مُواجهة حالة ميقاتي إنتخابياً في طرابلس صعبة جداً | ما هو سر الحملة المنظمة على الرئيس ميقاتي  ومن يقف خلفها؟ لا يختلف اثنان في طرابلس ان تنامي الحالة الشعبية للرئيس ميقاتي والالتفاف الشعبي الذي لقيته «لائحة العزم» وارتفاع منسوب التأييد لها في كافة المناطق والاحياء في طرابلس والضنية والمنية، شكلت بمجموعها هاجسا لدى قيادة التيار الازرق ولائحته في الدائرة الشمالية الثانية،وقلقا بلغ حد الارباك في صفوف «الخرزة الزرقاء»... فقد كشف مصدر طرابلسي على اطلاع بتطورات الحراك الانتخابي ان مؤسسات احصائية لمكاتب انتخابية اجرت الاسبوع الماضي دراسة ميدانية حول اللوائح الانتخابية الثماني في الدائرة الثانية وحجمها وافضت نتائج الدراسة ان لائحة العزم باتت في مرحلة متقدمة وانها سوف تحصد النسبة الاكبر من المقاعد،وتبين انه في حال بلغت نسبة الاقتراع 50 بالمئة فهذا يعني ان عدد المقترعين سيبلغ 170 الف مقترع من اصل 340 الف ناخب،ويعني ان الحاصل الانتخابي سيكون 15 ألف ناخب،وعلى هذا الاساس فان «لائحة العزم» ستحصد الحصة الكبرى من الاصوات بما يؤمن لها الفوز بغالبية المقاعد،خاصة مقاعد :الارثوذكسي والماروني والعلوي ومقعد في الضنية. وفي طرابلس سيحصد مقعدين فيما المقاعد السنية الثلاثة ستتوزع بين الوزير فيصل كرامي واللواء ريفي والمقعد الثالث سيكون من حصة لائحة العزم: اما سمير الجسر او الوزير محمد كبارة حيث مسألة التفضيلي في لائحة المستقبل هي التي تحسم الاسم بين الجسر او كبارة. وفي الدراسة نفسها تبين ان الوزير كرامي بات مرتاحا على وضعه الانتخابي وان مسألة فوزه حتمية نتيجة تضافر مجموعة قوى سياسية على توفير الصوت التفضيلي له وسيفوز من لائحته النائب السابق جهاد الصمد الذي باتت مسألة فوزه ايضا حتمية لا سيما وان منافسه نجل احمد فتفت تراجعت حظوظه مؤخرا اثر عملية اعتداء مجموعة من انصاره على شاب معاق لاقدامه على تمزيق صور فتفت مما اثار استنكار معظم شرائح الضنية. ايضا اثبتت الدراسة ان حظوظ اللواء ريفي قوية ايضا وان حراكه الشعبي في الدائرة الثانية اوحت باحتمال حصول مفاجأة بالنتائج ستكون مدوية على غرار ما حصل في الانتخابات البلدية واذا كانت مسألة فوز ريفي باتت مؤكدة فان عين اللواء ريفي منصبة على الفوز باكثر من مقعد رغم تعرضه لحصار سياسي من التيار الازرق غير ان مصادر مقربة منه اكدت ان انصاره الذين تعرضوا لاغراءات مالية وضغوطا كي ينشقوا عنه سوف يقترعون لصالح ريفي وان اعلانهم الانشقاق عنه او الابتعاد هو شكلي الا انهم بالمضمون ستصب اصواتهم في خانة ريفي. حسب مصدر طرابلسي ان هذه النتائج المدوية دفعت بقيادات التيار الازرق المركزية والمحلية الى تنظيم حملة مدروسة تستهدف الرئيس ميقاتي في الدرجة الاولى كونه الخصم اللدود الاول الذي يشكل خطرا على حضور التيار الازرق الشعبي في طرابلس والدائرة الانتخابية كلها. ويقول المصدر ان حملة اسقاط اللواء ريفي قد بدأت قبل موعد الانتخابات،غير ان الحملة ضد الرئيس ميقاتي هي الاهم والاصعب كونها تحتاج الى تمويل كبير والى اساليب اكثر دقة لان مواجهة حالة الرئيس ميقاتي صعبة نتيجة خدمات مؤسساته الطويلة الامد التي تستفيد منها مئات العائلات في وقت يغيب فيه التيار الازرق عن هذه العائلات التي لم تجد احدا من قيادات الازرق بجانبها في احلك الظروف. ويقول المصدر ان هناك من حاول التسلل عبر ثغرات منها فريق عمل الرئيس ميقاتي بادائه السيىء او من خلال اشاعة اقاويل لم تثبت لكن كل ذلك لم يؤثر في مسار الحركة الانتخابية المتصاعدة له بل زادته مناعة وصلابة وجعلت من مسألة فوزه امرا لا يمكن ان يخفى على احد وان الحالة الميقاتي باتت اكثر التصاقا بالنسيج الطرابلسي المتعطش الى مرجعية طرابلسية وقيادة تعيش هموم الناس...

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع