فتفت: الحوار استعمل من أجل الابتزاز ولم ينتج عنه أي شيء حتى الآن | اكد عضو كتلة“المستقبل”النائب أحمد فتفت لـ”المستقبل”، أن“موقفنا من دعوة الرئيس ميشال سليمان الى الحوار واضح، خصوصا وأن الحوار لم ينتج عنه أي شيء حتى الآن، وهو استعمل من أجل الابتزاز، ولم يتم تنفيذ أي شيء مما تم الاتفاق عليه، لا سيما في ما خص المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، والتراجع عن الاتفاق حولها، إضافة الى موضوع شهود الزور، الذي تم بسببه نسف طاولة الحوار”. وقال:“إن طرح الحوار اليوم هو من أجل بحث الحكومة وقانون الانتخاب، أما الحوار بالنسبة لنا، ومنذ زمن، هو من أجل البحث في الاستراتيجية الدفاعية السلاح، ولكن الحوار كان بمثابة تكاذب وطني، وفي هكذا ظروف، ليس هناك أي خطوة إيجابية من الطرف الآخر، وبالتالي نحن أمام إشكالية كبيرة، وحتى اتفاق الدوحة تم الإنقلاب عليه، ولم يبق شيء من مفاهيم الحوار”. وأوضح أن“رئيس جبهة“النضال الوطني”النائب وليد جنبلاط، يحاول أن يكون حياديا قدر الإمكان، ومبادرته فيها نقاط محددة نلتقي فيها معه، منها إعلان بعبدا، ومرجعية الدولة الحصرية، ووقف التحريض وعدم الانخراط ميدانيا في سوريا وحياد لبنان، علما أن الخلاف الأساس في البلد هو حول مرجعية الدولة في موضوع السلاح، والمشكلة في في ربط الحكومة بالحوار”. وذكر بأن“تجربة العام 2005 انتهت، وأن الحكومة الحيادية ليست بحاجة الى طاولة حوار، والنقاش حول الحكومة ليس مكانه طاولة الحوار، لأن ذلك مخالف للدستور ولصلاحيات رئيس الجمهورية ومجلس النواب، وإقرار حكومة قبل استقالتها الحكومة الحالية هو محاولة لنسف اتفاق الطائف”. ولفت الى أن“كلام الأمين العام لـ”حزب الله”السيد حسن نصر الله الأخير، يشير الى تصرفه باستكبار، وهو يرفع الإصبع، ويهدد اللبنانيين، غير معني بأي شيء، وهو يعتبر أن من كرم أخلاقه أنه يحاور الأطراف الأخرى، وهذا ما لا أرى فيه أي أخلاقية يرضى بها اللبنانيون، وإذا كان الحوار يحتاج الى كرم أخلاق، هذا يعني أن الخزين عنده في هذا الموضوع ليس كبيرا”. وسأل بـ”شأن نفي نصر الله علاقته بالاغتيالات، لماذا يخافون تسليم المطلوبين الأربعة الى المحكمة الدولية؟ ولماذا لا يسلموا محمود الحايك المتهم بمحاولة اغتيال النائب بطرس حرب الى القضاء؟ وهم حوروا كلام البطريرك الماروني الكاردينال بشارة الراعي، ولكن في النهاية، المحكمة تثبت البراءة أو عدمها، فليتفضلوا الى المحكمة”. وشدد على أن“كلام نصر الله لا يوثق به، فبعد ان التزم بما تم الاتفاق عليه من خلال الحوار، استعمل السلاح في الداخل، واستقالوا من حكومة الوحدة الوطنية، بعد أن أعلنوا التزامهم بنص اتفاق الدوحة، الذي يؤكد على عدم الاسقالة من الحكومة”. ورأى أن“المخرج الوحيد للأزمة السياسية، هو تشكيل حكومة حيادية، تنطلق معها العملية السياسية والإقتصادية، ومن يتحمل مسؤولية التعطيل السياسي، وخراب البلد، هو هذه الحكومة، ومن يقف وراءها”.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع