طعمة: نتطلع الى امكان تولي سعد الحريري شخصيا معالجة الملفات المقبلة | اعتبر النائب نضال طعمة في تصريح ان "حضور الرئيس سعد الحريري في بيروت هو الحدث في حد ذاته"، وقال: "وكأني به، بحضور المدرك ماذا يريد، يعيد تشكيل المشهد السّياسي، واضعا النقاط على الحروف، راسما أفق المرحلة الآتية، بتشدد الساعي إلى خير أهله ومصلحتهم، وبدبلوماسية المدرك لحساسيات المرحلة، والواقع المأزوم. لقد أعاد سعد الحريري عقارب الساعة عشر سنوات إلى الوراء. وذكرنا بأنه قد كان لنا مشروع دولة، وكانت لنا تنمية مشتهاة، وكان لنا أيضا تفاهم نيسان. وكأن اغتيال الشهيد رفيق الحريري جاء نقطة فاصلة ليحول لبنان مما كان فيه، ليرميه في وجه العاصفة. هذه العاصفة التي حولت المنطقة بعد رفيق الحريري إلى قواعد حقد، وبؤر تطرف، وساحات فوضى، ورغم كل ذلك صوب زعيم المستقبل البوصلة تجاه فلسطين، لتبقى القضية المركزية، وليرسم أفق الصراع الجديد المتمثل بدبلوماسية حكيمة تقودها السعودية ترجمتها صمودا ووحدة عرفها الأردن واختبرها في أتون الصراع في المنطقة". واضاف: "هو لم يفصل لبنان عن هويته العربية، وعن دوره في تعزيز ثقافة الانفتاح والاعتدال ومواجهة التطرف وبذل التضحيات، ولكنه أيضا أعتقه من أن يكون مطية لأحد، وساحة تستغل لغير مصلحة شعبه وناسه، أو لغير مستقبلهم المرجو آمنا زاخرا بالخير والسلام. وبرفضه تسليم حلم رفيق الحريري والتخلي عنه، ومقاربته الحوار مع حزب الله بوضوح العارف ماذا يريد، وجرأة المدلل على صعوبة المرحلة، بدا رجل دولة بدأ بضربة أولى ليزحزح جبل الصخر الجاثم على صدور اللبنانيين. وما تشكيلة الحضور وتنوعه، إلا مؤشر للدور المحوري لقوى الرابع عشر من آذار في مقاربة الملفات المقبلة، والتي بتنا نتطلع إلى إمكان تولي الشيخ سعد شخصيا ومباشرة في معالجة بعضها. في رأينا إذا ما حدث ذلك، يكون الطرف الآخر في البلد قد أبدى الحد الأدنى من الإيجابية، ملتمسا الواقعية والموضوعية". وتابع طعمة: "إذا كان من الطبيعي أن يعطي ابن الشهيد دفعا معنويا للمحكمة الدولية، ونحن ننتظر ذلك ليوظف في إطار تحقيق العدالة ومعاقبة المجرمين، إلا أنه بتصويبه على نظام الأسد والمصالح الإيرانية وتبعية حزب الله لمعسكر من خارج الحدود، جاء موفقا ليبدد وهم المشككين في صوابية خيار الحوار وتخوفهم من إمكان توظيفه في إظهار انتصار طرف على آخر في المعادلة الداخلية"، وأكد "دور المستقبل في الحرص على التقاط الفرص بل وفي الاسهام في صناعتها إذا كانت تسهم في خلاص البلد. كما شكلت دعوته إلى الإجماع حول الجيش اللبناني ترجمة عملية لخطاب دأبنا على تكريسه، وترجمته عمليا وسلوكيا، لأن الحريص على مستقبل البلد لا يمكنه أن يعبر إلى استقراره إلا من خلال مؤسساته الشرعية وفي مقدمها الجيش اللبناني". وختم: "قال الشيخ سعد الحريري من خلال حضوره في الذكرى العاشرة لرحيل والده، أن الكبار لا يرحلون، وأن القيادة تحتاج إلى حكمة، ومنطق الحضور هو في الحراك الميداني والقدرة على التأثير، وهو لا يمكن أن يختصر بالحضور الجسدي. لم يع أي متابع لخطاب الشيخ سعد في البيال، أن الرجل خارج البلد، فقد ظهر أنه مقيم بيننا يعي قضايا البلد، ويقاربها وفق ما تقتضي المصلحة الوطنية بدقة بالغة. رحم الله رفيق الحريري وجميع الشهداء، وأخذ بيد الشيخ سعد وقوى التحرر من ثقافات الموت، فسنثبت حقا أننا أبناء الحياة، وبأننا من خيرة مستحقيها".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع