاجية على مشروع مرأب التل في طرابلس، والمواقف السياسية المتجددة رفضا لتنفيذه بمفرده، وتنصل أكثرية أعضاء المجلس البلدي من تصويتهم لصالحه في شباط من العام 2015، في محاولتهم وضع رئيس البلدية المهندس عامر الرافعي في «وجه المدفع»، الأمور الى نقطة البداية، إذ قررت البلدية معاودة عرض خرائط مشروع إنماء التل على القيادات والهيئات المعنية في طرابلس للتأكد بأن المرأب سيكون من ضمن مشروع متكامل وتطويري لوسط المدينة، وهي كلفت المهندس شوقي فتفت إعداد الخرائط التفصيلية للمشروع والتي قد تستغرق أشهرا عدة.   ومن المرجح أن يتخذ المجلس البلدي في جلسته التي ستعقد عند السادسة من مساء اليوم الاثنين قرارا يقضي بالتريث في مباشرة الشركة المتعهدة تنفيذ المرأب عملها، إلى حين الانتهاء من إطلاع كل القطاعات في طرابلس على خرائط المشروع. ومن المفترض أن يتزامن انعقاد المجلس البلدي مع اعتصام حاشد للهيئات المدنية المعترضة على المرأب أمام بلدية طرابلس بهدف تشكيل عامل ضغط إضافي على المجلس للتريث في قرار مباشرة العمل من قبل الشركة المتعهدة.   ويبدو واضحا أن تماسك هيئات المجتمع المدني والمواقف السياسية الأخيرة الداعمة لتوجهاتها، والإصرار على البقاء في ساحة جمال عبد الناصر التي تشهد سلسلة تحركات شبابية وكشفية وترفيهية ضمن الاعتصام المفتوح، قد ساهم في إحداث تعبئة عامة طرابلسية حيث يزداد عدد الرافضين والمتضامنين الذين يزورون ساحة الاعتصام ويوقعون على العريضة الرافضة للمرأب التي انطلقت رسميا صباح أمس، وعلمت «السفير» أن عدد الموقعين حتى المساء بلغ نحو ألف وخمسمئة شخص. ويمكن القول أن طرابلس نجحت حتى الآن في مواجهة مشروع المرأب، خصوصا أن الحديث عن الاستعانة بالجيش والقوى الأمنية من أجل التصدي للمعتصمين، كان عبارة عن «مزحة سمجة» من قبل بعض المسؤولين المعنيين، حيث أكدت مصادر أمنية لـ «الســــفير» أن الجيش وقوى الأمن الداخلي لن يتدخلا في أي نزاع مدني من هذا النوع، خصوصا أن المعتصـــمين هم أشـــــخاص مسالمون ولم يقم أي منهم بالاعتداء على الأملاك العامة أو الخاصة.   ويبدو واضحا أن التأكيد على إجراء الانتخابات البلدية المقبلة قد دفع كثير من أعضاء المجلس البلدي الى التنصل من تصويتهم لصالح هذا المشروع خوفا من النقمة الشعبية عليهم، خصوصا أن هؤلاء يعلمون نتائج الاحصاء الذي أجرته إحدى الشركات وأظهر أن الأكثرية الساحقة من أبناء طرابلس هم ضد تنفيذ المشروع، وقد ترجم هذا التنصل خلال اللقاء الذي عقد أمس في غرفة التجارة لعرض خرائط مشروع إنماء التل على تجار المنطقة، فغاب كل أعضاء المجلس البلدي، وحضر رئيسه عامر الرافعي بمفرده الأمر الذي ترك سلسلة علامات استفهام حول ما يحصل ضمن مجلس بلدية طرابلس، علما أن خمسة أعضاء رفضوا هذا المشروع منذ البداية وهم يواظبون على أن يكونوا مع المعتصمين بشكل يومي في ساحة التل. وكان تجار منطقة التل إطلعوا على خرائط مشروع إنماء التل من المهندس شوقي فتفت، إضافة الى عرض مفصل عن كيفية تنفيذ مشروع المرأب من المهندس غابي خرياطي الذي أكد أن كلفة المشروع الحقيقية مع الضريبة على القيمة المضافة تبلغ نحو 18 مليون دولار، وأن عملية التنفيذ لن تؤثر على أي من المنشآت العامة أو التراثية في منطــقة التل، إلا أن ذلك جوبه باعتراضات من بعض المهندسين وممثلي المجتمع المدني الذين حضروا اللقاء.   في غضون ذلك، تقدمت هيئات وشخصيات طرابلس باقتراحات للخروج من هذه الأزمة، أبرزها: الانتظار الى أن تنتهي عملية إعداد الخرائط التفصيلية لمشروع إنماء منطقة التل، وأن ينطلق بالتزامن مع مشروع المرأب، أو العمل على تأخير المرأب لحين الانتهاء من مشروع الانماء وإجراء دراسة جديدة عما إذا كان ضروريا أم لا، خصوصا بعد إزالة مواقف السيارات من الساحة، أو التريث لما بعد الانتخابات البلدية في حال حصولها، وأن يعـــــيد المجلس البلدي الجديد بحث المشروعين بشــــــكل هادئ بما يمكنه من الاشراف الكلي عليهما منذ بدايتهما الى نهايتهما خلال عهده الممتد لست سنوات.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع