ماونتن تفقد مشاريع مقدمة من برنامج الامم المتحدة الانمائي في عكار | زار منسق أنشطة الامم المتحدة للشؤون الانسانية في لبنان روس ماونتن محافظة عكار لتفقد عدد من المشاريع التي تعنى بأوضاع اللاجئين السوريين والمجتمعات المحلية. ورافقه في جولته مدير برنامج الامم المتحدة الانمائي لوكا رندا، نائب رئيس مفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين نيكولا بيوز، ممثل وزارة الشؤون الاجتماعية في الشمال خالد عثمان، عبدالله محي الدين منسق برنامج الامم المتحدة الانمائي في الشمال، كوليت نجم ممثلة منظمة اليونيسف الى ممثلين عن المنظمات الشريكة لمفوضية اللاجئين في العمل الاغاثي. سراي حلبا المحطة الاولى كانت في سراي حلبا الحكومي حيث كان لقاء مع محافظ عكار عماد لبكي في حضور قائد سرية درك عكار الاقليمية المقدم ماجد الايوبي. وقدم لبكي شرحا تفصيليا عن واقع الامور في منطقة عكار وما يشكله اللاجئون السوريون من حضور كبير في هذه المنطقة، الامر الذي فاقم من الاوضاع الاجتماعية والاقتصادية الصعبة لدى المجتمعات المحلية المضيفة. وكان بحث بكل الشؤون المتصلة بهذا الامر والخطط المطروحة للاستجابة للازمة التي وضعتها الامم المتحدة والسبل الكفيلة بمواجهة التحديات بالتنسيق مع السلطات اللبنانية. مركز النجدة الشعبية ثم انتقل الوفد لزيارة مركز النجدة الشعبية اللبنانية في حلبا، حيث كان في استقباله رئيس بلدية حلبا سعيد شريف الحلبي ومدير فرع النجدة في حلبا جورج الضهر. واطلع ماونتن على عيادة طب الاسنان المقدمة كهبة من برنامج الامم المتحدة الانمائي والمعدات المقدمة لتطوير وتجهيز مختبر الدم في المركز. واستمع الى شرح من مدير الفرع عن عمل المركز واحتياجاته واعداد المرضى الذين يتم عيادتهم لا سيما ان في المركز اكثر من 35 طبيبا من مختلف الاختصاصات، ويستقبل يوميا بحدود الـ60 مريضا 30 بالمئة منهم من السوريين. تلعباس بعد ذلك، انتقل الوفد الى بلدة تلعباس الغربي حيث اطلع على مشروع توفير المياه وخدمات الصرف الصحي والنظافة الصحية في المجتمعات المضيفة وتدشين بئر ارتوازي وخزان للمياه لتأمين مياه الشرب للاهالي. الكواشرة وفي بلدة الكواشرة، كانت زيارة خاصة الى احد تجمعات خيم اللاجئين السوريين، حيث اطلع ماونتن على الظروف الحياتية والمعيشية الصعبة التي يعيشها اللاجئون وسط ظروف قاسية خاصة في فصل الشتاء. وكان شرح من قبل ممثلي مفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين وباقي المنظمات الشريكة معها في العمل الاغاثي لكل الظروف القائمة والتقديمات الحالية وتعاظم الاحتياجات والتحديات. ماونتن اثر الجولة، أدلى ماونتن بتصريح قال فيه: "نحن اليوم في هذه المنطقة مع ممثلين عن وزارة الشؤون الاجتماعية لكي نرى ما هي الطريقة الممكن سلوكها لتطبيق خطة لبنان للاستجابة التي اطلقها رئيس الحكومة والتي تهدف الى دعم النازحين من سوريا وتضع برامج لمساعدة المجتمعات المضيفة المحلية. وكان لي فرصة لقاء محافظ عكار ومن ثم الاطلاع على عمل احد المستوصفات الصحية وتفقد مشروع للمياه وذلك يجسد الطريقة التي نحاول ان نتعاطى بها مع هذه الازمة وهذه المشاريع تهدف الى دعم الاهالي اللبنانيين الفقراء قبل حصول الازمة السورية. وهذا النوع من البرامج التي سنسعى لدعمها ومساعدتها وهي برامج تدعم المجتمعات اللبنانية والسورية اللاجئة، والبنى التحتية التي ندعم انشاءها ستبقى للبنانيين على المدى الطويل. وانا مسرور جدا بما تم حتى الآن. وهناك جهد كبير علينا القيام به وسنفعل". وعن التحديات الامنية التي يعيشها لبنان في ضوء الاستهداف الاسرائيلي الاخير لمجموعة "حزب الله" وتداعياته على الصعيد اللبناني، قال ماونتن: "ان الامم المتحدة قلقة بشأن المشاكل التي تحيط بلبنان لأن لبنان موجود في منطقة خطرة. وأعرف بأن زملائي في الامم المتحدة يتواصلون مع الاشخاص المعنيين الذين بإمكانهم معرفة ما سيحصل والسعي لتدارك المزيد من المخاطر. لكن اهتمامنا اليوم في هذه الزيارة هو كيف بإمكاننا على الصعيدين الاجتماعي والاقتصادي، تقديم الدعم ليس فقط للنازحين من سوريا انما ايضا للمجتمعات المضيفة لتفادي اي نوع من انواع التوتر بين المجتمعات الناتجة عن وجود فئتين من الناس المحتاجين وهذه هي المشاريع التي نعمل عليها". وردا على سؤال عما يشاع عن خطة لتوطين اللاجئين السوريين في لبنان، قال ماونتن: "لا نية على الاطلاق لذلك، وليس هناك من مشاريع بالمطلق تهدف الى توطين اللاجئين في لبنان والمشاريع التي تنفذ تتم في مناطق تم اهمالها لفترات طويلة وفيها يعيش الاشخاص الاكثر فقرا وحاجة. وهذه المشاريع التي تتم هي بجزء اساسي منها لدعم المجتمعات المحلية بالاساس". أضاف: "نحن نستطلع ايضا ما هي المشاريع المستقبلية الممكن تنفيذها الى جانب مساعدة اللاجئين والتي بإمكانها ايضا افادة المجتمعات المضيفة والهدف هو مساعدة المجتمعات المضيفة التي تتحمل اعباء كبيرة. وما من شك ان موضوع اللاجئين السوريين في لبنان رتب اعباء كبيرة على صعيد لبنان ككل كما على صعيد المناطق والقرى اللبنانية وبالتالي نحن نحاول في خضم هذا الواقع البحث في كيفية استثمار الموارد الموجودة من اجل افادة المجتمع المضيف". وجدد ماونتن القول والتأكيد بأن "ما من مخطط على الاطلاق لتوطين اللاجئين في لبنان وهناك لدى مفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين برامج لإعادة توطين اللاجئين في دول اخرى. واللاجئون الذين يشعرون بأنهم يرغبون بالعودة الى سوريا لا احد يمنعهم من العودة الى بلدهم". وإذ لفت الى ان "في سوريا اليوم أكثر من 7 ملايين و500 ألف نازح سوري داخل سوريا"، قال: "نحن نحاول ان نقوم بكل ما هو مستطاع وقدر الامكان داخل سوريا وهناك برامج للامم المتحدة هناك ومساعدات تقدم داخل سوريا ايضا كي نتجنب خروج هؤلاء اي السبعة ملايين شخص الخروج من سوريا واللجوء الى دول الجوار". واختتم ماونتن زيارته لعكار بلقاء مع الشركاء العاملين في مجال الانشطة الانسانية في مكتب مفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين في بلدة القبيات وتم البحث بالمساعدات التي تم توزيعها على اللاجئين وبكيفية تطبيق البرامج المختلفة مستقبلا، كما جرى الحديث حول كيفية تطبيق خطة لبنان للاستجابة للأزمة.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع