لقاء بعنوان "تصور من أجل لبنان: مجتمع حاضن واقتصاد مزدهر". | استضاف الصالون الثقافي في القبيات في لقائه الشهري الخبير الاقتصادي سمير خليل الضاهر، في مطعم المونتي فيردي في لقاء بعنوان "تصور من أجل لبنان: مجتمع حاضن واقتصاد مزدهر"، في حضور النائب هادي حبيش، فاعليات البلدة ومهتمين. بداية كانت كلمة ترحيب من الدكتور انطوان ضاهر الذي شكر الحضور مشاركتهم في فعاليات الصالون الثقافي. ثم تحدث سمير ضاهر محددا محاور مداخلته بالعناوين التالية: النموذج الاقتصادي والاجتماعي اللبناني، دور القطاع العام، المالية العامة، دور القطاع العام وتنميته، تأهيل وتطوير البنى التحتية، التنمية المناطقية والبلدية، والعقد الاجتماعي. وحدد ركائز النموذج الاقتصادي والاجتماعي اللبناني بثلاثة: الإنسان والأرض ورأس المال، فشدد على "الكفاءات العلمية المتوافرة لدى الشباب اللبناني وعلى ضرورة تنظيم مخرجات التعليم بما يتوافق مع متطلبات السوق اللبنانية، حتى لا تبقى الشهادات الجامعية وثائق تقدم للحصول على تأشيرات السفر. وأشار إلى التنوع الجغرافي الذي تتميز بها مساحة لبنان وما تحويه من جبال وسهول وبحر، وهو ما لا يتوافر في البلدان ذات المساحات الكبيرة، وبالتالي فإن طبيعة لبنان تسمح بمجالات استثمار لا ينقصها إلا سياسات الاستثمار الملائمة. ولفت في مجال الرأسمال اللبناني وخصوصاً الرأسمال المالي إلى أن المصارف اللبنانية تملك رأسمالاً بقيمة 150 مليار دولار، يستثمر منه قرابة الثلث، والثلث الثاني لتمويل العجز والدين العام، أما الثلث الأخير فهي سيولة تستمر جاثمة في محفظة المصارف. فرأى أن نظام الفوائد المعمول به في لبنان يحول دون توسيع مجالات الاستثمار، وبالتالي يؤدي إلى المزيد من البطالة وتراجع مستويات النمو. ومقابل التراجع المريع في كافة القطاعات، ثمة اندفاعة هائلة في أرباح القطاع المصرفي وفي صفوف كبار المودعين فيه حيث يعتبر معدل الفوائد المصرفية في لبنان الأعلى في العالم أجمع". وعن التحديات التي يواجهها الاقتصاد اللبناني، اقترح سمير ضاهر إجراء تحولات هيكلية في بنية الاقتصاد اللبناني، إذ "إن الأربعة ملايين لبناني لا يشكلون سوقا كافية لاستثمار الكفاءات اللبنانية"، ورأى "ضرورة تفعيل البنى التحتية اللازمة لتوظيف تلك الكفاءات انطلاقا من لبنان، فيكون لبنان مركزا إقليميا في مجالات تكنولوجيا المحاسبة والإنترنت". وعلى مستوى القطاع العام، طالب باستحداث تشريعات جديدة لا سيما في مجال اقتصاد المعرفة، حماية للمواطن والمستهلك والمستثمر، "إذ لا يجوز أن يستمر قانون التجارة كما صدر في العام 1946 مع بعض تعديلاته. بالإضافة إلى ذلك، من الضروري أن تضطلع السلطة التشريعية بدورها الرقابي". وإذ شجع على تعزيز القطاع الخاص، لكن بشرط عدم استمرار شركات بعينها باحتكار قطاعات بأكملها مثل قطاع الاتصالات والكايبل، وهو ما يشبه الممارسات الإقطاعية القديمة. واعتبر أنه "من أكبر الآفات بقاء لبنان من دون موازنات، إذ تعود آخر موازنة للعام 2005". كما تحدث عن عدالة التوزيع الضريبي وفعاليتها، قائلا إنه "في فرنسا على سبيل المثال تصل الضريبة على الأرباح إلى ثمانين في المئة، بينما في لبنان لا يراعي التوزيع الضريبي أصحاب المداخيل المتدنية". وطالب ضاهر ب"إصلاحات هيكلية في قطاعات أساسية أبرزها قطاع الكهرباء حيث يبلغ عجز مؤسسة كهرباء لبنان مليارين ونصف المليار سنويا، علما بأن إصلاح قطاع الكهرباء يكلف ستة مليارات ليرة لبنانية". كما لفت إلى "ضرورة معالجة قطاع النقل"، معلنا عن خطة لإنشاء شبكة نقل بطول 650 كلم، تكلف ستة مليارات ونصف المليار، وإلا فإن بيروت الكبرى التي يتركز فيها ثمانون بالمئة من الاقتصاد اللبناني، ستبقى تعاني من ازدحام مروري وسكاني، لا يمكن معالجته إلا باعتماد اللامركزية الإدارية. أخيرا تطرق إلى "ضعف العقد الاجتماعي بما يتضمن من نظام شامل للتقاعد والتغطية الصحية وتوفير شبكة للحماية الاجتماعية"، فلفت إلى "أن نسبة الإعالة في لبنان ليست كبيرة مقارنة بأوروبا. ففي أوروبا هناك ما معدله إثنان ونصف من العاملين مقابل كل متقاعد، بينما يرتفع عدد العاملين في لبنان إلى 23 مقابل كل فرد في سن التقاعد". حبيش وقدم حبيش خلال اللقاء مداخلة أثنى فيها على ما طرحه الخبير سمير ضاهر، لكنه أشار إلى جملة المعيقات التي تعرقل الخطط العلاجية، فقال: "إن الأزمة تكمن في عدم تطبيق مبدأ استمرارية السلطة في الحكم اللبناني، فالمشكلة ليست في أشخاص النظام، بل بطبيعة النظام الذي قلص صلاحيات رئيس الجمهورية حيث كانت المواقع الأخرى في السلطة في مثابة عدة الشغل بالنسبة إليه، فجاء اتفاق الطائف ليفوض معظم الصلاحيات لمجلس الوزراء، لكن تطبيقه العملي وسع من صلاحيات كل وزير، الأمر الذي يعيد كل مشروع إلى نقطة الصفر مع كل تغيير حكومي"، وأشار إلى "ان تعديل النظام يصطدم ببنية الطوائف في لبنان"، لذلك رأى "أن ما قدمه الخبير الاقتصادي يتطلب فترة طويلة من الاستقرار السياسي، أو إعادة النظر بالنظام السياسي لجهة إعطاء صلاحيات أساسية للمديرين العامين الذين شاءت الأعراف المعمول بها بقاءهم في مراكزهم لآجال طويلة". ثم كان نقاش وطرح اسئلة من قبل الحضور المشارك تمحورت حول الاوضاع الاقتصادية العامة والسبل التي تمكن او تساعد لبنان على الخروج من ازماته في ظل هذا الواقع الاقليمي والدولي المضطرب.      

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع