ميقاتي :علينا جميعاً إبتداع حلول عملية لأزمات الوطن و يدنا ممدودة. |   جدد الرئيس نجيب ميقاتي التأكيد "أنه بات لزاما علينا جميعا ان ننخرط في إبتداع حلول عملية لأزمات الوطن وأولها وأهمها ضرورة إنتخاب رئيس للجمهورية، والتوافق على قانون جديد للانتخابات النيابية يتيح للبنانيين أن يجددوا إنتاج طبقة سياسية على حجم طموحاتهم، ولو بحدها الأدنى". وشدد على" ان عمل الحكومة يجب أن لا يتوقف تحت أي ظرف كان حفاظا على أمن البلد وإقتصاده المنهك"، معتبرا انه اذا كنا "ندعو للحوار بين كل مكونات الوطن، فكم بالحري بين اهل بيتنا وطائفتنا، حيث الحاجة اساسية الى التلاقي والتفاهم والتعاون"، ومشددا على "أن يدنا ممدودة دائما للجميع ولن نحيد عن هذا النهج". بدوره شدد مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان على "ان خارطة الطريق للحل تبدأ بانتخاب رئيس للجمهورية لأنه بانتخاب الرئيس يمكن ان يتم تصور واضح لحل كل الأزمات الباقية". وتوجه الى الرئيس ميقاتي بالقول "لك الدور الكبير ان شاء الله على صعيد العمل الجيد والمفيد للمسلمين وللبنانيين بشكل عام، وما تقوم به من أعمال على صعيد التعليم والخير وعلى الصعيد السياسي والوطني العام، نحن معك فيه وندعمك في هذه المجالات". كلام الرئيس ميقاتي والمفتي دريان جاء في احتفال اقامته "جامعة العزم" في طرابلس تكريما للرئيس السابق لمؤسسات الرعاية الاجتماعية في لبنان محمد بركات، تحت عنوان: "ستون عاما من التطور في مأسسة العمل الإنساني والخيري". حضر الحفل مفتي طرابلس والشمال الشيخ مالك الشعار، مفتي عكار الشيخ زيد بكار زكريا، راعي ابرشية طرابلس للروم الكاثوليك المطران ادوار ضاهر، احمد الصفدي ممثلا الوزير السابق محمد الصفدي، سعد الدين فاخوري ممثلا النائب روبير فاضل، وشخصيات سياسية واكاديمية واجتماعية وتربوية وعسكرية وثقافية. ميقاتي في مستهل كلمته طلب ميقاتي من الحضور الوقوف دقيقة صمت حدادا على ارواح شهداء تفجيري برج البراجنة في الضاحية الجنوبية لبيروت، وقال: "اللبنانيون يلتقون على ضرورة إستمرار كافة أشكال الحوار للخروج من الحلقة المفرغة ويتضامنون فور تعرض اي فئة او منطقة لإعتداء آثم، فالاجرام لا يميز بين مواطن وآخر ولا بين طائفة وأخرى بل يضرب اناسا عاديين يمارسون حياتهم اليومية في كل مكان". وقال "لقد بات جليا بعد التضامن الجامع الذي اعقب التفجير الأخير واوقع شهداء وجرحى اعزاء من وطننا أن اللبنانيين باتوا أكثر مناعة وأكثر التحاما، وأتمنى أن ينعكس هذا التضامن الشعبي إنفراجات على المستوى السياسي، وقد لاحت بوادرها في رسائل الود التي تم تبادلها بين الأطراف اللبنانيين، وحسنا فعلوا، إذ لا يجوز أن يكون الحوار في الغرف المغلقة مخالفا لما يعلن للناس، فما قيمة السياسة بلا الناس، وما قيمة الأوطان بدون أهلها. واذا كنا ندعو للحوار بين كل مكونات الوطن، فكم بالحري بين اهل بيتنا وطائفتنا، حيث الحاجة اساسية الى التلاقي والتفاهم والتعاون، وعملا بالحديث الشريف إن يد الله مع الجماعة، نعود لنؤكد مجددا أن يدنا ممدودة دائما للجميع ولن نحيد عن هذا النهج". أضاف "لقد بات لزاما علينا جميعا ان ننخرط في إبتداع حلول عملية لأزمات الوطن وأولها وأهمها ضرورة إنتخاب رئيس للجمهورية، والتوافق على قانون جديد للانتخابات النيابية يتيح للبنانيين أن يجددوا إنتاج طبقة سياسية على حجم طموحاتهم، ولو بحدها الأدنى. ومن نافل القول ان عمل الحكومة لا يجب أن يتوقف تحت أي ظرف كان حفاظا على أمن البلد وإقتصاده المنهك. هذا الأمن ترعاه أجهزة أمنية فاعلة، اثبتت مجددا قدرتها على حماية أمن الوطن والوصول الى من يستهدف المواطنين بسرعة فائقة، وهي تتقدم بحرفية عناصرها على دول وأجهزة أمنية اكثر عراقة وقوة وامكانات. فلهؤلاء جميعا، تحية تقدير، من مديرية المخابرات الى الأمن العام. وأخص بالشكر شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي التي تقوم بانجازات نوعية لحماية الوطن وآخرها حماية طرابلس من تفجير كان يخطط لها". وقال "إن وجودكم بيننا، يا سماحة المفتي دريان، يضفي على مناسبة التكريم هذه، الكثير من المعاني، فمرجعيتكم الحالية، وموقعكم الكريم، موضع رهان وتقدير منا جميعا. رهان لموقفكم الجامع وتقدير لدعوتكم للوحدة والتعاون، وهو الموقف الضروري اليوم، أكثر من أي وقت مضى، من أجل تخليص البلاد والعباد من آفة الفرقة والتنابذ، ونؤكد معكم، أن دور الافتاء في لبنان ليس محصورا في الرعاية التي يقدمها لمسلمي لبنان فحسب، بل في التحرك لما يحقق مصلحة الاسلام والمسلمين في كل مكان، لأن مسلمي لبنان يتأثرون باخوانهم المسلمين من حولهم. لذا فاننا نعول على جهودكم لتعزيز قيم الاسلام الحقيقية في نفوس المسلمين في لبنان، وتوجيههم الى ما يعزز الأخوة والتعاون بينهم وبين سائر إخوانهم في الوطن من أبناء الطوائف الأخرى، وتعزيز صلة المسلمين في لبنان بإخوانهم في الخارج من جانب اخر، عبر توطيد علاقتهم بالمرجعيات الدينية التي تعبر عن الاسلام الحقيقي وقيمه الجليلة والسامية وشريعته السمحاء وفي مقدمتها الأزهر الشريف. إننا ندعو لكم كما دائما بالتوفيق من الله عز وجل وان يسدد خطاكم". اضاف: "أقول هذا، والمكرم بيننا اليوم، يمثل قيمة بذاته في الانفتاح والتعاون، وهو الذي لم يقطع صلة، أو يمارس قطيعة مع أي مكون من المكونات الوطنية او الاسلامية رغم كل الخلافات التي عصفت او تعصف بينهم ، فكان نموذجا للرجل الطيب والجامع والواصل بالحق بين الناس". وتحدث عن المكرم محمد بركات فقال "رجل خير وعطاء وعميد الخير العربي، بعد خمسين سنة من العطاء واكب فيها، بعزم لا يلين ودراية وحكمة وواقعية، الحداثة في مجال الرعاية الاجتماعية، وادخلها في مجال عمله لدى دار الايتام الاسلامية، فبات مثالا لحرصه على طائفته ومرجعا يحتذى به بحسه الوطني. تمكن، منذ السنوات الاولى لعمله، من إطلاق عشرات الخدمات المستحدثة والمتخصصة ومن تأسيس وتجهيز العديد من المنشآت الاجتماعية رغم الصعوبات الكبرى التي واجهها لا سيما في فترة الحرب الأليمة. وكانت ارادته القوية ورغبته في التوسع بالعمل الاجتماعي سببا لنجاحه في بناء وتطوير مؤسسة من أهم مؤسسات الخير في لبنان، يرعى فيها الجميع دون تمييز". المفتي دريان   وقال مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف في كلمته "كيف لا أحضر إلى طرابلس، وحفل التكريم هو للصديق العزيز الغالي محمد بركات؟ وكيف لا أحضر الى طرابلس وراعي حفل التكريم هو الرئيس ميقاتي، وكيف لا أحضر الى طرابلس وأهلها هم أهلي، نلتقي اليوم على قيمة راقية من قيم الخير والعطاء على مدى سنوات وسنوات، أدى دورا رعائيا راقيا في مجال دور الرعاية ودار الأيتام الإسلامية، وكان مثالا يحتذى في لبنان وخارجه، انه محمد بركات... سنوات طويلة من العطاء والخير والريادة في العمل الاجتماعي و الإسلامي. ومن اراد ان ينظر في الخدمة الاجتماعية او ان يعمل في هذا المجال ولا يتخذ في عمله أبا صالح مثالا وقدوة، فهو واهم ومخطئ. عرفته منذ سنوات وكان عضوا معطاء في المجلس الإسلامي الشرعي الأعلى، ورائدا في العمل الخيري، واختير ليكون الرجل الاول في هذا المجال". وتوجه دريان الى ميقاتي بالقول "منذ سنوات طويلة تربطني به صداقة واخوة، اعرفه جيدا واعرف ان العطاء لديه هو خالص لوجه الله تعالى. عندما يعطي يقول اعطي لوجه الله سبحانه تعالى . مرجعية كبيرة من مرجعياتنا التي نعتز بها، من هنا نحن نتوجه اليه ونقول يا دولة الرئيس لك الدور الكبير ان شاء الله على صعيد العمل الجيد والمفيد للمسلمين وللبنانيين بكل عام. وما تقوم به من أعمال على صعيد التعليم والخير وعلى الصعيد السياسي والوطني العام، نحن معك فيه وندعمك في هذه المجالات". وقال: "الكلمة التي اقولها بين أيديكم هي كلمة المحبة ورسالة الرحمة والمودة والأخلاق وقبول الأخر، رسالة قبول الاسلام لكل بني الناس. منذ ان توليت منصب الافتاء آليت على نفسي أن اقوم بجهد توحيدي على صعيد الطائفة وأيضا على الصعيد الوطني العام، علينا أن نوحد طاقاتنا في هذه الطائفة لأننا بحاجة الى كل شخصية من شخصياتها، لكي يكون هذا التكامل وهذا التنسيق والتضامن الوطني، لبنان، ارتضينا أن نعيش فيه وأن يكون وطن لاولادنا ولأحفادنا، واقول من طرابلس العز والشهامة، لن نسمح لأحد أن يشوه صورة دينننا ولا أن يتلاعب بالوحدة الاسلامية أو بالوحدة الوطنية في وطننا لبنان. طرابلس، كما كانت وما هي عليه الآن وفي المستقبل لن تكون الا العاصمة الثانية لوطننا لبنان، الحاضنة للسلم الأهلي والعيش الواحد ولاظهار وطنيتها في كل المجالات. ونحن نقول طرابلس داعمة للجيش اللبناني ولكل القوى الأمنية. لا يحاول أحد ان يشوه صورة طرابلس والعيش فيها، كما فعل في السابق، وقيل ان طرابلس هي قندهار، ابدا طرابلس هي قلعة لبنانية. طرابلس بعلمائها ومفتيها، بشخصياتها السياسية المرموقة ستبقى هي طرابلس، مدينة الفيحاء الممثلة للبنان الشمالي الذي يحتضن جميع أبنائه". أضاف: "نحن نعيش في فترة متأزمة، الازمة تلو الأخرى، وتتراكم الأزمات. بعد تفجير برج البراجنة تآلف اللبنانيون وتضامنوا استنكارا لهاتين المتفجرتين. وانا اقول انه عند المصائب يجتمع أهل الوطن واهل البلد. نحن لا يكفي فقط ان نستنكر، علينا أن نشكل جميعا كمواطنين من اقصى الشمال الى أقصى الجنوب، حصنا لحماية لبنان وأمنه واستقراره. وعند ذلك لن يتمكن المغرضون واعداء هذا الوطن من التسلل لزعزعة أمننا". وختم "خارطة الطريق تبدأ بانتخاب رئيس للجمهورية لأن بانتخاب الرئيس يمكن ان يتم تصور واضح لحل كل الأزمات الباقية، اقول هذا الكلام من هنا من طرابلس بلد الكرامة والخير والعطاء والأخوة والتعايش. اقول لاهل طرابلس انتم أهل الخير وخزان الوطن . سنبقى واياكم على تواصل وستتكرر زياراتنا لهذه المدينة العريقة التي نشعر عندما ندخل اليها بالتعايش الاسلامي - المسيحي الذي هو في اساس مكونات هذه المدينة الراقية". بركات وقال محمد بركات في كلمته: "مع الاقرار بما حققه الاسبقون في طرابلس العريقة، على مدى الف عام وبما بنوه من المساجد والمدارس والاثار وكله موضع تقدير واعتزاز، فمن الحق ان يقال بأن الانشاءات والمرافق والخدمات من اموال الاخوين ميقاتي كثيرة ووفيرة، وكلها شيدت وانجزت لوجه الله تعالى واصبحت ملكا عاما لطرابلس واهلها. واليوم عند التنقل بين احيائها ومناطقها وجمعياتها ومساجدها، ومبانيها الجميلة المرممة ، ترتفع اعلام الخير الميقاتية خفاقة، فهنيئا بهذا الرضا والنجاح". اضاف: "مرد نجاح جمعية العزم والسعادة الاجتماعية انها جعلت من العطاء بديلا عن الاستعطاء، كما تميزت بملاءتها المالية، وبترسيخ استقلاليتها وبتطوير اجهزتها في اسداء الخدمات لشرائح المجتمع في ميادين الثقافة والتعليم الثانوي والمهني والجامعي، ومع المنتديات والنقابات والفن والرياضة والحرف، مع ابقاء التزامها بالفئات الفقيرة، كما حرص عليه المؤسسون، فخدمة الفقير هي الاصل في العمل الانساني والخيري". واقترح "ان تقوم جمعية العزم بتنظيم ملتقى لبناني وعربي لمنظمات الخير الاهلي يهدف الى توحيد الجهود"، متمنيا "ان يتحول هذا التمني الى الدعوة لملتقى او منتدى طرابلس حول قوة الخير ودور منظماته في التنمية والرعاية والنهوض والثقافة والبيئة". رئيس الجامعة وقال رئيس جامعة العزم الدكتور حنفي هليل في كلمته: "ان جامعة العزم، وهي تكرم محمد بركات، انما تقتبس منه اضافة، وتتعهد المضي قدما حيثما قدر لها ان تكون مصدر نور، في سياق رسالة اكاديمية نسأل الله لها السداد والتوفيق والتألق وصولا الى التفوق والابداع. ان جامعة العزم تتطلع الى كل رجال الخير وهي تنطلق اساسا في وجودها من توجه مؤسسة لطالما توخت رفاه الانسان والمجتمع وهي جمعية العزم والسعادة الاجتماعية التي بناها ويتابع اعمالها وانجازاتها طه والرئيس ميقاتي، وفي بالهما وضميرهما تطور مجتمع لا يريدان له الا الصلاح ما استطاعا الى ذلك سبيلا".      

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع