اوساط طرابلسية: لاخراج ملف الموقوفين من البازار الانتخابي | لم يعد خافيا على كثير من القوى والتيارات السياسية ان قضية الموقوفين الاسلاميين قد دخلت البازار الانتخابي وانها الورقة التي يلعب بها هذا الفريق او ذاك وتطلق الوعود للاهالي على ان صدور قانون العفو العام اصبح قاب قوسين او ادنى بخاصة ان الرئيس سعد الحريري قد اطلق وعدا للاهالي بأن مسودة القانون اصبحت جاهزة وتسلمها رئيس الجمهورية الذي وعد بدراستها لاتخاذ الموقف المناسب بصددها، علما انه سبق له ان وعد بحل للقضية واصدار العفو باستثناء الملوثة اياديهم بدماء شهداء الجيش اللبناني من ضباط وعسكريين. حسب اوساط طرابلسة متابعة للملف ان الحريري يعتقد ان هذه القضية تشكل له رافعة انتخابية في طرابلس والشمال وان من شأن اصدار العفو العام الشامل أن يحسن الحالة الشعبية للتيار الازرق في صيدا وطرابلس والشمال الا أن هناك من لفت تظره مؤخرا الى ان قسماً من الموقوفين الاسلاميين ينتمي الى الفكر السلفي التكفيري وان اتباع هذا الفكر يكفرون المشاركة في الانتخابات ترشيحا وانتخابا ولذلك فان العفو العام والشامل لن يحسن من حالته الشعبية. وفي رأي المصادر ان هذه القضية يجب ان تخرج من التداول في البازار الانتخابي وان تخضع للمنطق القضائي الصرف بحيث يتم دراسة ملفات الموقوفين وان يتم الحل عل اساس ملف كل موقوف ولا سيما ان هناك موقوفين ما زالوا بدون محاكمة منذ سنوات وان قضية البعض منهم لا تتعدى مناصرة هذه الجهة الاصولية او تلك دون الانخراط في اعمال عسكرية وانه يجب فرز الموقوفين حسب الجرائم المرتكبة لاحقاق الحق والعدالة. واشارت المصادر نفسها الى ان الحريري يحاول القاء اعباء القضية على رئيس الجمهورية، ومن جهة ثانية على الرئيس ميقاتي الامر الذي اثار استغراب الاوساط كافة، فالرئيس عون بات ملماً بالملف وكان موقفه واضحا جداً باستثناء الملوثة اياديهم بدماء شهداء الجيش اللبناني، اما الرئيس ميقاتي فلم يكن في يوم من الايام معارضا لقانون العفو العام العادل والذي يلتقي فيه مع موقف رئيس الجمهورية تاركا للقضاء تحديد من يحق له العفو وتحديد الجرائم وفق التحقيقات والمحاكمات التي يجب ان تجري بسرعة وبدون تأخير، اما اصدار القانون فهو من مسؤوليات السلطة التنفيذية، واستهجنت المصادر ان يحاول التيار الازرق المتاجرة بهذه الفضية التي يجب وضع حد لها ومنع القوى والمرشحين من استغلالها. وبحسب المصادر ان لقضية الموقوفين من ابناء طرابلس وجهاً انسانياً، وفي الوقت عينه فان من حق اولياء دماء شهداء الجيش اللبناني وحدهم الموافقة على العفو او الامتناع، فولي الدم وحده من يعفو اولا يعفو ولا يمكن لدولة تؤمن بالعدالة والقانون ان تطلق سراح من ارتكب جرائم القتل ضد ضباط وعسكريين والا سوف تصبح قاعدة يرتكب على اساسها المجرم جريمته لينتظر عفوا في يوم من الايام بتدخلات سياسية كما هو حاصل اليوم.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع