حملة «الديار» حققت اهدافها في قضية مكب طرابلس | حققت حملة «الديار» اهدافها في اثارتها لقضية مكب طرابلس حين اشارت الى مخاطر هذا المكب وآثاره البيئية والصحية على المدينة وما نتج عنه من روائح كريهة انتشرت في جميع ارجاء طرابلس واحيائها. لكن لا تزال تحتاج الى مزيد من الاهتمام الجدي لدى مجلس الوزراء حيث اثيرت قضية المكب للمرة الاولى في اخر جلسة لمجلس الوزراء بعد حملة الديار وكأن الوزراء كانوا ينتظرون من يلفت انظارهم الى هذه القضية الخطيرة في عاصمة الشمال او كأن نواب المدينة مصابون بفقدان حاسة الشم. فعندما اثارت الديار هذه القضية وآثارها لا سيما انه بات على شفير الانفجار تحرك الوزير كبارة واصدر بيانا مخصصا دعا فيه الحكومة الى ايجاد حل للمكب بالرغم من كونه احد وزراء الحكومة وابن طرابلس ثم جرت مناقشة مخاطر المكب والبحث عن حلول سريعة له قبل ان يتسبب بكارثة انسانية في محيطه خاصة وانه في جوار المرفأ والمنطقة الاقتصادية الحرة. ولفتت مصادر في هذا المجال الى ان احدى اسباب وصول المكب الى هذا الوضع الخطير هي التمديد المتواصل لعقود الشركة دون اي تعديل على عقودها رغم النمو الم1طرد للسكان مع حجم الوجود السوري الكبير وان هذه العقود لم تجدد بما يتلاءم والتطورات منذ العام 2004 وباتت العقود تجدد منذ العام 2010 لستة اشهر فقط ثم تمدد لستة لشهر اخرى في كل مرة دون اي تعديل. وتشير المصادر الى ان اتحاد بلديات الفيحاء يتحمل جزءا من المسؤولية حيث يقتضي تجديد المعدات بشكل يتلاءم مع التطورات كي تستطيع الشركة (لافاجيت) من تنفيذ اعمالها التي تقوم بها رغم الظروف القائمة وهي ايضا تتحمل جزءا اخر من المسؤولية اضافة الى مسؤولية مجلس الانماء والاعماروهناك عامل اخر هو المواطن الذي يحتاج الى المزيد من التوعية والى دور للناشطين البيئين في تفعيل عملية التوعية والتثقيف. ويلفت المصدر الى ان طرابلس تحتاج الى عملية جمع النفايات ثلاث مرات يومياولذلك فمن الضروري ايجاد البديل سريعا عن المكب الحالي بايجاد مساحة اخرى لمكب جديد وضرورة تجديد العقود وفق المتغيرات والمتطلبات الحياتية لمدينة طرابلس. بدورها اوضحت شركة «باتكو» المسؤولة عن مكب طرابلس وبعد اثارة «الديار» للقضية ان معاناة طرابلس ومدن اتحاد الفيحاء جراء انبعاث الروائح الكريهة الصادرة عن عملية التسبيخ للنفايات العضوية وكل ما ينتج عنها من اثار سلبية هي نفسها معاناة الشركة  التي تدير مطمرالنفايات الواقع في محازاة معمل الفرز والتسبيخ الذي بدأ العمل فيه منذ شهر تموز 2017ولذلك المطلوب من الدولة اللبنانية ايجاد الحل الناجع لمشكلة النفايات ورفع اضرارها عن طرابلس. ولفتت الشركة المذكورة الى انه عمل مجلس الانماء والاعمار وبالتعاون مع اتحاد بلديات الفيحاء على زيادة السعة الاستيعابية للمطمر عندما لم يتوفر ايجاد بديل للمطمر بغياب الخطة الوطنية المتكاملة لمعالجة النفايات وتابعت الشركة اعمالها رغم تحفظاتها على موقع المطمروآثاره السلبيةعلى البيئة والمحيط.ورغم التحذيرات والدعوة الى ايجاد  البديل ورفع الضرر البيئي. وتشير الشركة الى ان مشكلة الروائح الكريهة وما يترتب عنها من آثار سلبية على السكان لم تكن موضع نقاش سابقا لعدم وجودها الى حين تشغيل معمل الفرز والتسبيخ الملاصق للمطمرفاصبحت تلقي بثقلها وعوارضها على الاهالي،ولذلك فالمطلوب حل سريع بايجاد بديل لمعالجة النفايات بطريقة سليمة وآمنة وتقنية حديثة متطورة وباسرع وقت ممكن.. القضية مجددا برسم الحكومة اللبنانية مجتمعة.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع