ورشة عمل عن دور المعلوماتية في تطوير الحياة الاقتصادية في غرفة الشمال | ورشة عمل تقنية متخصصة لـ Microsoft   الشرق الأوسط ومجموعة CCG اللبنانية في غرفة طرابلس ولبنان الشمالي وتأكيد على دور المعلوماتية وتقنياتها وبرامجها في تطوير الإقتصاد وتحديث بيئة الأعمال     دور المعلوماتية في تطوير الحياة الإقتصادية والتعرف على برنامج «السحابة الإلكترونية» الذي  طرحته شركة مايكروسوفت في منطقة الشرق الأوسط بالتعاون مع  مجموعة CCG  المتخصصة بتزويد الشركات والمؤسسات بالمنهجية العلمية للتعرف على أحدث التطبيقات التقنية المساعدة على زيادة الانتاج وخفض تكاليف التشغيل، وبهدف مساعدة أصحاب الأعمال على إدراك واستيعاب قيمة وأهمية تقنية المعلومات ودفعهم إلى تحقيق رسالتهم في ظل عالم متطور ستكون التكنولوجيا خلاله الخيار الأبرز لكل أفراد المجتمع. شهدت قاعة المؤتمرات في غرفة طرابلس ولبنان الشمالي ورشة عمل تمحورت حول الأبواب المفتوحة على الآفاق الرحبة أمام قطاع الأعمال، حيث يمكن الأفراد والمؤسسات العمل سوياً بسهولة استخدام التطبيقات الجديدة، من خلال أدوات البريد الإلكتروني والتقويم العام ومشاركة الوثائق ومؤتمرات الفيديو، كما يتميز بسهولة التثبيت وتقديم الحلول من خلال إمكانية الوصول إلى لوحات تحكم عمليات الإدارة والتثبيت دون الغاء النسخ السابقة، كما يساهم في توفير الوقت في عمليات الصيانة، حيث يضمن الوصول الدائم للتكنولوجيا المحدثة  والسهلة الاستخدام.  حضرها رئيس الغرفة الأستاذ توفيق دبوسي، والدكتور محمد عبد الستار عيسى، والدكتور مصطفى الحلوة  وعدد منممثلي الهيئات والمؤسسات العلمية والثقافية والمهندسين والخبراء والمختصين في تكنولوجيا المعلوماتية يتقدمهم كل من الأساتذة من مايكروسوفت محي الدين شعبان، ناتاشا خرياطي شامي وسيمون عيسى وعن مجموعة CCG الدكتور مصطفى بدوي والدكتور عبدالله دبوسي،إضافة الى أساتذة محاضرين في المؤسسات الأكاديمية وطلاب ومهتمين وأصحاب شركات ومثلون لعدد من اصحاب الشركات والمؤسسات التي تدور أنشطتها حول المعلوماتية وإستخداماتها التقنيات المتطورة، وممثلي لمشاريع تدار من جانب منشآت متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة. الرئيس دبوسي البداية كانت مع كلمة رئيس الغرفة توفيق دبوسي حيث تضمنت "إشارته الى الغنى التي تمتاز به مدينة طرابلس، وغناها المضاف بمواردها البشرية المتقدمة والمتخصصة بأحدث أنواع العلوم والمعارف". وتابع قائلاً:" إذا كنا نشير الى البشر فلا بد لنا من الإشارة إستتباعاً الى موقعها الجغرافي الإستراتيجي التي تميزت به عبر تاريخها ولا زالت تحتفظ به في الحاضر وتتطلع من خلاله الى المستقبل الواعد المليء بالطموحات". وقال:" في لحقيقة والواقع أجدادنا قد ساهموا في بناء هذه المدينة بقدرات وإمكانيات متواضعة، أما في المرحلة المعاصرة، فمن حسن الطالع أن نشهد على ولادة إتفاق مبارك بين شركة محلية وأخرى ذي بعد عالمي عنيت بهما " CCG" و"مايكروسوفت" ممثلة بخبراء وكفاءات لبنانية عالية المستوى من المهنية والتخصصية  مصدر إعتزازنا بهذه الشراكة التي تعطي نموذجاً يتكامل من خلاله مجتمع الأعمال مع أحدث الوسائل التقنية، الى تفضي الى تطوير وتحديث مجتمعنا الذي بات يحتضن كماً هائلاً من الموارد البشرية العلمية المتخصصة التي تستدعي الحضانة والرعاية والتأطير وهي تضع بين أيدينا المعلومة المفيدة التي نستنير بها بأعمالنا وبتعزيز قدراتنا الذاتية".  ولفت :" الخير كامن في حسن إستخدام العلوم والمعارف كما الشر في سوء إستخدامها ولكن الإنحياز الى الخير هو الإنتماء الى الخيار الأذكى الذي يحقق الإنتصار على الشر وإزالة المعوقات من أمام الطموحات تظللها الإيمان بذواتنا وبمجتمعنا وبوطننا متوسلين الأمن والأمان والإستقرار بالرغم من إدراكنا المسبق بقساوة وصعوبة الظروف العامة المحيطة بنا وتتطلب بذل الجهود الإضافية لأن الدولة حالتها الراهنة صعبة للغاية ونحن دعاة الإلتفاف حولها وحول إداراتها ومؤسساتها لأن جمهور المجتمع المدني هم الذين يصنعون   الدول والحكومات والقطاع العام وأن العلم والتقنيات والمعارف المعاصرة هي أدوات تطوير أداء الأجيال الجديدة وهي من اهم العوامل والحوافز المساعدة على عزل تلك الاجيال عن العنفية والإستعداد للإعتراف بالآخرتفجر المعلوماتية  من خلال العمل على بلورة الافكار الرائدة التي تثبت ثقتنا بذواتنا لنسجل النجاحات التي نحلم بها وغرفة طرابلس ولبنان الشماليبالرغم من كونها مؤسسة عريقة في تاريخ إلا إنها بنت عصرها عصر تفجر المعلومات وسعة إنتشارها ولن تتردد في إعطاء قوة دفع لمختلف القيم المضافة وهذا من أهم واجباتها وهي بذلك ترسم المبادىء السامية الراقية التي توفر الكثير من فرص العمل التي تذوب معها كل البيئات الحاضنة للجهل والبطالة وبؤر التخلف وهي تنطلق في خيارها الإنساني الإجتماعي الى الإهتمام بالحلقات الضعيفة في مجتمعنا لأننا مسؤولين عن ردم الفجوة في هذه الخاصرة الرخوة  لأن القوة هي التي تستوعب الضعف لننتقل معها الى العلم والثقافة والإنتاجية والبحبوحة والتقدم والإستقرار والإزدهار ولنساهم أيضاً مع كل المخلصين والغيارى وفي مناخ من الشراكة في ولادة حالة جديدة إجتماعياً وإنسانياً وعلمياً لكي تصبح المعارف الكونية بالرغم من شموليتها في متناول الجميع".        ومن ثم توالت الكلمات لكل من السادة المحاضرين:   أ. شعبان الأستاذ محي الدين شعبان من مايكروسوفت الشرق الأوسط،،إستهل كلمته بالإشارة الى أن للتقنيات المعاصرة رسالة تتمحور حول ما سبقني اليه الرئيس دبوسي في كلمته حول الخير والأمل وعدم اليأس لأن للظروف العامة المحيطة بنا تأثيرات معقدة ولكن المنطق التفكيري يدفعنا الى الكشف عن نمط حيوي جديد لتأمين إستمرارية النجاحات في عالم الأعمال وهذه النجاحات لا يمكن أن تسجل لهذه الشركة أو تلك المؤسسة إلا من خلال المواكبة لتقنيات العصر وهذا ما توفره مايكروسوفت لمجتمع الأعمال لا سيما المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والمنشآت الكبيرة ونتواصل بذلك على نطاق المؤسسة وعلى مستوى الزبائن وذلك لكي نساهم مساهمة فعلية في توفير فرص عمل أكبر وتأمين مداخيل أكثر". وأشار شعبان:" نحن اليوم في معرض إجتماع عمل تقني للبحث في كيفية تطوير بيئة الأعمال  من خلال برنامج أكثر فاعلية يغنينا عن الوسائل القديمة من خادوم وشبكات وتكاليف صيانة وما الى ذلك، والتوجه نحو السهولة والسرعة اللتين توفران التطور الدائم والتواصل مع الزبائن". وأكد : "أن "مايكروسوفت" تؤمن برنامج لا يستدعي تحديثه يومياً ولكن يقتضي التصنيف والتبويب كل بحسب الاختصاص، وبحسب القطاعات سواء أكنا أطباء أو محامين أو مهندسين ومن خلال برنامج "الحوسبة السحابية" حيث بتنا نستفيد من الإحداثيات أينما كنا ومن خلال كل الوسائل التقنية كالهواتف الذكية التي بين ايدينا وغيرها من الوسائل التقنية المتقدمة، ويمكننا عبر هذه الوسائط القيام بأعمالنا أينما وجدنا سواء في "البيت" او "المقهى" او "المولات" وخلافها". ولفت شعبان الى أنه يمكن أن تتم الاستفادة من خدمات «office 365» عبر الحوسبة السحابية، وذلك عبر تشغيل حزمة من البرامج المكتبية التي تجمع ما بين تقنيات برامج مايكروسوفت المكتبية والرابط السحابي". وخلص الى توجيه شكره وشكر "مايكروسوفت" للرئيس دبوسي ولغرفة طرابلس ولبنان الشمالي ومجموعة CCG التي أتاحت لنا فرصة عرض خيارات شركة مايكروسوفت التكنولوجية والتي تفضي الى تطوير بنية الإقتصاد المعاصر وتطوير بيئة الأعمال سواء أكان ذلك على الصعيد الإفرادي أو على مستوى الشركات أو على نطاق المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والكبرى". د. بدوي تمحور حديث الدكتور مصطفى بدوي حول مدى التأثيرات التي تمارسها التكنولوجيا المتقدمة والمتطورة على التفكير والأخلاق والأداء والسلوك والتصرفات العامة،  لافتاً الى أن مسيرة الشراكة في مضمار المعلوماتية المتجددة مع مايكروسوفت بدأت منذ إنطلاقة  مجموعة CCG في العام 2011 ، لأن عصر التقنيات القديمة قد مضى وأن التطور التقني في سرعة دائمة بحيث أننا بتنا نتحدث عن عدم ملائمة الإختراعات والإبتكارات على أهميتها مع متطلبات الأسواق المتسارعة، والمعلومات باتت متفشية، وبدلا ًمن أن نقضي الوقت الطويل في البحث عنها داخل ملفاتنا فإنها باتت متوفرة من خلال البرامج المتطورة أمثال برنامج "الحوسبة السحابية" مما يدفعنا كمجموعة متخصصة من أن ننصح الشركات على ضررة لجوئها الى خيار التطوير والتحديث بالرغم من أن الخيار النهائي يعود الى إداراتها والقيمين عليها". وأكد بدوي :" أن الحاسوب لا غنى عنه، وكذلك توفر الحماية الداخلية للمعلومات، وقد لفته "فيديو" يسجل طفلة لعمر السنتين تحاول أن تتصفح المجلة الورقية من خلال اللمسة أي أنها تستخدم الإصبع لتقلب الصور وهذه اللقطة لها رمزيتها ودلالاتها ولها معنى أوسع وكأنها تشير الى إستخدام التكنولوجيا دون الإعتماد على الورقيات وهي تقلب صفحات المجلة بطريقة مشابهة لإستخدام "أي باد" وهذه الحالة تنم عن زعزعة باتت تتطال كبريات المؤسسات لا سيما تلك التي تعتمد على الأعمال الكتابية والورقية حتى أن عدداً كبيراً من كبريات الشركات بدأت تنهار أمام زحف التكنولوجيا وتحدياتها وبدأ التخطيط للمستقبل يختلف عن الماضي وكل خطوة نحو المستقبل تبدأ بحلم مصحوب بجهود كبيرة لجهة إستخدام التكنولوجيا المتفاعلة مع عالم المعلومات ،فالأفكار المجددة لبيئات الأعمال باتت كثيفة ومتنوعة". ولفت الى أن "هناك تقديرات بأن ما يقارب من 40 بالمئة من الشركات العاملة مصيرها الزوال تحت وطأة التقنيات المتطورة واساليبها، والتجارب الإبتكارية الماضية تؤكد عل ذلك، فأين هواتف ومنتجات شركة "نوكيا" فلم تعد موجودة لأن لم يعد لديها القدرة عل تلبية متطلبات الأسواق بالسرعة الهائلة وهذا ما حصل مع مهندس في شركة "كوداك" للتصوير كل شيء قد ذهب مع منتجات الماضي في عصر "الديجيتال" وما لبثت "كوداك" أن أعلنت إفلاسها في العام 2012 حينما حلت تقنية "الإيستغرام"  وبات هناك اختراعات صغيرة بافكار صغيرة و 13 شخصاُ يديرون أعمال بأقل كلفة ممكنة وبمردود سريع يقارب المليون دولار أميركي، فالتطور هو صاروخي اذا جاز لنا التعبير وبدأت التغيرات تطال المجالات التعليمية والتربوية وباتت المعارف ومضامين المحاضرات العلمية المطلوبة في متناول اليد ولم يعد هناك من تكامل بين طرق التدريس والانظمة التربوية القديمة لان بإمكاننا ان ندخل الى إحدى الجامعات والحصول على المعلومة التي نريدها وان هناك جامعة تجذب ما يقارب الـ17 مليون متعطش للعلم والمعرفة وتوفر له المحاضرات العلمية المطلوبة والعائدة الى أكثر من 1700 إختصاص ، كما أن عالم السيارات قد طالته التكنولوجيا المتطورة وبات في الولايات المتحدة سيارات تدار ذاتياً وبإمكاننا أن نتسخدم هذا النوع من السيارات ونصل الى المكان الذي نريده دون أن نتكلف بشراء سيارة أو أن نفتش عن مواقف لنستودع فيه سياراتنا وهذه السيارات باتت تعمل فعلاً في الولايات المتحدة الأميركية " وخلص بدوي الى الإشارة بأنه "من الضرورة أن يكون هناك في بيئة الأعمال يحلمون لكي يتطلعون الى المستقبل خطوة خطوة". د. دبوسي من جهته  الدكتور عبدالله دبوسي فقد أكد خلال شرحه التقني "أن قطاع التكنولوجيا في لبنان يحقق تقدماً ملحوظاً على مستوى المصارف والمستشفيات والمدارس والجامعات والشركات والمصانع، وجميع هذه القطاعات وصلت إلى مرحلة مميزة في استخدام تكنولوجيا المعلومات.زبات الجميع يرغب في تطبيق حلول هذا القطاع الذي يقدم الكثير من الإمكانيات، إحداها التوفير الكبير في التكاليف". وتناول بالتفصيل شرح مصطلح (الحوسبة السحابية)  Cloud computing إلى المصادر والأنظمة الحاسوبية المتوافرة تحت الطلب عبر الشبكة والتي تستطيع توفير عدد من الخدمات الحاسوبية المتكاملة دون التقيد بالموارد المحلية بهدف التيسير على المستخدم, وتشمل تلك الموارد مساحة لتخزين البيانات والنسخ الاحتياطي والمزامنة الذاتية, كما تشمل قدرات معالجة برمجية وجدولة للمهام ودفع البريد الإلكتروني والطباعة عن بعد، ويستطيع المستخدم عند اتصاله بالشبكة التحكم في هذه الموارد عن طريق واجهة برمجية بسيطة تُبَسِّطُ وتتجاهل الكثير من التفاصيل والعمليات الداخلية". مداخلات أخرى وتابعت ورشة العمل برنامجها حيث تحدث عدد من المحاضرين سواء من مايكروسوفت أو من المجموعة وتقاسموا المداخلات التي تحورت حولها المواضيع الرئيسية التي إنعقدت ورشة العمل من أجلها فتناول سيمون عيسى المختص بالشراكة التكنولوجية لدى مايكروسوفت الخصائص التي يمتاز بها برنامج  «ofice 365» والخدمات التي يوفرها لبيئة الاعمال وكذلك منتج "أزور" والجديد في برنامج "ويندوز 10" في حين تحدث زياد من المجموعة عن الانظمة الهندسية في عالم المعلوماتية. وفي الختام أقيمت مأدبة غداء تكريمية للمحاضرين والمشاركين .

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع