الفالنتين ... حب الآخر والذات.. | الحب... كلمة كافية بنفسها لتبعث الشعور بالأمان والاطمئنان، وتبث في النفس طاقة إيجابية هائلة، تجعل من المحب شخصاً استثنائياً بعطائه، عاضقاً للحياة والفرح. ومع إطلالة عيد الحب من كل عام، تتجدد هذه المعاني ويتبلور التعير عنها متخذاً أشكالاً مختلفة، ولكن الوردة الحمراء، وكلمات الشعر الدافئة التي تعبر عن صدق وعمق العاطفة، تبقى التعبير الأصدق والأقرب إلى القلب. Tripoliscope وبمناسبة عيد العشاق، رأت أن تستطلع آراء باقة من الشبان والشابات، الفئة الأكثر اتصالاً بهذا العيد، فكان التحقيق التالي:   الحب للجميع بالنسبة إلى زينب العتري، فإن عيد الحب يجب أن لا يقتصر على يوم واحد، فالحب للجميع وفي كل زمان ومكان. وتابعت: "ليوم الحب نكهة مميزة تجمع الناس من جميع الاعمار اشعر بأن الجو " احمر بأحمر" من ورود الى هدايا وكل مايعبر عن الحب وعن الحياة ومن خلال مجال عملي يزداد اقبال الناس على شراء الهدايا بكثير من الحب والحماس". عيد مقدس من جهتها، استغربت باسمة الناغي "العجقة" التي يوليها الناس لهذا العيد،إلى حد انهم يكادون يعتبرونه يوم عيد حقيقي، ويزيد من هذا الأمر، تزامنه مع ذكرى الرئيس الشهيد رفيق الحريري، مما يزيد الشعور عند الناس بكونه مناسبة لوقف العمل، بحيث يفاجؤون بكوننا نمارس عملنا بشكل طبيعي، ويسألوننا: "ليش مش معطلين". وتتابع الناغي: "على أية حال، فغن هذا العيد ربما كان يشكل فرصة للترويح عن النفس يبحث عنها الناس تحت وطأة ضغوطات الحياة اليومية.   مساحة للفرح في الاتجاه نفسه، رأت الطالبة في الجامعة اللبنانية نالا كنعان ان " الفالنتين" فرصة ليتحرر الناس من همومهم ومشاكلهم ولو ليوم واحد، حيث يسارعون إلى ارتداء اللون الأحمر تعبيراً عن رغبتهم في التمسك بالحياة والأمل.   لينسحب الحب على مستوى الوطن من جهته، يؤكد مصطفى عبيد أن الحب هو علاقة تقوم على الاحترام والصدق والتضحية. وتابع يقول: "انا انظر للحب بنظرة واقعية يومية عودنا عليها هذا البلد بكل ما مررنا به من خضات وحروب ومشاكل اقتصادية وحياتية، فأصبح الحب عندنا يعني الصبر والتحمل والوفاء بالرغم من كل المشاكل والمعاناة التي نشهدها في ايامنا هذه، الحب هو فعل إيمان وثقة بالمحبوب، الحب هو فعل التزام واخلاص". وختم: "إن الحب لا يتلخص بنظري بعلاقة عاطفية، بل هو حب الدراسة والعمل، الام والمجتمع، الوطن والحياة! اما بالنسبة لهذه المناسبة، فإنني أتمنى ان تكون بداية لعلاقة حب تجمعنا نحن اللبنانيين على اختلاف مذاهبنا وهمومنا لكي نقوم بمجتمعنا نحو الأفضل فبالحب تبنى الاوطان" وهكذا، فإن لكل مفهومه ورؤيته للحب، ولكن الجميع يلتقي على أن هذه العاطفة هي "الأوكسيجين" الذي يعطي الحياة نكهتها واستمراريتها، وهو جوهر الأديان وملتقى الرسالات السماوية جمعاء.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 
قطارات طرابلس ... للعرض في المتحف !
عام 1975 وخلال اندلاع الحرب الاهلية دُمرت السكة الحديدية  في طرابلس..  هذا القطار الذي كان حينها وسيلة نقل سريعة من منطقة الى أخرى و من بلد الى اخر ،علماً انه لم يكن في ذلك الوقت اكتظاظ سكاني و ازمة سير  كالتي نشهدها اليوم. كان الناس يسافرون...

إقرأ المزيد
الخميس ٠٥ تشرين أول ٢٠١٧ - ٠٤:١٥ مساءً



المكبات العشوائية ليست حلاً لمشكلة النفايات ... " طرابلس تستحق الحياة "
  خاص تريبولي سكوب تستحوذ قضية النفايات والمكبات العشوائية على الاهتمام منذ زمن في لبنان  ، وعلى الاخذ والرد والاسباب تعود اما لقلة المساحات وضخامة النفايات المتراكة يومياً او لسبب قد يكون الاصح وهوعدم فرز النفايات من المصدر .   فقد ادت هذه الازمة الى احتجاجات وتحركات شعبية اجتاحت...

إقرأ المزيد
الخميس ٢١ أيلول ٢٠١٧ - ٠١:١٧ مساءً



سلسلة الرتب والرواتب: بين إنصاف الأهالي وتطبيق القانون
خاص تريبولي سكوب  أثار خبر توقيع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون لقانونيّ السلسلة وتمويلها، جدلًا واسعًا بين فئات الشعب اللبناني بشكلٍ عام، وأهالي طرابلس بشكلٍ خاصّ الذين أبدوا ومنذ بدء الحديث عن احتمال تنفيذ هذا القانون،خشية وريبة من النتائج أو التداعيات السلبية ولا سيما الاقتصادية منها عليهم، إذ يرى الكثير من الأهالي أنّ تطبيق مثل هذا القانون، وتحديدًا "على الطبقات الفقيرة التي تعاني الأمرّين في المدينة التي لم تشفَ بعد من تداعيات الحرب التي مرّت عليها واستمرّت لسنوات من جهة، كما أنّها لم تتخطَ بعد حجم الاستلشاق والإهمال بحقّها، نظرًا لعدم وضعها فعليًا على الخارطة الإنمائية من جهة ثانية،سيزيد (الطين بلّة) ، كما يقول الكثير من الأهالي.    بشكلٍ عام، يمكن القول أنّ الطرابلسيين لن يكونوا من" المتفائلين" بتطبيق هذا القانون، بسبب الوضع الاقتصادي الذي لا يمكن أن نقول عنه أنّه متردٍ فحسب، بل هو يعدّ الأسوء والأكثر تأثيرًا على حال الأهالي أكثرمن أيّ وقت مضى، حتّى أنّه أسوء ممّا كان عليه أثناء الحرب الأهلية التي وقعت عام 1975... ولكنّهم في الوقت عينه، لا يمانعون تطبيقه وذلك وفقًا لإيمانهم الشديد بالدّولة وضرورة تشدّدها في تطبيقها للقانون.   اعتدنا على "الشحادة"  من يجول اليوم في الشوارع الطرابلسية، يُدرك تمامًا أنّ رفض الشارع لا يتوجّه ضدّ القانون نفسه، بل إنّما هو خوف من النتائج المترتّبة على تطبيق هذا النّوع من القوانين في ظلّ الوضع الاقتصادي الصعب، من هنا يقول المواطن محمّد الجردي  لـ تريبولي سكوب أنّ:" ما تعرفه الدّولة لن نعرفه نحن، وحين يستفاد أيّ طرف من السلسلة  لن نعرف أيضًا، والعكس صحيح تمامًا،  فالسلسلة تعدّ حقًا للموظّف، ولكن بشرط ألّا يكون لها انعكاس على أوضاع النّاس الآخرين أو الطبقات الأخرى، فيتأثروا بغلاء المعيشة مثلًا... مع العلم أنّنا نثق بكلام رئيس الجمهورية الذي أكّد لنا أنّ وضعنا كفقراء لن يتأثّر في تطبيق هذا القانون، فلو رأى أنّ إقرار السلسلة قرار خاطئ، لن يوقّع عليها".  ومن المعروف أنّ المعاناة التي يشتكي منها أهالي طرابلس لا تقتصر على الأمور الاقتصادية فحسب، بل تتعدّاها إلى الأمور الاجتماعية، القضائية، الأمنية... ولكن ما يحصل في الواقع، يقول الجردي أنّ:" المحسوبيات ازدادت، وبتنا في وضع أنّ هناك (ناس بسمنة وناس بزيت)، ولكن الشعب (تمْسح) على الأحداث وتراكماتها،إضافة إلى اعتياده على الوعود الكاذبة التي يُطلقوها ولايُنفذّون أيّا منها"، مضيفًا أنّ:" ...

إقرأ المزيد
الجمعة ١٥ أيلول ٢٠١٧ - ١١:٣٥ صباحاً



طرابلس وعيد الاضحى ...
خاص تريبولي سكوب  ايام معدودة و تستقبل طرابلس و اهلها عيد الاضحى او العيد الكبير، ايام معدودة و تضج طرابلس بأصوات المكبرين كباراً و صغاراً الذين يجوبون الطرقات ليلاً و نهاراً، ايام قليلة تفصلنا عن صيام يوم عرفة ، الذي غدا من اهم طقوس عيد الأضحى...

إقرأ المزيد
الثلاثاء ٢٩ آب ٢٠١٧ - ٠١:٢٧ مساءً



بعد مرور أربع سنوات على تفجيري السلام والتقوى .. طرابلس لا تزال تطالب بالعدالة
خاص تريبولي سكوب 23 اب...  ذكرى غير عادية،فهي مضّرجة بدماء مصلين أبرياء كانوا ضحية لصلاة الجمعة . جثث متناثرة , أصوات عالية , هرج و مرجٌ امام الجوامع  ، وجوه ملطخة بدماء الأبرياء... هذا ما شهدته طرابلس في الثالث و العشرين من شهر اب 2013 ،اربع سنوات...

إقرأ المزيد
الأربعاء ٢٣ آب ٢٠١٧ - ١٢:٠٦ مساءً



شباب طرابلس يُطلقون مبادرة "طرابلس أحلى": رسالتنا السلام!
خاص تريبولي سكوب لم يفقد شبّان وشابات طرابلس أملهم في تغيير صورة مدينتهم إلى الأفضل.  فليس خافيًا ما تعانيه المدينة اليوم من انهيار اقتصاديّ وإنمائيّ كبيرين، بدءًا من تضاعف نسب البطالة وارتفاع نسب الفقر في العاصمة الثانية، وصولًا إلى العديد من المشاكل الإنمائية الأخرى التي تلقي بثقلها على أهالي طرابلس التي عانت ولسنوات طويلة...

إقرأ المزيد
الأربعاء ١٠ أيار ٢٠١٧ - ٠٣:٠٣ مساءً



فرحةٌ.. ممزوجة بحرقة قلب " ام " تطالب بإعدام قاتل ابنها...
  خاص تريبولي سكوب: عامر عثمان فرحة كبيرة غمرت عائلة الشهيد ابراهيم زهرمان بعد القاء القبض على الارهابي عمر حميد قاتل الشهيدين مشعلاني وزهرمان في بلدة عرسال . والدة الشهيد زهرمان استقبلت الخبر بالزغاريد والاغاني. مطالبة الدولة والقضاء انزال عقوبة الاعدام بالمجرم الارهابي ،كما طالبت الاجهزة الامنية بالقاء...

إقرأ المزيد
الخميس ٠٤ أيار ٢٠١٧ - ٠١:١٥ مساءً



مولوي لتريبولي سكوب : الشعب الطرابلسي لن ينسى الكهرباء والنفايات والفساد وجولات الاقتتال وسيحاسب نواب المدينة المتقاعسين في الاستحقاق المقبل
  خاص تريبولي سكوب - حاوره: مصطفى عبيد   أكد القيادي في حزب سبعة مالك مولوي بان الحزب سيخوض الانتخابات النيابية بعشرات المرشحين على امتداد الساحة اللبنانية وذلك ضمن تحالف سياسي مدني عريض، وسيضم بالإضافة الى "سبعة" مجموعة من مؤسسات المجتمع المدني والحراك الشعبي وكل من يشبه سبعة.   من انتم...

إقرأ المزيد
الجمعة ٢١ نيسان ٢٠١٧ - ٠٥:٥٧ مساءً



انجاز جديد لـ الدكتور الطرابلسي عماد شهال في مستشفى "مركز العائلة الطبي"
 حاص تريبولي سكوب: ليلى دندشي واصل الدكتور الطرابلسي عماد شهال الإخصائي في جراحة الأعصاب والعمود الفقري إنجازاته غير المسبوقة في مجال إزالة الأورام السرطانية حيث أجرى عملية دقيقة في العمود الفقري لطفل يبلغ عمره ثلاث سنوات في مستشفى "مركز العائلة الطبي". فوالدة الطفل ويدعى جود لاحظت إختلافا...

إقرأ المزيد
الخميس ٣٠ آذار ٢٠١٧ - ٠٤:٠٧ مساءً



الفالنتين ... حب الآخر والذات والوطن
الحب... كلمة كافية بنفسها لتبعث الشعور بالأمان والاطمئنان، وتبث في النفس طاقة إيجابية هائلة، تجعل من المحب شخصاً استثنائياً بعطائه، عاضقاً للحياة والفرح. ومع إطلالة عيد الحب من كل عام، تتجدد هذه المعاني ويتبلور التعير عنها متخذاً أشكالاً مختلفة، ولكن الوردة الحمراء، وكلمات الشعر...

إقرأ المزيد
الثلاثاء ١٤ شباط ٢٠١٧ - ١٢:٢٢ مساءً





خاص الموقع