الطرابلسيون يريدون حلّ الازمات الاجتماعية... والاّ... | يسأل مواطنون طرابلسيون عن دور القيادات السياسية في مدينة يتنافسون على مرجعيتها ويتسابقون لكسب ود الناس باطلاق الوعود تلو الوعود فيما واقع الحال الاجتماعي والخدماتي يزداد مأساويا في ظل غياب المشاريع الحيوية وفي طليعتها مسألة الكهرباء الملحة التي عادت المدينة لتعاني منها رغم وعود السياسيين وخاصة الرئيس الحريري الذي وعد في شهر رمضان بتأمين التيار الكهربائي لطرابلس بساعات تغذية اضافية. اليوم ليست الكهرباء وحدها المسألة، بل اضيفت اليها مسألة خطيرة في محلة القبة التي تعرضت منذ ايام قليلة الى خطر انفجار خزانات الغاز في محطة بنزين كادت ان تتحول الى كارثة انسانية واصدر حينها محافظ الشمال قرارا باقفال المحطة بالشمع الاحمر. غير ان صاحب المحطة تجاهل القرار الرسمي وعمد مجددا الى استقدام صهاريج وخزانات غاز جديدة ومعاودة العمل رغم المحاذير والاخطار المحدقة بمنطقة كاملة ضاربا بعرض الحائط بقرار المحافظ والاجهزة المختصة مما ادى الى هلع لدى اهالي المنطقة المقيمين في محيط المحطة والى رفع الصوت عاليا وتوجيه نداءات استغاثة للسياسيين  طالبين منهم التدخل سريعا قبل وقوع الكارثة.. مسائل عديدة باتت طرابلس واهلها يتلمسون حجم اللامبالاة التي يواجهونها من الوزارات المعنية ومن مرجعيات المدينة وتساءلوا: ما هي اولويات القيادات السياسية في طرابلس:هل هي كيفية الصعود الى كراسي الحكم؟ ام حياة الناس وكراماتهم؟ وهل باتت الوعود مجرد احابيل تطلق لتخدير المواطنين خلال هذه الاشهر بانتظار الاستحقاق الانتخابي المقبل؟ احدى فاعليات محلة القبة وجه سؤالا الى القيادات : هل كنتم تقفون مكتوفي الايدي لو كانت محطة الغاز في جواركم وتهددكم بكارثة؟وهل خاطر صاحب المحطة اهم من حياة شرائح واسعة من الناس؟ اما مسألة التغذية بالكهرباء فتلك المصيبة الاكبر لا سيما في ظل ارتفاع الحرارة الى مستوى غير مسبوق والمدينة تغرق بالظلام مع غرقها بالوعود الموسمية.. يقول احدى فاعليات المجتمع المدني ان هذه الوعود لن تعود تنطلي على احد ويوم الحساب آت لا محالة والتغيير لا بد حاصل في الاستحقاق المقبل حيث القانون الانتخابي الجديد يوفر مساحة اوسع للتغيير الحقيقي واختيار ممثلين حقيقين يكون هاجسهم الاول والاخير مصلحة المدينة واهلها. ويضيف المرجع: من المعيب جدا ان تتحول طرابلس وهي العاصمة الثانية الى قرية مهملة مهمشة، وساستها ملتهون بالصراعات الشخصية وبكيفية الوصول الى كراسي النيابة ،فيما الناس يرزحون تحت اعباء ثقيلة من الديون وتردي الخدمات في البنى التحتية ،بل ان العديد من الطرابلسيين انتظروا حراكا ضاغطا من ساسة طرابلس لتأمين الكهرباء ولمنع خطر محطة خزانات الغاز في القبة وشبكة مياه الشرب ورداءة الشوارع والحفريات التي لا تنتهي والازدحام اليومي الخانق عدا ازمة البطالة المستشرية التي لم تجد الحكومة لها حلا حتى الآن في مدينة تعتبر الاكثر فقرا بين مدن المتوسط. يرى المرجع الطرابلسي ان الهاجس الاول للطرابلسيين وقبل اي امر آخر هو حل المسائل الاجتماعية والخدماتية قبل اي امر آخر والا سوف يعمد كثير من الطرابلسيين الى اطلاق نداء لمقاطعة السياسيين في المدينة ورفض اي وعد جديد وان المطلوب فورا العمل لتأمين تغذية وافية بالكهرباء في مدينة تشكل الكهرباء مادة اساسية في حياتهم اليومية.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع