الشيوعي أحيا الذكرى ال31 لانطلاقة المقاومة الوطنية وكلمات دعت إلى. | أحيا الحزب الشيوعي اللبناني، مساء اليوم، الذكرى ال31 لانطلاقة جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية“جمول”في احتفال أقيم أمام اللوحة التذكارية، مقابل صيدلية“بسترس”–الصنائع، مكان الطلقات الاولى لعمليات المقاومة إثر الاجتياح الاسرائيلي للعاصمة بيروت في عام 1982. بعد النشيد الوطني والنشيد الشيوعي، ودقيقة تصفيق تحية ل”جمول وابطالها”، ألقى مسؤول قطاع الشباب والطلاب في الحزب الشيوعي اللبناني أدهم السيد كلمة قال فيها:“نرفض ان تصبح جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية مجرد ذكرى، ومن حقنا أن نحظى بشرف مقاتلة المحتل في أي عدوان يشن على شعوبنا، سواء أكان صهيونيا ام اميركيا ام اطلسيا او حتى رجعيا عربيا، فالعدو اليوم على الابواب بكل اساطيله وعملائه ينشر في بلادنا العربية الموت والدمار، وخصوصا في سوريا التي تتعرض لعدوان عالمي بقيادة العدو الاميركي وأتباعه من دول اوروبية وعربية، وطبعا الكيان الصهيوني، وبتنفيذ مرتزقة العصر على شكل مجموعات تكفيرية لا تجيد الا نشر الموت والذبح والدمار بهدف تفتيت سوريا على نقيض كل المطالب التي نادى بها الشعب السوري بالحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية والنهوض بسوريا”. وأكد“صحة الشعار الذي ربط بين التحرير والتغيير. وفي هذا الاطار، سنواجه كل السياسات الاقتصادية والاجتماعية التي يطرحها النظام اللبناني وتسعى الى ضرب كل الحقوق المكتسبة، وسنكون نحن كطلاب في طليعة المدافعين عن حقوق طلاب لبنان”. وقال:“عندما اطلقت الجبهة كأداة لتحرير الارض والانسان لازمها شعار“جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية وجدت لتنتصر وستنتصر”، وقد تحولت كلمة ستنتصر على مر الايام الى وانتصرت. يبدو هذا التعديل في الشعار بسيطا الا انه خطير جدا، فهو يعني ان الجبهة حققت كامل اهدافها وانتهى دورها، لكن هذا غير صحيح فجزء من ارضنا لا يزال محتلا، وجثامين شهدائنا لم نستعيدها بعد. وعدونا لا يزال يتربص بنا برا وبحرا وجوا. وبالمناسبة، عدونا يملك واحدة من اكبر ترسانات الاسلحة النووية في العالم هذا فقط للتذكير”. ودعا إلى“اتخاذ قرار تاريخي في هذا الظرف الاستثنائي الذي تمر به المنطقة والعالم، عبر تأسيس جبهة مقاومة وطنية عربية تطرح شعار تحرير الارض والانسان ومواجهة كل التحديات التي تواجهها منطقتنا وشعوبنا بكل الوسائل والامكانات المتوافرة وبتلك التي يجب توفيرها سريعا”. سليم وألقى نائب سكرتير منطقية بيروت مسؤول لجنة الاتصالات السياسية خليل سليم كلمة المنطقية قال فيها:“يأتي هذا الاحتفال ولبنان والمنطقة يمران في ظروف مصيرية فائقة الاهمية والخطورة، خصوصا أن البعض، كما في السابق، يريد ان يتبدل موقع لبنان في الصراع الاقليمي، وفي العلاقات مع الخارج تحت شعارات ملتبسة كالقول بالرياح الديموقراطية وثورات الربيع العربي، وتذهب ابعد واعمق من ذلك، حيث تدعو الى الامتثال للاملاءات الاميركية، في ما يتعلق بمشاريع مشبوهة عن الشرق الاوسط الكبير، او القول إن المقاومة وجهة نظر، كما العمالة ايضا وجهة نظر”. أضاف:“ان المقاومة بمفهومها الوطني القومي التقدمي اليساري التي انطلقت في 16 ايلول 1982 ببيان تلاه الامين العام الاسبق للحزب الشيوعي اللبناني جورج حاوي انطلقت من الواجب الوطني بمقاومة الاحتلال الاسرائيلي، رغم عدم التكافؤ في موازين القوى بين المقاومة وجيش العدو الاسرائيلي المحتل، فانطلقت عمليات جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية وسجلت أول عملية عسكرية ضد جنود الاحتلال في منطقة الصنائع، هنا، حيث نقف معا اليوم، وبعض منفذيها موجودون معنا، لنثبت ان الانتماء الى الوطن ونهج مقاومة الاحتلال اقوى من الاحتلال في موازين القوى”. وتابع:“إن ذكرى انطلاقة جبهة المقاومة الوطنية من بيروت تؤكد مكانة بيروت وموقفها الريادي السباق في معارك الحرية والاستقلال الحقيقين، وكلنا ثقة بأن بيروت، وفي الوقت المناسب، وفي الاستحقاقات الوطنية الكبرى ستتمسك بواجبها الوطني القومي وبوجهها العروبي”. وأردف:“إن عدم دفع المشروع المقاوم وفكرة المقاومة للانخراط بعملية بناء الدولة الوطنية الديموقراطية يكاد يحول المقاومة الى عنصر انقسام طائفي ومذهبي جديد. وبالتالي الى جعلها محاصرة، خصوصا من قبل المراهنين على المشروع الاميركي في المنطقة”. ودعا إلى“بناء وطن العدالة والمساواة والديموقراطية الحقة وإسقاط نظام سياسي تختلف فيه المكونات على كل شيء، ويتعطل معه كل حق من حقوق الجماهير المقاومة”. وقال:“نريدها مقاومة قادرة بتكوينها وشعاراتها على وأد الفتنة قبل حدوثها وعلى منع استيلاد الحروب الاهلية بإسقاط وإنهاء النظام الطائفي اللبناني مولد هذه الحروب. واليوم، على المقاومة الاسلامية تحديدا والاحزاب والقوى التقدمية الوطنية اضفاء الطابع الوطني التحرري التغييري الديموقراطي على مشروع المقاومة في بعديه المحلي الداخلي والاقليمي”. وحيا“شهداء المقاومة والجيش وجمول والحزب الشيوعي وكل المناضلين من اسرى محررين وابطال في جبهة المقاومة الوطنية”. 

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع