تركيا تفتِّش عن «داعش» ومُشغِّليها بين ركام اسطنبول | الأرض اهتزّت صباحَ أمس في أبرز معلَمَين سياحيَّين في اسطنبول من قوة الإنفجار الذي نجم من هجوم إنتحاري استهدف حيّ السلطان أحمد قرب الميدان السابق لسباق الخيل المجاور لكاتدرائية آيا صوفيا والمسجد الأزرق. هجومٌ، ألمُتهم بتنفيذه «داعشي» سوري، وفق ما أعلنت السلطات التركية، لكنّ السؤال البديهي الذي يتبادر إلى الذهن، هل أرادت «داعش» ببساطة الإنتقامَ من الرئيس رجب طيب أردوغان وحكومة حزب «العدالة والتنمية»، وهل قامت الخلايا النائمة لـ «داعش» في البلاد بذلك العمل الإرهابي بمحضِ إرادتها أم بغطاءٍ لجهاتٍ أخرى؟   يُدرِج وزير الخارجية التركية السابق يشار ياكش العمل الإرهابي الذي استهدف اسطنبول في سياق الموجة التي طاولت كلّاً من لبنان وتونس وباريس، مُشدِّداً على أنّه "حادث رهيب... والهدف منه نشر العنف". ويقول في اتصال هاتفي مع "الجمهورية": "أيّ عمل إرهابي يجب إدانته، قد تكون "داعش" أو أيّ طرف آخر. الكاميرات في الميدان والتحقيقات من شأنها توضيح حقيقة ما جرى". ويضيف: "هم يعطون الإنطباع أنّ "داعش" قام بالهجوم، لكن علينا التريّث والإنتظار. مع العلم أنّه ليس مفاجِئاً أن يكون "داعش بالفعل قام بهذا العمل الإرهابي، لا سيّما أنّ لديه سجلاً حافلاً في هذا المجال". ويُرجّح أحد مؤسسي حزب "العدالة والتنمية" أنّ "داعش" بفعلته "يُعاقب" تركيا التي قامت بخطوات قاسية ضدّ تنظيمه في سوريا، ومن ضمنها وضع قاعدة أنجرليك الجوّية في جنوب تركيا في تصرّف الطائرات الأميركية التي تقوم في غالبية طلعاتها لقصف الإرهابيين من هذه القاعدة. ويقول: "إنّ هذه المنظمة الإرهابية شعرت أنّ تركيا أذت مصالحها... فارتدّت عليها". فكرت يوكان، المستشار الخاص السابق لرئيس الحكومة التركية أحمد داوود أوغلو، يستنكر بدوره المأساة الكبيرة التي ألمَّت باسطنبول، مؤكّداً على "أنّنا سوف نتخطّاها". ويقول في اتصال هاتفي مع "الجمهورية": "إنّ المتهم تبيّن أنّه سوري وعمره يراوح بين 26 و27 سنة، والعمل يتمّ الآن حول معرفة كيفية مجيئه إلى اسطنبول، وصلاته بـ"داعش"". ويوضح يوكان أنّ الرسالة من الهجوم، إبلاغ تركيا بأنّ الإرهابيين يمكنهم ضربها في أيّ لحظة على رغم قبضة الحكومة القوية، ولمنع الناس من أن يقصدوا هذا البلد. ويقول: "إنّ الحكومة التركية قوية، سوف نجد مَن يقف خلف ذلك. قد تكون المنظمة الإرهابية تعمل "من رأسها" أو تحت غطاء آخر أو لمصلحة طرف معيّن، وحدها التحقيقات تستطيع أن توضح ما حصل". على الضفة المقابلة، يُذكِّر الكاتب والمحلل العراقي الكردي خالد سليمان بأنّه سبق وحذّرَ من أنّ تركيا تسير على طريق باكستان، بسبب سياسة حزب "العدالة والتنمية" حيالَ المنظمات الإسلامية الجهادية، إذ فتحت أبوابها على مصراعيها أمامها، بغية إرسالها إلى سوريا منذ اندلاع الثورة السورية" ربيع ٢٠١١. ويقول سليمان: "تركيا كانت تتولّى نقلَ الجهاديين من ليبيا وتونس على وجه الخصوص الى سوريا". فما يحدث اليوم في تركيا في نظر سليمان لا يختلف كثيراً عن الثمانينات في باكستان، التي تحوّلت من معبر للسلفية الجهادية نحو أفغانستان إلى مقرّ لها، وتحديداً في المدن والبلدات والقرى الواقعة على الحدود التركية - السورية. فباكستان في مرحلة لاحقة دفعت ثمن ما قدّمته للجهاديين، وباتوا يشكلون ثقلاً أمنياً وسياسياً واقتصادياً عليها. ويعتبر سليمان أنّ أنقرة لم تفكّر يومها أنّ الخلايا الجهادية ستحوِّل نشاطاتها ضدّها وإلى الداخل التركي. ويشير الى أنّه في منطقة غازي عينتاب على وجه التحديد، بات الجهاديون يشكّلون ظاهرة خاصة، في ظلّ حضور قوي لهم وسيطرتهم على المشهدين الإجتماعي والإقتصادي. ولا يستبعد سليمان أن ينعكس اعتداء اسطنبول سلباً على اللاجئين السوريين في تركيا. ويقول: "ممّا لا شك فيه أنّ اللاجئ السوري سيدفع ثمن إجرام داعش مرة أخرى، على رغم أنّ "الداعشية" هي فكر وفلسفة إرهابية وليس لها هوية أو قومية معيّنة". أمّا ياكش فيُذكّر أنّه تمّ بالفعل تشديد الإجراءات تجاه السوريين، ولا سيما على الحدود السورية التركية. ويختم حديثه بالتشديد على أنّ تطوّرات الأيام المقبلة ستُحدِّد ما يمكن فعله.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع