«اللـواء« تنفرد بنشر «تصوّر التل» وتكشف عن الدراسات الموضوعة. | أمران اثنان حصلا على الإهتمام شمالاً: - الأول: يتعلق بمصير الوضع الأمني في الشمال. - والثاني: اتصل مباشرة بمصير النقاش حول المرآب في طرابلس بعد نقاش طويل لا يزال مستمرا عمليا في ضوء استمرار التباين، إنما مع بروز الدراسات المتعلقة بالخطط التطويرية لمنطقة التل. في الاهتمام الأمني شدّدت مصادر مطّلعة على أن المخاوف من أي توتر أمني في مناطق الشمال كافة في غير محلّه، لافتة إلى أن الوضع الأمني نسبة للأحوال والأوضاع الداخلية يبقى مريحا جدا، وأن الإشارات التي صدرت عن بعض الأطراف والتي تحتمل توترا أمنيا هنا أو هناك إنما هي هواجس أمنية ليس إلا، خاصة أن الجيش اللبناني والأجهزة الأمنية المختلفة تبذل جهودا مضنية وثابتة للحفاظ على الاستقرار شمالا كما في مختلف المناطق اللبنانية. وحول طموحات البعض بإقامة إمارة إسلامية أو سعي «داعش» للتمدّد شمالا، لفتت الى أن «داعش» يطمح إلى أمور كثيرة إلا أن الجيش اللبناني سيكون حاسما في مواجهة أي خرق أو محاولة للاخلال بالأمن أو حتى في ملاحقة الخلايا التي تنشط خدمة لتوجهات «داعش» أو غيره. بدأ واضحا أن المخاوف الأمنية في غير محلها وان الوضع الشمالي سيحافظ على استقراره في موازاة استمرار الجهوزية من قبل الجيش. وكانت قد جاءت زيارة المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم إلى طرابلس بدعوة من «غرفة طرابلس ولبنان الشمالي» عامل ثقة إضافي بالوضع الأمني. قد أعربت أوساط عدّة عن تقديرها لزيارة اللواء إبراهيم للشمال وحضوره الهام الى جانب الفاعليات الشمالية في لقاء اتّسم بكثير من الموضوعية ثم بالتقارب الشخصي بين اللواء إبراهيم والناس. اللواء إبراهيم تفهّم خلال اللقاء الموسّع مختلف المداخلات التي سمعها وردَّ على التساؤلات التي طرحت عليه برحابة صدر. وكان قد رصد المراقبون الزيارة ووضعوها أيضا في خانة الثقة أو زيادة مستوى الثقة بالوضع الأمني شمالا. المرآب والمخطط التطويري للتل وجهاً لوجه وفي مجال الاهتمام بالمرآب بَدَتْ التل بحاجة فعلا إلى مخطط تطويري، وقد أكد مستشارون في الهندسة في طرابلس ان المرآب بلا المخطط التطويري لا داعي له وخاصة بعد القرار الصادر عن مجلس بلدية طرابلس، والذي اعتبرته لجنة تنسيق التحرّك ضد المرأب انه نتيجة ثبات الحراك على الحق؛ في الدفاع عن كرامة طرابلس وعزّتها وحقها بالإنماء الحقيقي؛ لأنكم صادقون ومتمسّكون بحق أبناء طرابلس في الحياة الحرة الكريمة؛ وتعتبر اللجنة: ان الحراك انتصر على من يريد فرض مشروع تخريبي على المدينة؛ وإن لم يكن انتصاراً نهائياً؛ إلا أنها جولة لصالح طرابلس؛ وسوف ننتصر بإذن الله في الجولات القادمة. لقد اتخذ المجلس البلدي قراره بالتريّث في تنفيذ مشروع المرأب، ورغم أنه موقف نريده، إلا أننا لن نشكره عليه، فالشكر سوف يبقى معلقاً حتى التراجع عن القرار البلدي بالقبول بهذا المرأب المشؤوم. جاء في بيان عن اللجنة لن نقول شكراً لمن أتعبنا وأنهكنا منذ أكثر من سنة وأهدر أوقاتنا من أجل مشروع تخريبي لا فائدة منه ولا يعالج مشاكل المدينة. التحية لكم أنتم أيها الأحرار الشرفاء، الذين دافعتم عن مدينتكم بكل إباء؛ مبارك لكم وألف شكر لكل فرد منكم؛ وسوف تبقى «لجنة تنسيق التحرك ضد المرأب» بالمرصاد لكل من يحاول إعادة اطلاق عجلة المشروع من جديد، ونقول لهم إن الساحات تعرفنا ونحن للساحات عنوان. ثم، ومع القرار البلدي الأخير صار لازما وبموجب الدراسات المتوفرة تحويل الاعتمادات المخصصة لمرآب التل الى مشروع تطوير التل وفق مخطط كامل حصلت «اللواء» على جانب من تفاصيله، وفيه وفق المهندس شوقي فتفت توجّها لاخراج المواقف من التل الى أربعة مواقع منفصلة في نقاط مهمة في محيط التل ثم الشروع بتضييق الطرقات الداخلية لصالح زيادة مساحات الأرصفة إضافة الى استملاك الطريق عند مدخل قصر نوفل واخضاع المساحة عند مدخل البلدية لتغيير جذري، وذلك إضافة الى مشروع يشمل المنطقة المطلّة على شارع عزمي كما التي تشرف على الزاهرية. ويقول المهندس فتفت لـ «اللواء» ان الطروحات هذه والتي نختصرها بما ورد في حين انها تتضمن أمورا عدة ذات صلة بتغيير واقع منطقة التل وتغيير وجهتها الاقتصادية بالكامل، يقول ان هذه الأفكار سبق ان عرضت على مختلف فعاليات مدينة طرابلس لا سيما القوى السياسية وقد حصلت على اعجابهم جميعا، ويعتبر فتفت ان المرآب بدون هذا المشروع لا يقدّم ولا يؤخّر خاصة ان من بين التعديلات على وجهة المرآب ابقاء مواقف السيارات في الساحة مما يعني الابقاء على مشكلة زحمة السير، إضافة الى ان المشروع المقترح وفي حال نفّذ فعلا سيكون بحاجة اما لمرآب أو مشروع آخر ولكن عندها يمكن المطالبة به أو الشروع ببنائه. ويبدي فتفت اعتقاده ان المشروع التطويري للتل يحتاج فيما لو نفّذ الى قرار سياسي يحميه وبلدي يحفظ قيمته واقتصادي يوفر له الفرصة ليستثمر كموقع وكمشروع حيوي للتل بشكل مناسب. من هنا بدا المجتمع المدني الذي حقق الخطوة الأولى معنيا والى أبعد الحدود في استئناف نشاطه وهمّته للضغط في اتجاه تنفيذ مشروع التطوير وإلا فان رفض المرآب دون الدفع في تطوير التل غير مجدٍ فعلا. البلدية لم تلغِ المشروع بل ارجأت البت به في المقابل وفي حمأة الاحتفال بالانتصار من قبل المجتمع المدني قال رئيس البلدية لـ »اللواء» ان البلدية لم تلغ المشروع إنما عملت على ارجائه الى حين, وهو أي الرافعي كان في وقت سابق قد خصص مساحة من لقاءات لكي يوضح أمورا عدة لها علاقة بالمرآب رغم ان دراسة فتفت وضعت ما طرحه الرافعي في خانة الملغى لأن الأهم الان تنفيذ المخطط لا الشروع ببناء المرآب. الرافعي تحدث عن مشروع المرآب منذ أيام عشير الداية والعميد سامي منقارة وصولا الى الرؤساء السابقين العميد سمير الشعراني، المهندس رشيد جمالي، الدكتور نادر الغزال، وقال: «ان المشروع جاء وفقا لقرار المجلس البلدي المقر في شباط 2015 برئاسة الدكتور غزال وفي الجلسة التي عقدت في مكتب سعادة المحافظ، ويلحظ القرار اعداد ما سمّي وقتها مخطط توجيهي وقد عدلنا ذلك ليصبح مخططا انمائيا تطويريا لان المخطط التوجيهي يقرُّ في مدينة إنما نحن بصدد مخطط لمنطقة في المدينة. وقد ربطنا مشروع المراب بهذا المخطط .كما لحظ تعديل المشروع بعد الأخذ بجملة ملاحظات. كما أخذنا قرار بعدم انزال مواقف السيارات الى داخل المراب». ولفت الى ان «هناك قرارات صادرة منذ عهد الرئيس سامي منقارة بانشاء المراب وهناك قرارات أخرى نبحث عنها تعود لعهد المغفور له الرئيس عشير الداية، وأمس في ذلك الوقت كان عدد السيارات قليلا واليوم تضاعف العدد وصار المرآب حاجة ملحّة. ومن البديهي القول انه يمكن الحديث عن جملة ثغرات في المشروع إلا اننا بامسّ الحاجة الى تغيير ثقافة التعطيل وإلا فاننا سنرجع الى الوراء ونوقف التدهور الحاصل».   

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع