حملة توقيع وثيقة التضامن مع الاجماع العربي في منسقية المسستقبل القيطع. | أطلقت منسقية القيطع في "تيار المستقبل"، حملة التوقيع على وثيقة "التضامن مع الاجماع العربي والوفاء للمملكة العربية السعودية" في مكتبها الرئيسي في وادي الجاموس، حيث تخلل التوقيع لقاء تضامني حضره النائب خالد زهرمان، والمنسق العام في عكار سامر حدارة، ورؤساء اتحادات البلديات والبلديات، والمخاتير، ورؤساء روابط، والمخاتير، وحشد من الفاعليات. المير وألقى رئيس اتحاد بلديات ساحل ووسط القيطع أحمد المير كلمة، قال فيها: "ان للمملكة بصمات خير في لبنان وكل المنطقة العربية والاسلامية، اينما ذهبت تجد مركزا او مكانا خيرا من اياد بيضاء من المملكة السعودية". وسأل: "الا يرى الذين يشنون الحملة على السعودية، وهم من اصحاب المصالح الضيقة، انهم ينافقون ويكذبون؟". وأضاف: "إننا على العهد والى جانب المملكة، ولا يظنن احد انه يستطيع أن يغير البوصلة باتجاه اهل الكرم". زكريا بدوره، ألقى رئيس اتحاد بلديات الجرد عبد الاله زكريا كلمة، قال فيها: "ان المملكة ومنذ نشاتها احتضنت لبنان، ولبنان في دستوره هو عربي الهوية والانتماء، ولا يستطيع أحد أن يغير فيه شيئا"، مضيفا: "أن المملكة وقفت مع لبنان في أحلك الظروف، ومن غير منة ولم تطلب شيئا بالمقابل". وتابع: "لا ننسى عدوان 2006، الذي سارعت فيه المملكة لتقديم الدعم للجميع، ووقفت مع كل اللبنانيين دون تمييز، بل وقفت مع الدولة، ونطالب الدولة والحكومة بموقف واضح تجاه المملكة، لاننا لم نر من المملكة الا الخير، بل اساء اليها بعض اللبنانيين، ونطالب أيضا باعادة النظر بالقرارات، لأننا لا نستحق هذا المواقف ونطالب دول الخليج بان يراجعوا مواقفهم تجاه لبنان لاننا اخوة". الكك وألقى رئيس رابطة مخاتير القيطع علي الكك كلمة نوه فيها بمواقف المملكة، وأكد الوقوف خلف "تيار المستقبل" والرئيس سعد الحريري، داعيا الى "وقف الحملات على المملكة". زهرمان من جهته، تحدث زهرمان، فقال: "نحن هنا ليس فقط لنتضامن مع المملكة العربية السعودية بل لنتضامن مع لبنان. فنحن اليوم نتضامن مع انفسنا أولا، لان هذه المملكة لم تقدم للبنان الا الخير. ونقول شكرا لمملكة الخير، ولا لممالك الشر، ونقول شكرا لمملكة الاعمار ولا لممالك الدمار والخراب، وشكرا لمملكة مدت يد العون لكل اللبنانيين من دون تفريق، ولا لممالك تطييف المساعدات الى لبنان". وتابع: "نعرف ان المملكة قدمت مساعداتها للشرعية ولكل لبنان، ولكن هناك في المقابل من قدمها إلى فئة للاستقواء على اللبنانيين، وشكرا لمملكة الاعتدال ولا لممالك التطرف والتعصب المذهبي، وشكرا لمملكة محاربة كل متطرف، ولا لممالك دعم الخلايا الارهابية في كل اصقاع الارض". واستهجن زهرمان "مواقف وزير الخارجية جبران باسيل، لاسيما انه حتى في ايران هناك من استهجن واستنكر الاعتداء على السفارة في طهران والقنصلية في مشهد، لكن الغريب والمستغرب امر موقف الخارجية والمؤسف اننا ذهبنا بعيدا في هذا الموضوع، ورغم ان البيان يخالف اجماع اللبنانيين، الا اننا لا زلنا ننطلق من الحرص على وحدة اللبنانيين والعيش المشترك. وحتى البيان في القمة العربية الذي تحدث عن تدخل "حزب الله" في الدول العربية، استغرب كيف لا نتضامن مع الدول العربية، ونحن رأينا خلايا "حزب الله" في اليمن والكويت والبحرين، واياد خفية في المملكة تعمل على التخريب، ونستغرب كيف لا ندين المحطات التخريبية التي يقوم بها هذا الحزب". حدارة كذلك، ألقى حدارة كلمة قال فيها: "دعوتنا هي وقفة لكرامة كل الناس من دون استثناء مسيحيين ومسلمين ومن كل الطوائف، واليوم عكار والقيطع تقول للجميع ان المملكة والخليج تربطنا بها علاقة دم وروابط اخوية اقوى من كل تخرصاتهم، فاتقوا الله بهذا البلد. ونحن نراهم ماذا يفعلون في سوريا، ورغم ذلك صمتنا كثيرا، ولكن ان تصل الامور الى المكر من قبل فريق الثامن من آذار ليهاجم المملكة والخليج والدول العربية، ويهين كرامة اللبنانيين فهذا أمر لا يمكن الصمت عنه". ورأى أن "موقف "حزب الله" ووزير الخارجية يمس بكرامة اللبنانيين وكل انسان عربي، لأن كرامة المملكة والخليج هي كرامتنا وكرامة كل انسان شريف". في الختام، قام المشاركون بالتوقيع على العريضة.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع