عيد العمال.... بأي حالٍ عُدت يا عيد !!؟ | خاص تريبولي سكوب   هم مواطنون ..عمال.. كادحون  لغاية الآن غير محاطين بحماية معنوية وحقوقية نقولها آسفين في بلد ليس للضعيف فيه مكان أو أمان... ويبدو أن الواقع الأمني والسياسي المتخبط الذي يمر به لبنان يرخي بظلاله على العامل الكادح، الذي يأمل بشكل دائم أن يتوصل المسؤولون عنه إلى إيجاد حلول جذرية لمشاكله. صرخة أمل ينادي بها العامل، فهو العنصر الفعال والمؤثر في كافة المجالات،  لكنه يبقى مجرد مواطن مغبون مهدور الحقوق لا يصل إلى حياة كريمة في بلد كثر في الفساد، والأخطر من ذلك أنه ذاهب لتتفكك كافة مؤسساته التشريعية والتفيذية. إنه الواحد من أيار, يوم يحتفل فيه لبنان بعيد العمال الذي أصبح مجرد شعار فارغ من محتواه، خصوصا في بلد يرزح فيه العامل تحت هاجس الصرف التعسفي فلا ضمانات ولا قوانين تنص على حمايته، ونقابات تعمل بكل شيئ سوى الدفاع عن حقوقه  وضماناته. "تريبولي سكوب " أرادت أن تضيئ على معاناة وهموم العمال ورفع مطالبهم عبر موقعها بمناسبة هذا العيد فكان لنا التحقيق التالي :   العيد الحقيقي عندما يحصل العامل على حقوقه البداية كانت مع حسن الحمصي الذي قال: أعتقد أن هذه المناسبة تلامس الواقع عندما يحظى العامل بحقوقه الكاملة, فللأسف إن العامل يعيش تحت رحمة رب عمله فلا نقابة تحميه من تعسفه وجبروته ولا قوانين وشروط تحدد ساعات عمله والأجر الأساسي له ولكن متطلبات الحياة كثيرة وغالية الثمن , فكيف لذلك العامل البسيط أن يؤمنها وهو لا يتقاضى أجره المحدد له؟ وأضاف : أين الرقابة التي من المفترض أن تضمن له حقوقه , فالعيد ليس يوما تغلق فيه الإدارات الرسمية، العيد الحقيقي عندما يحصل العامل على حقوقه وضماناته الأساسية والصحية والمشكلة الأخرى هي في سلسلة الأجور التي لا تتماشى مع تطورات العصر.....   ماذا يكتسب العامل من حقوقه حتى يحتفل بهذا العيد ؟ رياض الأسمر قال: المشكلة أن العامل في بلادنا يعيش على هاجس الصرف التعسفي وفقدان وظيفته في أي لحظة وهذا ما يؤثر على عطائه وإنتاجه فلا يشعر بالأمان، وقلّ ما نجد عاملاً قد استمر في مؤسسة مدة طويلة، بل يفني عمره بالتنقل من مؤسسة إلى أخرى فهو يشعر دائما أنه, فأين القوانين التي تحمي هؤلاء العمال. وأضاف: إن العامل وبسبب ضيق فرص العمل يقبل بهذا الواقع فهو رب أسرة وعليه التزامات كثيرة فهو غالبا ما يقدم عصارة جده وعمله لصالح المؤسسة التي يعمل بها ولا يحصل بالمقابل على حقوقه كاملة. وتساءل آسفا :ماذا يكتسب العامل من حقوقه حتى يحتفل بهذا العيد ؟ فالعيد الحقيقي هو عندما تراعى حقوق العامل وتلبى طلباته جميعا.   حقوق العمال " الله يرحم "... من جهة أخرى أكدت رئيسة نقابة الصيرفة مها المقدم لـ تريبولي سكوب" أنه ليس هناك حقوق عمالية مطلقاً، وليس هناك من نقابات حتى، لأنها هي الأساس في المطالبة بحقوق العمال. وتابعت: للأسف قطاع النقابات قضي عليه منذ أيام الاحتلال السوري للبنان واستكمل لاحقا بمجريات الأوضاع الراهنة التي يتخبط بها لبنان, وهنا أقول أنه مازال لدينا أمل كبير بهيئة التنسيق النقابية. باختصار: "انو لي عم يترك شغلو مش عم يلاقي غيرو " ،لان حقوق العمال " الله يرحم "... عيد العمال عنا بلبنان لنبش الجراح عوضا ان يكون ذكرى للاحتفال،  قائلة: عيد بأي حال عدت يا عيد. وختمت متمنية على العمال ان يحسنوا اختيار من يمثلهم لكي لا تهدر حقوقهم ....   اذا ما رفعتوا صوتكم ونزلتو عالشارع بتضل حقوقكم مهدورة أما نقيب المعلمين في المدارس الخاصة نعمة محفوظ فأشار ألى أن الأحزاب السياسية تقاسموا السلطة وشاركوا بالفساد لذلك تخلت الناس عن دورها وتابع: ولا ننسى الوصاية السورية على الاتحاد العمالي العام التي فرغته واستخدمته سياسيا فأصبح هيكل فارغ لا يمثل عمال لبنان ولا ينطق بإسمهم .. ووجه محفوظ رسالة الى ذوي الدخل المحدود و" المعترين" قائلا: اذا ما رفعتوا صوتكم ونزلتو عالشارع بتضل حقوقكم مهدورة والناس بدا تاخد حقها بإيدا ...متمنيا أن يكون العيد القادم مليئا بالخير والمستجدات القادمة أفضل ويخرج لبنان من أزمته مع حكومة جديدة ومجلس نواب جديد وأن تعود الحياة للمؤسسات الدستورية بما يخدم مصلحة هذا البلد...     لتحييد الإتحاد العمالي عن الإنحياز السياسي للوصول الى النتيجة المرجوة فيما لخص رئيس الاتحاد العمالي العام شعبان بدرة أن الوضع الأمني والغلاء هم السبب الرئيسي في عدم قدرة الاتحاد على تأمين الحقوق وقال : لم يستطع الاتحاد العمل على التحسين بسبب الأوضاع الأمنية المتدهورة التي شلت البلاد من داعش وغيرها وأثرت تأثيرا كبيرا على سير وتنفيذ الأعمال للإتحاد والعامل على حد سواء، مختتما بضرورة  تحييد الإتحاد العمالي عن الإنحياز السياسي للوصول الى النتيجة المرجوة ... وفي الختام، المطلوب اليوم هو النظر بروح المسؤولية والرأفة إلى ذلك العامل الذي يفني جسده في سبيل إنماء المجتمع وبالتالي فهو فئة أساسية في الحياة يجب المحافظة عليها وإعطائه لو جزء بسيط من حقوقه فذلك أجمل تكريم في عيده ...        

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع