وقفة لعشائر عكار احتجاجا على اطلاق سماحة طالبت بإحالة ملفه الى المجلس. | نظمت العشائر العربية في عكار والشمال وقفة استنكار احتجاجا على اطلاق سراح ميشال سماحة، بلقاء حاشد عقب صلاة ظهر الجمعة وسط الشارع الرئيسي في بلدة برج العرب، شارك فيها رئيس دائرة الاوقاف الاسلامية في عكار الشيخ مالك جديدة، القاضي الشرعي الشيخ خلدون عريمط، منسقا تيار "المستقبل" في عكار سامر حدارة وعصام عبد القادر، وشخصيات سياسية واجتماعية ورجال دين ووجهاء العشائر في عكار والشمال. بداية، كانت كلمة لرئيس بلدية برج العرب عارف شخيدم أشار فيها الى أن اطلاق سماحة "انتهاك صارخ للقانون ولكل الاصول المتعارف عليها في المحاكمات"، داعيا الى "محاسبة كل مشارك في هذا القرار الذي يراد منه اثارة الفتن"، مطالبا "الاسراع في إقرار محكمة عسكرية تعنى فقط بشؤون العسكريين". من جهته، حيا حدارة "كل المعتصمين اليوم والعشائر العربية المشاركة والمنظمات الشبابية وكل لبناني حر يتحرك رفضا لقرار العار الذي أصدرته المحكمة العسكرية، هذه المحكمة التي حكمت على نفسها بدعم الارهاب وحكمت على اللبنانيين بدفع الثمن من دمائهم، ودم اللبنانيين غال ولن يكون رخيصا ابدا او لعبة بيد اي احد وبخاصة هذه المحكمة الواضح انها لعبة في أيدي المجرمين وداعميهم". وقال: "ميشال سماحة هو مجرم بشار الأسد في لبنان وخائن لشعبه ولوطنه، ومن قرر إخلاء سبيله هو خائن اكثر منه. واننا في تيار المستقبل ومن زمن الرئيس الشهيد رفيق الحريري تعودنا ان نواجه الخونة والمجرمين ولاجل ذلك يقتلوننا، قتلوا رفيق الحريري ووسام الحسن وكل شهداء 14 آذار ورسالتنا لهم واضحة بأنهم مهما قتلوا منا لن ينالوا من ارادتنا وقرارنا في المواجهة مهما غلت التضحيات". أضاف: "من عكار الأمينة على دم الشهدا نؤكد اننا لن نخلي الساحة لشياطين الجريمة، وسنبقى نقول للمجرم مجرما بعينه ولن نسكت قبل ان يتم تصحيح مسار العدالة لان العدل اساس الملك. مطالبنا واضحة وهي تعديل صلاحيات المحكمة العسكرية وحصرها بالعسكريين، ومحاسبة ضباط العار الذين أصدروا القرار، وإحالة ملف المجرم سماحة إلى المجلس العدلي". بدوره، قال أكرم الضاهر باسم العشائر: "ما اعتدنا في العشائر العربية في عكار والشمال أن نسكت عن أي جريمة ترتكب بحق الوطن وشهدائه الأبطال فكيف نسكت عن جريمة إطلاق مجرم متورط بواحدة من أقذر الجرائم بحق لبنان؟ وكيف نسكت عن محكمة تحكم لمصلحة المجرمين ولا تحكم لمصلحة اللبنانيين؟ نعم نحن معشر العشائر العربية نعتبر أن ما حصل هو جريمة لا تغتفر، والأخطر أنها جريمة فضحت كل المجرمين وما أكثرهم من الذين بصموا على قرار الجريمة في المحكمة العسكرية إلى الذين دافعوا عن المجرم وجريمة إطلاقه معا". أضاف: "يا معشر العشائر العربية في عكار والشمال وفي كل لبنان ان كل عبوة من عبوات مجرم الأسد ميشال سماحة ال 24، كانت مشروع حرب أهلية لو قدر لها أن تنفجر بنا مسلمين ومسيحيين. واليوم نعتبر أن إخلاء سبيله بالشكل الفضيحة الذي تم فيه هو العبوة ال25 التي يجب تعطيلها قبل أن تنفجر باللبنانيين". وختم: "لذا نقف اليوم لنقول ان لا مكان للمجرمين بيننا وبأننا لن نرضى بأن يكون المجرم الذي ضبط بالجرم المشهود حرا وطليقا". أما جديدة فقال: " نحن سنبقى اوفياء للدولة ولاننا الاوفى للدولة نسجل اعتراضنا على هذا القرار الجائر الذي اراد صاحب هذه الجريمة ان يمزق الدولة ويمزق الوحدة الوطنية، وان يرهق الوطن وان يعود بنا الى الفتنة الاهلية. لن نسامح من سامحه ويجب ان يعود الامر الى نصابه وان تعود العدالة الى مجراها الصحيح، فلماذا الاستنساب في هذه القرارات، ولماذا المظلومون يقبعون في السجون دون محاكمة، ولماذا يفرج عن هذا المجرم الكبير الذي كان وما زال على عمالته؟ نطالب بالافراج السريع عن كل المظلومين وعن كل الذين قبعوا في السجون دون محاكمات عادلة الى الان، من اجل ان تبقى مسيرة العدل في هذا الوطن". أضاف: "اليوم نشهد المفارقات العجيبة، رجل على مستوى الوطن بل على مستوى الامة العربية والاسلامية بل على مستوى العالم هو الرئيس الشهيد رفيق الحريري الذي وضع لبنان في قلب العالم بل في واجهة العالم يكون ضحية الاجرام والمجرمين، ثم يأتي من يغطي هؤلاء ويجعل منهم قديسين. والعجيب ايضا ان وسام الوطن والدولة والمؤسسات (الشهيد وسام الحسن) يقتل ايضا على ايدي المجرمين، ثم بعد ذلك كأن شيئا لم يكن وتتجاوز العدالة كل ذلك وتبقى قضية الشهيد وسام الحسن في الادراج وعلى الرفوف. ثم تأتي الامور لتتمادى اكثر واكثر فنجد المؤامرة على واجهة الامة العربية على قلعتها الحصينة على المملكة العربية السعودية، التي لو سقطت لسقط العرب جميعا وسقط شرقنا هذا". وانتقد جديدة موقف وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل في القاهرة. وقال عريمط: "لا للمشروع الصفوي الايراني على ساحتنا الوطنية، واطلاق ميشال سماحة هو خدمة للمشروع الايراني وللارهاب. ان الذين يدعون أنهم ضد الارهاب انما يشجعون الارهاب بإطلاق الارهابي ميشال سماحة. ان جريمة سماحة كانت تستهدف عكار وابناءها وعلماءها وابناء الشمال، لان الشمال وعكار بشبابها، بمسلميها ومسيحييها، وبكل قواها الحية، كانت دائما صمام الامان للوحدة الوطنية، حاملة لمشروع الدولة وسيادتها وعروبة هذا الوطن. أرادوا ان يعاقبوا عكار بأمثال ميشال سماحة وغيره". أضاف: "سيبقى لبنان اولا والدولة اولا بمؤسساتها العسكرية والامنية والقضائية، ونطلب احالة هذا الملف الى المجلس العدلي. ونطالب باسمكم جميعا بإلغاء المحكمة العسكرية وحصر مهامها بمعاقبة ومحاسبة العسكريين، أي اعادة النظر بهذه المحكمة ومهامها. وهناك مشروع قدمته القوى الوطنية بشخص الوزير اشرف ريفي لالغاء هذه المحكمة واحالة الملف الى المجلس العدلي". وختم: "عكار اليوم تقول للجميع، حذار اللعب بالعدالة وحصار المسلمين في لبنان، لان حصار المسلمين والعروبة والدولة في لبنان هو مشروع فتنة يدفع باتجاهه اولائك الذين يدعون الممانعة".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع