ميقاتي في تكريم المحامين العرب: ربط الواقع اللبناني بالأزمة السورية. |  أكد الرئيس نجيب ميقاتي“إن ربط الواقع اللبناني بالأزمة السورية وانغماس اللبنانيين فيها مباشرة أو مواربة، والرهان على تثبيت واقع أو تغييره، هو مغامرة خطيرة جدا، وخطرها ليس على الأطراف السياسيين فحسب، وإنما على لبنان كله وعلى اللبنانيين جميعا”. وشدد على“أن مصلحة لبنان الوحيدة تكمن في تسريع الحل السياسي في الشقيقة سوريا، وفي رهاننا على عودة السلام إليها”، لافتا الى“أن كل رهان خلاف ذلك هو مغامرة لا يستطيع لبنان تحمل تبعات نتائجها”. ورأى“أن الحوار هو السبيل الوحيد لحل المشكلات وصياغة التفاهمات”، ولافتا الى“ضرورة عودة المسار الدستوري إلى طبيعته، فيتم تشكيل حكومة جديدة تستطيع تحمل الأعباء الكبيرة التي تحتاج إلى التعامل بها بشكل استثنائي”. موقف ميقاتي جاء خلال حفل غداء أقامه في السرايا بعد ظهر اليوم تكريما للمشاركين، في إجتماعات المكتب الدائم لاتحاد المحامين العرب في بيروت. وشارك في الغداء:وزير الخارجية والمغتربين عدنان منصور، وزير الصحة العامة علي حسن خليل، وزيرالإعلام وليد الداعوق، وزير الدولة لشؤون التنمية الإدارية محمد فنيش، وزير الدولة بانوس مانجيان، والنواب:غازي زعيتر، نوار الساحلي، غسان مخيبر، نعمة الله أبي نصر، زياد أسود، والأمين العام لاتحاد المحامين العرب عمر زين، ورئيس اتحاد المحامين العرب سامح عاشور، ونقيب محامي بيروت نهاد جبر، ونقيب محامي طرابلس ميشال خوري، ووزراء ونواب سابقون ونقباء المهن الحرة وشخصيات. ميقاتي وفي المناسبة، ألقى ميقاتي كلمة قال فيها:“يسعدنا كما يشرفنا حضوركم اليوم وفي هذه اللحظات المصيرية، حيث يكثر التوتر وتزداد المخاطر ويرتعد العالم مهددا بما لا ينسجم مع إنسانيته، لذلك نجد هذا اللقاء خير مناسبة لنتحد ولنحمي الأمانة التي في عنقنا ولعدم مزج الحريات بالتعصب او المغالاة او العنف او الحرب او كل ما هو، في المطلق، يدعي قربه من الحرية والأديان بينما هو أبعد ما يكون عنها”. وأضاف:“يعيش العالم العربي اليوم في مخاض أليم، بات يهدد، ويا للأسف، كياناتنا، ويسقط قضيتنا القومية، فلسطين، في غياهب آلامنا وخوفنا على مصير أوطاننا التي تسلل إلى بعضها القلق على الكيان، وطغت في بعضها الهواجس الوطنية. ويا للأسف، فقد غرق بعض أوطاننا العربية بشلال الدم الذي ينبع من عروق الناس ليروي عطش التقاتل بشعار من هنا وعصبية من هناك. لكن النتيجة أن شعبنا العربي يذبح وأن عدونا الأول ينتصر بالمجان ومن دون تكلفة. لقد أدركنا، في لبنان، منذ البداية، أننا غير قادرين على الوقوف في خندق هنا أو على خط تماس هناك. فاعتمدنا سياسة النأي بالنفس، لأن ما يجري يدمي قلوبنا، وليس في يدنا حيلة، بينما الضحية هي شعبنا العربي الشقيق، والخاسر هو عالمنا العربي الذي لطالما كان ينشد الوحدة، فإذا به يتقوقع إلى كيانية ثم إلى كيانات داخل كل كيان. أدركنا خطر الانغماس في هذا الجحيم، لأننا نعلم بالتجربة المريرة التي عشناها أن التقاتل لن يوصل إلى رابح وخاسر، فالكل خاسر:الأمة العربية خاسرة، والوطن خاسر، والشعب خاسر. لقد تعلمنا من تجربتنا أن الدم يجر الدم، وأن تعميق الجروح يؤخر شفاءها، وأن الحل الوحيد الذي سيصل إليه الجميع، كما وصلنا إليه نحن، هو الحوار والتسوية والتنازلات المتبادلة التي تحفظ الدم العربي وتصون أوطاننا وتحمي مستقبلنا وتداوي جراحاتنا وتحقق الحد الأدنى من أهدافنا. وكل من يظن في لحظة أنه منتصر على شريكه في المواطنة هو خاطئ. الانتصار لا يكون إلا بالتفاهم بين الشركاء وبوحدة الشعب وبرسم مستقبل يحقق طموحات الأجيال المقبلة”. وأشار الى أن“التاريخ لن يرحم، ونحن نعجز حتى اليوم عن كتابة تاريخ تجربتنا المريرة، لأننا ننظر إليه بمنظار آحادي، لا بمنظار وطني. فكيف سيكتب التاريخ غدا ما يحصل في العالم العربي؟ ثقوا بأن المؤرخين سيقعون في حيرة من أمرهم، ليس لأنهم عاجزون عن الصياغة المرنة، وإنما لأنهم سيخجلون من سرد وقائع دامية، لأن وقعها سيكون مؤلما جدا على الأجيال المقبلة”. وقال:“إن لبنان، البلد الصغير العزيز على قلوب العرب، كان منارة تشع على العالم، لكن اختلافنا واقتتالنا أعادانا عشرات السنين إلى الوراء، ولا نزال نسعى الى تعويض ما فاتنا إلى اليوم، بينما يطلق بركان الدم حممه على حدودنا، وكذلك في محيطنا العربي. ونحن نعتصر ألما لما يجري في عالمنا العربي من فوضى واقتتال واختلاف. وبصراحة نقول، إن بعض حمم بركان الدم أصابتنا، وبتنا نخشى أن تتوسع دائرة هذا البركان إلى وطننا الذي لم يتعاف من جروحه، بينما هو يحاول جاهدا بلسمة جراح أشقائه الذين نزحوا إليه بمئات الآلاف هربا من جحيم التقاتل وبحثا عن واحة أمان. وهذا ما يدفعنا إلى التمسك بسياسة النأي بالنفس لأنها تحفظ لبنان واللبنانيين، وتصون الاستقرار الذي يتيح لنا معالجة مشكلاتنا الكبيرة والتي أضيفت إليها مشكلة ضخمة بنزوح فاق قدرة لبنان على استيعابها”. وتابع:“ينوء لبنان اليوم تحت وطأة هذا الحمل الثقيل، وهو يقوم بواجباته في احتضان أشقائه، بينما تزداد جراح انقسامنا السياسي الذي يعطل مسار المؤسسات ويتسبب بشلل في الحياة العامة، ويعرقل عمل الدولة التي تقوم اليوم بواجباتها برغم الحالة الصعبة التي نعيشها على مستوى الحياة السياسية والدستورية. لقد قلنا مرارا وتكرارا، إن الحوار هو السبيل الوحيد لحل المشكلات وصياغة التفاهمات، أما الانقسام والتشرذم وصم الآذان عن سماع الآخر وهواجسه وطروحاته، فإنها يؤدي إلى مزيد من التعقيدات وتخلق مزيدا من عناوين الاختلاف وتضعف الثقة بين اللبنانيين”. وأكد أن“ليس هناك سبيل إلا بعودة المسار الدستوري إلى مساره الطبيعي، فيتم تشكيل حكومة جديدة تستطيع تحمل الأعباء الكبيرة التي تحتاج إلى التعامل بها بشكل استثنائي، لنحفظ البلد ونصون استقراره ونحميه من المخاطر التي تتهدد مستقبله. لن يحقق الانقسام أي مطلب، ولم يؤد انقطاع الحوار إلى أي تفاهم. تعطيل المؤسسات يضر بالوطن، وليس بأي جهة سياسية. فلنفصل بين الحسابات السياسية ومصلحة البلد. الدولة شيء والسياسة شيء آخر. وليكن الحوار ميدان التصادم الوحيد بين المختلفين. ونقول بصراحة، إن ربط الواقع اللبناني بالأزمة السورية وانغماس اللبنانيين فيها مباشرة أو مواربة، والرهان على تثبيت واقع أو تغييره، هو مغامرة خطيرة جدا، وخطرها ليس على الأطراف السياسية فحسب، وإنما على لبنان كله وعلى اللبنانيين جميعا.مصلحة لبنان الوحيدة تكمن في تسريع الحل السياسي في الشقيقة سوريا، وفي رهاننا على عودة السلام إلى سوريا، أما كل رهان خلاف ذلك فهو مغامرة لا يستطيع لبنان تحمل تبعات نتائجها. إن لبنان جزء من هذا العالم العربي، وهو يتأثر بكل ما يحصل في الدول العربية الشقيقة، وكذلك فإن لبنان على علاقات مع جميع الدول العربية، وهو لا يستطيع إلا أن يكون إلى جانب الإجماع العربي، لكنه في الوقت نفسه لا يستطيع أن يتحمل أي عبء إضافي، على كل المستويات، ونحن ننتظر من أشقائنا العرب أن يتفهموا واقعنا جيدا، وأن يقفوا إلى جانبنا لتجنيب لبنان الأخطار ولمساعدته على تحمل الأعباء التي فاقت قدراتنا”. وختم:“أثقلنا عليكم همومنا، لكننا نعرف أنكم تحملون معنا هذه الهواجس وستكونون المدافعين عنها في كل المحافل”.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع