السعودية كلّفت الحريري بالجولة الخليجية تحضيراً لحملة الضغط على لبنان | عندما كان الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله يلقي خطابه المخصص للتعليق على استقالة الرئيس الحريري، كان معظم الطرابلسيون قد تسمروا امام شاشات التلفزة بانتظار ما سيقوله السيد...  فقد لوحظ ان حركة السير قد خفت نسبيا في الشوارع في طرابلس وبقية المناطق الشمالية،واينما اتجهت حيث توجد شاشات تلفزة في المحلات التجارية او المكاتب تجد ان الجميع ينصت باهتمام الى ما سيقوله السيد،فالقضية مصيرية والظروف حرجة وطرابلس هي البيئة الاكثر تأثرا بانعكاسات الاستقالة بل وبمضمون الاستقالة التي حملت رسائل تخطت الخطوط الحمر تنذر بشر مستطير... لم يخف الطرابلسيون قلقهم مما اعلنه الحريري بل لم يخفوا في الوقت عينه غرابة الاستقالة من خارج لبنان حيث لم يعتد لبنان ان يستقيل احدهم من بلد آخر وهذا ما افصح عنه الكثير من الطرابلسيين الذين رسموا علامات استفهام كبيرة حول سر هذه الاستقالة المفاجئة، في وقت كانوا على أهبة الاستعداد لاستقبال الرئيس الحريري في جلسة حكومية للوزارة مخصصة لطرابلس ولم يمر على وعده لفاعليات طرابلسية سوى ايام،على أن تليها جلسة حكومية اخرى في عكار بما يعني ان الاستقالة لم تكن في بال الحريري على حدّ قول الطرابلسيين. خطاب الاستقالة وقع على الطرابلسيين وابناء الشمال كوقع الزلزال وكاد الشارع أن يفلت من عقاله للوهلة الاولى لولا المسارعة بتلقف الارتدادات الخطيرة للخطاب سواء من قرار الغاء الوقفة التضامنية او من مسارعة الاجهزة الامنية الى ضبط الشارع. بينما وجد بعض نواب المستقبل «الصقور»وبعض النواب في مضمون خطاب الاستقالة مبررا لاطلاق حملة على حزب الله وايران،الى حد المزايدة على الحريري امثال النائبين احمد فتفت وخالد ضاهر اللذين لطالما غردا خارج سرب الحريري وتجاوزاه في المواقف الى أن جاء خطاب الاستقالة ليجد فيه فتفت والوزيرين كبارة ومرعبي فرصة في اطلاق العنان لمواقفهما الحادة والمتشددة وليظهروا مواقفهم الحقيقية التي لجمها سابقا الحريري قبل الاستقالة. انضبط الشارع الطرابلسي وتنبه الى ان الانزلاق مجددا الى الشارع من شأنه أن يدفّعهم الثمن لوحدهم فآثروا الصمت والمتابعة خاصة ان تساؤلات وعلامات استفهام احيطت بالحريري وبغيابه في السعودية فانكفأوا عن ردود فعل في الشارع. وفي هذا السياق يرى قيادي اسلامي طرابلسي ان سر الهدوء في الشارع الطرابلسي والشمالي - في البيئة الاسلامية السنية - يعود الى ترجيح لدى مختلف الشرائح ان القيادة السعودية الزمت الحريري بالاستقالة وبمضمونها،او اقله ان الادارة السعودية هي من طلبت الى الحريري تقديم استقالته وبالمضمون الذي قرأه وشكل مفجأة وصدمة للجميع. يرأي القيادي الاسلامي الطرابلسي ان ما ورد في كتاب الاستقالة لا يشكل قناعات الرئيس الحريري لكن لا يستطيع مخالفة الاوامر السعودية لان لديه مصالح في المملكة. اما عن اسباب ذلك فبرأي القيادي الاسلامي الطرابلسي ان السعودية اتخذت هذا التدبير لانها سوف تبدأ بحملة ضغوط سياسية واقتصادية على لبنان لعزل حزب الله عن الحكم سواء في الحكومة او في مجلس النواب وتعطيل الانتخابات النيابية منعا لوصول كتلة وازنة لحزب الله الى المجلس النيابي،وان السعودية تستعمل الساحة اللبنانية ميدان انتقام من حزب الله بعد الانتصارات التي حققها في سوريا وفي اليمن والعراق. لكن حسب القيادي الاسلامي ان لا شيء يمر او يتحقق بمعزل عن حزب الله وان الرهان السعودي خاسر لا محالة وهذا هو الواقع الذي لا نستطيع ان نغفل عنه الا اذا اردنا ان نضع رؤوسنا في الرمال، يعرب القيادي الاسلامي عن مخاوفه من الجولة التي بدأها الحريري بتكليف من الادارة السعودية - حسب ما يظهر من ذلك - ويعتقد ان الحريري مكلف في اطار التحضير لحملة الضغط السياسي والاقتصادي على لبنان والتي سوف تتمثل بحصار اقتصادي خليجي محتمل على لبنان، وحظر الطيران السعودي والخليجي المتحالف مع السعودية نحو لبنان،ومضايقة الجاليات اللبنانية في السعودية ودول الخليج وطردهم من بلادهم لاعادتهم الى لبنان وما في هذه الخطوة من خطورة اقتصادية على لبنان. في ظل كل هذه المعطيات وازاء هذه الاحتمالات كيف تلقى اهل السنة في طرابلس والشمال خطاب السيد حسن نصر الله؟ يقول القيادي الاسلامي الطرابلسي ان الشارع السني في طرابلس والقيادات السنية فيها ترقبت الخطاب بعناية فائقة وكانت تنتظر موقفا للسيد حسن نصر الله حيال مضمون كتاب الاستقالة الذي كتب بلغة عدائية تخطت كل الخطوط الحمر،واستنفرت القيادات السنية ممسكة باعصابها حيث ظن البعض ان لبنان بات قاب قوسين او ادنى من فتنة سنية - شيعية، غير ان خطاب السيد - برأي القيادي الاسلامي - جاء واقعيا،هادئا،وبغاية الحكمة،بل كان كالماء البارد الذي صب على رؤوس حامية... ولنكن واقعيين - يقول القيادي - ان حزب الله هو الطرف الاقوى وهو الذي يرفض الانجرار الى اتون الفتنة ولم يستطع السعودي جره اليها... يقول القيادي الاسلامي: نحن اهل السنة في طرابلس سئمنا من استعمالنا وقودا في معارك الآخرين وقد مررنا بتجارب لم يمر عليها الزمن،وما اورده السيد حسن تصر الله فيه الكثير من الحكمة والايجابية وحري بنا التبصر فيها وبابعادها في هذه المرحلة الصعبة التي نمر بها... وختم: لا بد ان الحريري مغلوب على أمره في ما قاله في كتاب الاستقالة وقد أًدخل في اللعبة السعودية، وفي النتيجة سيعود الى لبنان لكن ليس في الوقت الراهن.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع