وزير الاعلام: دور المجلس الوطني استشاري وعلى وسائل الاعلام اعتماد. | اشار وزير الاعلام في حكومة تصريف الاعمال وليد الداعوق في حديث الى اذاعة“صوت لبنان”(100,5)ضمن برنامج“نقطة على السطر”، الى ان“دور“المجلس الوطني للاعلام”استشاري وبالنتيجة هو يرفع توصيات، ولكن علينا الا ننسى دور القضاء، ففي هذا الموضوع الشائك شقان:الاول يتعلق بالقضاء الذي له سلطة، حيث يمكننا تقديم اخبار للقضاء وثقتنا كبيرة به، ولكن يجب علينا ان لا نحمله اكثر من طاقاته في الوضع الراهن، ولكن اهم شيء عندي ان من يحاسب هو الجسم الاعلامي ككل”. اضاف:”بالنسبة لي، فان اي صحافي او اي وسيلة اعلامية تتخطى المسموح فالجسم الاعلامي هو من يحاسب، فغالبية الوسائل الاعلامية وقعت على وثيقة تفاهم او وثيقة شرف، وهذا المشروع كان رقمه 37 حيث كان هناك 36 مشروعا قبله، وكان الاعلاميون قد وضعوه لانفسهم كقاعدة سلوك، وميثاق الشرف هذا عليهم ان يحترموه”. وتابع:”على وسائل الاعلام ان تتنبه الى الخطأ اولا، واهم شيء هو الرقابة الذاتية، فإذا لم يقم المحرر الصحافي او الوسيلة الاعلامية بضبط الايقاع من تلقاء نفسهم، فيجب على المحيط الاعلامي ان يشير الى الخطأ الذي وقعوا فيه، وهذا بالنسبة لي اول خطوة لوضع حد للفلتان الاعلامي. ووضع الحد لهذا الفلتان يتم من قبل الزملاء لبعضهم، وهذا الافضل والاسلم. عندما يكون اثنان من الزملاء يعرفان جيدا ما هي القواعد، فبالنتيجة هما يحاكمان انفسهما، وفيما لو شرد بعض الاعلاميين عن رسالتهم الاعلامية فيجب ان يتواجد اشخاص في مجتمعهم الاعلامي ينبهونهم الى خطئهم ويحاسبونهم”. وتابع:“انا كوزير للاعلام سأبقى ضابطا للايقاع الاعلامي، واقول ان هذه اول خطوة من خطوات الرقابة والمحاسبة الاعلامية. ثانيا، توجد وزارة الاعلام والمجلس الوطني ونقابتا الصحافة والمحررين، واليوم يجب ان نضع نصب اعيننا حرية التعبير وحرية الصحافة وهذه المسألة مقدسة عندنا مهما حصل”. واردف:“اذا شط احد في الصحافة فمن يحاسب؟ طبعا القضاء، لذلك انا ركزت على دور الرقابة الذاتية اولا، وثانيا على دور القضاء”. وقال:“السؤال هل يتحرك القضاء من تلقاء نفسه؟ اما بناء لإخبار او طلب من وزير الاعلام او من المجلس الوطني للاعلام؟ كلنا نتعاون، لكن ايضا هناك امور تحصل يضعها المواطن تحت خانة حرية التعبير والاعلام التي لا تمس، واناس آخرون يقولون انها امور تخطت حرية التعبير ويجب ان تكون هناك مسؤولية”. اضاف:“السؤال ايضا اين نضع الخطأ، لجهة المسؤولية او عدم المسؤولية؟ وهنا دور القضاء كبير، ولاجل ذلك انا اقول ان وزارة الاعلام كانت ولا تزال وبالتعاون مع المجلس الوطني والنقابتين تقوم بدورها، والاصول تتم وفقا لارسال المجلس الوطني كتابا الى وزير الاعلام، والوزير يحيله الى مجلس الوزراء، ونحن اليوم في وضع تصريف اعمال، ولم نغض النظر في اي وقت من الاوقات عن اية مخالفة وجدناها كبيرة لموضوع الحريات الاعلامية”. وتابع:“اريد حرية اعلامية مسؤولة، وانا في كثير من الاوقات تحملت الكثير من المسؤوليات، وعندما كان الخطأ كبيرا للغاية عالجته بالعلن، وفي احيان اخرى عندما لم يكن الخطأ جسيما تعاطيت فيه مع المعني بالشكل المطلوب، والتواصل مستمر بيني وبين اصحاب وسائل الاعلام والاعلاميين”. وختم:“نأمل اليوم من كل الوسائل الاعلامية ان تحترم اولا عقول اللبنانيين، فيوجد كثير من المطبوعات والوسائل الاعلامية تتخطى حدود المعلومات، والمواطن من تلقاء نفسه افقدها الصدقية، وعلى القضاء بالتالي ان يقوم بدوره”.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع