طاولة مستديرة بعنوان "الوضع الإقليمي المتفجر: رهانات اللاعبين. | جمع مركز "عصام فارس للشؤون اللبنانية" مجموعة من الصحافيين الذين يتابعون الشؤون العربية والدولية في صحفهم، في طاولة مستديرة بعنوان "الوضع الإقليمي المتفجر: رهانات اللاعبين وفرص التسوية". ورأى المشاركون أن "العالم العربي لا يزال في مرحلة المخاض العنيف الذي يهز دوله منذ بدء الإنتفاضات والتغيرات العربية قبل أربع سنوات، ولا أفق لوقف الصراعات والنزاعات في المرحلة المنظورة بسبب حدة الإنقسامات الداخلية في المجتمعات العربية، ونظرا للتجاذبات الإقليمية والدولية". واشار المجتمعون الى ان "احتمالات التوصل إلى تفاهمات معينة وبدء الحد من النزاعات الراهنة متوقفة على تسوية تجمع القوى الإقليمية والدولية المعنية، بغية التوصل إلى حل سلمي لمسألة الملف النووي الإيراني". ولفتوا إلى "وجود مخاوف حول وحدة كل من العراق وسوريا وبروز مخاطر تقسيم البلدين"، واعتبر معظم المشاركين أن "المعادلة في سوريا لن تنقلب في شكل جذري بسبب التطورات الميدانية الأخيرة، وأن لا فريق قادرا على قلب المعادلة لمصلحته"، في حين لفت البعض الآخر إلى "صعوبة رؤية سوريا موحدة كما كانت في السابق، وإلى أنها ستبقى منقسمة بين فريقي النظام والمعارضة بمختلف تنظيماتها". واعتبر بعض المشاركين أن "الدولة السورية ومؤسساتها وفي طليعتها الجيش لا تزال متماسكة رغم الإنسحابات التي حصلت مؤخرا من بعض المدن والمناطق". وفي الملف العراقي، كان تأكيد أن "دخول العراق لعبة المحاور الإقليمية والدولية جعله فريسة سهلة للتدخلات الخارجية، وأن الإنهيار الحالي هو نتيجة السياسات المذهبية التي اتبعت وأدت إلى ضرب وحدة الجيش وهيبته، فضلا عن الفساد المستشري". وفي موضوع الإرهاب، رأى المتحدثون أن "الظاهرة الإرهابية الجهادية لا تزال تتنامى في دول المنطقة خصوصا مع تمدد تنظيم "داعش" إلى الكثير من الساحات والدول العربية والإسلامية والغربية، وهذا ما يطرح تحديات كبيرة على استقرار دول عربية خصوصا في شمال إفريقيا كمصر والجزائر". وقال بعض المشاركين: "إن اتساع هوية الإنقسام السياسي والمذهبي هو ما مكن "داعش" من تثبيت سيطرته في كثير من المناطق وتحديدا في العراق، إضافة إلى ضعف الجيوش الوطنية أو تفككها"، في حين لفت مشاركون إلى "خطورة تنامي الظاهرة الإرهابية في مصر خصوصا في ظل استمرار التوتر والإنقسام السياسي بين النظام ومعارضيه من جماعة "الإخوان المسلمين". وقد شدد المتحدثون على "أهمية الذهاب نحو خيار الدولة المدنية وحماية الدين من السياسة"، وأشار البعض إلى "سقوط تجربة الإسلام السياسي، كما أظهرت تطورات السنوات الأخيرة في العالم العربي". ولفت الصحافيون إلى أن "الإرهاب ظاهرة شاملة يجب ألا تنحصر مواجهتها بالجانب العسكري فقط على أهميته بل بفكر اجتماعي اقتصادي ومكافحة التهميش وتحقيق التنمية، وأيضا بوقف الظلم الذي يؤدي إلى مزيد من العنف، وببناء ثقافة جديدة قائمة على السلام والعدالة الإقتصادية والإعتراف بالآخر المختلف". واكد المتحدثون أن "الأمل الوحيد لوقف العنف والصراعات الدموية الراهنة هو ذهاب القوى والأطراف المعنية إلى تسوية سريعة وتقديم التنازلات المشتركة في ما يشبه "وستفاليا" عربية وإسلامية وتشكيل تحالف إسلامي كبير ضد كل أشكال العنف والإرهاب، وذلك إلى جانب الوصول إلى تسوية شاملة للملف النووي الإيراني"    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع