هكذا حصلت التفجيرات الإرهابية في المدينة المنورة والقطيف | بينما تسعى السلطات الأمنية السعودية٬ إلى توفير سبل الراحة والأمن وتقديمها إلى قاصدي ثاني الحرمين الشريفين٬ الحرم النبوي في المدينة المنورة٬ فّجر انتحاري نفسه بين رجال الأمن أثناء تناولهم إفطار رمضان أمس٬ في عملية إرهابية تحمل بصمات تنظيم داعش الإرهابي٬ ضمن ثلاث عمليات إرهابية متزامنة خلال 24 ساعة٬ شملت مدينة القطيف (شرق السعودية) قرب مسجد العمران٬ ومدينة جدة٬ قرب مقر خاو وسابق للقنصلية الأميركية. ونتج عن العمليات الإرهابية استشهاد 4 من رجال قوات الطوارئ في المدينة المنورة وإصابة 5 آخرين. الانتحاري الهالك في المدينة٬ يعد الخامس٬ حيث سبقه أربعة هلكوا في العمليتين الأخريين٬ إذ هلك انتحاري غير سعودي في جدة بعد أن تصدى له رجال الأمن فيما انتحر اثنان آخران وقتل زميلهم الثالث في عملية تفجير٬ كانت تستهدف مسجد العمران. وأعلنت السلطات السعودية في بيان لها استشهاد 4 من رجال الأمن٬ وإصابة 5 آخرين من رجال الأمن في تفجير إرهابي وقع بأرض فضاء تستخدم كمواقف لسيارات زوار المسجد النبوي الشريف. وقال اللواء منصور التركي المتحدث الأمني لوزارة الداخلية بأنه مع حلول صلاة مغرب يوم أمس الاثنين٬ بالمدينة المنورة٬ اشتبه رجال الأمن في أحد الأشخاص أثناء توجهه إلى المسجد النبوي الّشريف عبر أرض فضاء تستخدم كمواقف لسيارات الزوار٬ وعند مبادرتهم في اعتراضه قام بتفجير نفسه بحزام ناسف ما نتج عنه مقتله٬ واستشهاد 4 من رجال الأمن٬ وإصابة 5 آخرين من رجال الأمن. كما أشار اللواء التركي إلى أنه عند مغرب اليوم نفسه وبالقرب من أحد المساجد المجاورة لسوق مياس في محافظة القطيف٬ وقع تفجير انتحاري وتم العثور على أشلاء بشرية لثلاثة أشخاص يجري التحقق منها٬ مشيًرا إلى أن الحادثتين لا تزالان محط متابعة الجهات الأمنية التي تباشر مهامها في ضبط الجريمتين والتحقيق فيهما٬ منوًها إلى صدور بيان إلحاقي بكافة المستجدات. ونوه اللواء التركي إلى أن وزارة الداخلية إذ تعلن ذلك لتؤكد أن هذه الأعمال الدنيئة التي لم تراِع حرمة المكان والزمان وحرمة الدماء المعصومة لتبين بشكل جلي مدى الضلال الذي بلغته هذه العناصر الضالة وما يدفعهم إليه فكرهم الظلامي٬ وقد خذلهم الله وخيب آمالهم وأفشل مخططاتهم ورد كيدهم في نحورهم ولم يفلحوا بفضله ومنته في تحقيق أهدافهم التي سعوا إليها من خلال هذه العمليات البائسة وأن الله لا يصلح عمل المفسدين. وعلمت «الشرق الأوسط» أن الانتحاري في المدينة المنورة وصل إلى ساحة تستخدم لمواقف للسيارات بالقرب من الحرم النبوي٬ وكان رجال الأمن وبعض المواطنين يتناولون الإفطار خلال أذان صلاة المغرب٬ حيث وصل إليهم على متن سيارة من نوع (بيك آب)٬ وقصدهم من أجل المشاركة في الإفطار٬ إلا أنه فاجأهم وفجر نفسه بينهم٬ مستهدفا رجال الأمن. ونتج عن العملية الإرهابية في المدينة المنورة٬ استشهاد أربعة من رجال قوات الطوارئ٬ وإصابة آخرين٬ واحتراق عدد من السيارات التي كانت متواجدة هناك. وكان رجال الأمن يسعون إلى توفير وتقديم سبل الراحة والأمن٬ لقاصدي الحرم النبوي الشريف حيث وقع التفجير٬ وفي الحال هرعت القوات الأمنية إلى موقع الحادثة لإخماد الحريق الذي نتج عن احتراق عدد من السيارات٬ فيما توجهت الأجهزة الأمنية إلى تكثيف العمل على مداخل وساحات الحرم النبوي٬ تحسبا لأي تدافع بين المصلين٬ وحرصا على جعل الحركة داخل ساحات الحرم النبوي٬ تسير بانسيابية عالية٬ دون أن تؤثر عملية التفجير عليها. في القطيف٬ فجّر انتحاريان نفسيهما٬ وقتل زميلهما الثالث٬ بالقرب من مسجد في وسط مدينة القطيف٬ في عمليتين إرهابيتين تفصل بينهما دقيقة واحدة٬ فيما أصيب عامل نظافة بإصابة خفيفة. وقتل الانتحاري الأول الذي تطايرت أشلاؤه في محيط المكان بعد أن فشل في الوصول إلى مسجد العمران الواقع بحي المدارس وسط محافظة القطيف٬ وهو أحد أقدم المساجد والذي جرى تجديده قبل عشر سنوات ليتسع إلى ألفي مصل٬ حيث ترجّل من السيارة بعد فشل تمكنه من الوصول إلى المسجد. وقال شهود عيان إنهم سمعوا صوت تفجير في «الزقاق» الملاصق للمسجد٬ وهو من الأحياء القديمة في القطيف ويقع على بعد خطوات من سوق مياس التاريخية٬ تلاه صوت آخر٬ وهو تفجير الانتحاري الثاني نفسه في داخل السيارة٬ وقتل زميله سائق السيارة الذي أوصلهم إلى موقع تنفيذ العملية. وقال شاهد عيان لـ«الشرق الأوسط»٬ إن الانتحاريين فجّرا نفسيهما عند أذان المغرب قبل دخولهما المسجد الذي كان يستعد لإقامة صلاة المغرب٬ وكان المصلون وقتها يتناولون شيئا من الإفطار قبيل قيامهم بصلاة المغرب. وأضاف أن الإرهابي كان يرتدي ملابس باكستانية٬ في منطقة تضم منازل يقطنها عمالة آسيوية ولم يكن مروره محل شبهة من أحد. وعلى الفور بدأت وحدات من الدفاع المدني ورجال الأمن والشرطة ووحدات أمنية في مباشرة الحادث وقام رجال الأمن بجمع أشلاء الانتحاريين٬ وأخذ عينات من شظايا التفجير وباشروا التحقيق في الحادث. وأصيب بالحادثة الإرهابية٬ عامل نظافة كان قريبا من موقع الحادثة٬ حيث تعرض إلى بتر في الساق٬ ناتج عن الانفجار الثاني. وتفجير القطيف هو الرابع الذي يستهدف المساجد في الشرقية٬ بعد تفجير القديح٬ الذي استهدف مسجد الإمام علي في 22 أيار 2015 وأدى لقتل 22 شخصا وإصابة 102 آخرين٬ وفي 29 أيار 2015 .وأدى لـ«استشهاد» 4 أشخاص من حماة المصلين. وفي مساء الجمعة 16تشرين الأول 2015 أدى هجوم مسلح نفذه إرهابي مستهدًفا مسجدا بحي الكوثر بسيهات في محافظة القطيف لـ«استشهاد» خمسة أشخاص وإصابة عدد آخر من المواطنين. وفي مدينة جدة٬ نجحت السلطات الأمنية في جدة (غرب السعودية)٬ في إفشال تنفيذ عمل إرهابي بالقرب من المقر السابق للسفارة الأميركية بحي الرويس في وسط المدينة٬ وذلك بعد أن تمكن رجال الأمن من الاشتباه في أحد الأفراد داخل موقف للمركبات٬ والذي بدوره قام بتفجير نفسه دون أن يحدث أي أضرار. وبحسب بيان وزارة الداخلية٬ أن رجال الأمن اشتبهوا في وضع أحد الأشخاص وتحركاته المريبة بالقرب من موقف المركبات التابع لمستشفى الدكتور سليمان فقيه بمحافظة جدة٬ عند الساعة 25:2 صباحا٬ فبادر رجال الأمن على الفور باعتراضه والتحقق منه والتعامل معه بما يقتضيه الموقف. وأثناء تقدم رجال الأمن قام الإرهابي على الفور بتفجير نفسه بحزام ناسف كان يرتديه داخل موقف المستشفى٬ مما نتج عنه مقتله٬ وإصابة رجلي أمن بإصابات طفيفة نقلا على إثرها إلى المستشفى٬ ولم يتعرض أحد من المارة أو المتواجدين بالموقع لأذى سوى تلفيات في بعض السيارات المتوقفة بالموقع٬ وفور وقوع الحادث باشرت الجهات الأمنية في حينه وقامت بإجراءات الضبط الجنائي للجريمة والتحقيق فيها وتحديد هوية الجاني. وعلمت لـ«الشرق الأوسط» أن التحقيقات الأمنية كشفت هوية الانتحاري٬ وهو من الجالية الباكستانية٬ حيث تجري الآن عمليات الكشف عبر الحمض النووي وكذلك البصمة٬ لتحديد هويته٬ والغرض من دخوله السعودية٬ موضحا أن الإرهابي ومن خلال المعطيات الأولية كان يريد استهداف المارة أو رجال الأمن الذين كانوا متواجدين في موقع التفجير٬ بحكم أن مقر السفارة مغلق. وقال اللواء التركي في بيان الحاقي أمس: “تبين من اجراءات التثبت من هويته انه المقيم عبد الله قلزار خان باكستاني الجنسية من مواليد باكستان ٬1981 ويقيم في مدينة جدة مع زوجته ووالديها بعد ان قدم اليها قبل 12 عاماً للعمل كسائق خاص”. واضاف التركي: “من معاينة مسرح الحادث من قبل المختصين في إزالة وإبطال المتفجرات أن العملية الإرهابية نتجت عن انفجار جزئي لحزام ناسف مشرك بواسطة مفتاحين كهربائيين تعمل بتحكم مباشر من الإرهابي مما أدى إلى مقتله وإصابة رجلي أمن بسبب تطاير شظايا الحزام حول مركز الانفجار التي وجد من بين مكوناتها أجسام معدنية”٬ مشيراً الى ان الجهات الامنية لاتزال تجري أعمال الضبط الجنائي وتحليلها والتحقيق فيها. في المقابل ربط خبراء أمنيون٬ بين عملية تفجير الانتحاري في جدة (غرب السعودية)٬ بما يحدث ميدانيا للجماعات الإرهابية بكافة مسمياتها والتي تتخذ من «العراق٬ سوريا٬ ليبيا» مقرا لتنفيذ هجماتها الإرهابية٬ من ضربات موجعة في دول الصراع التي انتشرت فيها بشكل كبير خلال السنوات الماضية. وأجمع الخبراء٬ أن هذه الجماعات وتحديدا ما تسمى بـ«تنظيم داعش»٬ شرعت بعد انحسار نفوذها وتراجعها عن المواقع التي كانت تسيطر عليها في دول الصراع٬ بدأت في وقت مبكر في التفكير بتغيير استراتيجيتها في المواجهات المباشرة٬ من خلال تنفيذ جملة من العمليات الإرهابية في عدد من الدول الرئيسية في المنطقة العربية٬ وذلك بهدف زعزعة الأمن. ويبدو أن هذه الجماعات الإرهابية٬ سعت إلى أن تنفذ عملياتها في توقيت واحد يضرب عددا من الدول الإسلامية٬ فبعد العملية التي استهدفت مطار إسطنبول والتي راح ضحيتها قرابة 44 شخصا٬ ونحو 240 جريحا٬ وأعلنت في حينها تركيا أن منفذي هجمات مطار أتاتورك الثلاثة مواطنون من روسيا وجمهوريتي أوزبكستان وقرغيزستان في آسيا الوسطى٬ وهي السياسة التي تنفذها هذه الجماعات بتجنيد عناصر جدد لتنفيذ مهام متنوعة في دول إسلامية٬ كان هناك عدد من الدول الإسلامية المستهدفة بتنفيذ عمليات إرهابية في شهر رمضان المبارك ومنها الكويت التي تمكنت من الكشف عن الخلايا الإرهابية قبل تنفيذ عملياتها. وهنا يقول اللواء ركن٬ عبد الله عبد الكريم السعدون٬ رئيس لجنة الشؤون الأمنية في مجلس الشورى السعودي لـ«الشرق الأوسط» بأن التحقيقات التي ستنفذها الأجهزة الأمنية ستكشف بكل تأكيد هوية المنفذ ومن وراءه والدوافع للقيام بمثل هذه الأعمال٬ موضحا أن ما يحدث في هذه الفترة من أعمال إجرامية في «السعودية٬ الكويت٬ العراق٬ تركيا» يشير إلى أن «داعش» له دور ضالع فيما يحدث٬ خاصة أن هذا التنظيم الإرهابي بدأ يتخبط بعد الهزائم التيُمني بها في سوريا والعراق٬ وانسحابه من كثير من المواقع. وأشار اللواء السعدون٬ أن هذه الجماعات ربما بدأت تفكر بعدم التركيز على كسب مساحة أو السيطرة على الأرض في دول النزاع٬ والتحول من هذه الاستراتيجية التي أصبحت مكلفة إلى خيار آخر بتنفيذ أعمال إرهابية في الدول الهامة والرئيسية٬ كون هذه العمليات ستكون سهلة بحسب اعتقادهم٬ وهذا تكتيك جديد لهذه الجماعات تهدف من خلاله التعويض عن خسائرها٬ باستهداف المدنيين في محاولة لإيجاد نوع من الضرر والبلبلة الآنية. أما بالنسبة للقنصلية الأميركية في جدة٬ يقول اللواء السعدون أن السعودية مستهدفة من هذه الجماعات لضرب المشروع السعودي الحضاري الذي يشمل كل جوانب الحياة «تطوير٬ ثقافة٬ تنمية» وكل هذا التقدم والتحول يفوت الفرصة على «تنظيم داعش» وغيره من المنظمات ومن يقف خلفها في ضرب النسيج الوطني٬ فدحرها من قبل رجال الأمن وتضحيتهم للحفاظ على الأمن ويقظتهم٬ جنب البلاد الكثير من هذه الأعمال٬ مشددا على أهمية دور المواطن بالتفاعل مع الأجهزة الأمنية في الإبلاغ عن أي شبهات.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع