وزير الإعلام: عدم حضور النواب لانتخاب الرئيس مخالفة للواجب الدستوري. | أوضح وزيرالاعلام رمزي جريج في حديث الى برنامج“كلمة حرة”من“تلفزيون لبنان”، ان“عدم احترام المهلة الدستورية لانتخاب رئيس للجمهورية يعود الى فقدان النصاب في جلسة مجلس النواب نتيجة ممارسة بعض القوى السياسية والنواب ما يعتبرونه عن خطأ، حقا دستوريا بعدم حضور جلسات انتخاب الرئيس”. وقال:“هذه الفئة تعتبر ان من حقها عدم الحضور، في حين ان الشعب اللبناني عندما انتخب النواب اعطاهم وكالة من اجل التشريع ومراقبة عمل السلطة الاجرائية والقيام بواجب انتخاب رئيس الجمهورية، والتلكؤ في اداء الواجب تسبب بتعطيل الجلسات. وهذا ليس حقا للنواب بل هو واجب بدليل ان النظام الداخلي لمجلس النواب يفرض عليهم الحضور، وفي حال عدم الحضور مرتين دون عذر تتخذ بحقهم الاجراءات، بمعنى ان واجب النواب بالحضور اكبر من حقهم باختيار من سيكون رأس الدولة”. واعتبر ان“عدم حضور النواب هو مخالفة للواجب الدستوري، لذلك فإن تداعيات عدم احترام المهلة الدستورية سيؤدي الى شغور مركز الرئاسة وهذا أمر مضر بالبلد لما لهذا المركز من رمزية كون رئيس الجمهورية رأس البلاد وحامي الدستور والمرجعية الاولى للسلطة السياسية”، لافتا الى أن“الدستور نص على حلول الحكومة مكان رئيس الجمهورية في حال الشغور انما لا يحبذ بقاء رئاسة الجمهورية شاغرة ولو لايام معدودة”. ورأى ان“عدم حضور النواب هو ممارسة سياسية مخالفة وليست عرفا، كما أنها مناقضة للدستور، لذلك فالتوافق يتم داخل المجلس النيابي، وعند تأمين النصاب تعقد جلسة قد لا تتأمن فيها اكثرية 65 نائبا لينتخب الرئيس من الدورة الثانية او الثالثة، عندئذ النواب الحاضرون يبحثون بالتوافق عن حل ما”، معتبرا أن“من لا يحضر كي لا يكتمل النصاب لان مرشحه لن يصل الى الرئاسة، يكون يخالف أحكام الدستور اللبناني”. وإذ أشار الى“غياب المحاسبة لمن لا يحضر من النواب”، لفت الى“ممارسة النائب للوكالة التي منحه اياها الشعب تحت رقابته مما يخول الرأي العام ان يحاسب النواب الذين يعطلون الاستحقاق الرئاسي”. وقال جريج:“الدستور تحدث عن النصاب في المجلس النيابي بعدة مواد منها المادة 34 المتعلقة بنصاب انعقاد المجلس والاحكام المتعلقة بتعديل الدستور. المادة 49 لا تتكلم عن النصاب في الجلسة بل عن الاكثرية في الدورة الاولى وهي اكثرية الثلثين، او الاكثرية المطلقة في الدورات التالية، فاستنتج المحللون أن الاكثرية هي ثلثا المجلس. لذلك من الواجب ان يكون النصاب الثلثين من اعضاء المجلس وهذا التفسير تم عن طريق الاستنتاج ورجال القانون اعتمدوه انما لا اعتقد من الواقعية بشيء ان يرجع المجلس النيابي عن هذا التفسير الذي يجب ان يتم في المجلس بالاكثرية اللازمة لتعديل الدستور، إذ لا يجوز عن طريق تفسير الدستور تعديل بعض احكامه”. أضاف:“هذه ملاحظة قانونية في ما يتعلق بالمادة 49، اما وقد اعتمد المجلس تفسير ان يبقى النصاب مؤلفا من ثلثي المجلس، فلا بد من الرضوخ لهذا التفسير ولكنه لا ينال اجماع المحللين الدستوريين. كما أنه ليس من الواقعية تعديل الدستور ولا يمكن تعديله في الفترة المتبقية قبل موعد الاستحقاق الرئاسي”. وإذا كان يحق للمجلس النيابي التشريع بعد 25 أيار موعد نهاية الاستحقاق الدستوري، قال جريج:“ان المواد 73 و74 و75 من الدستور تقول بتحول المجلس النيابي الى هيئة ناخبة خلال العشرة أيام الاخيرة، والنص واضح لا سيما في المادة 75 من الدستور. وما ينطبق على الفترة التي تسبق 25 أيار ينطبق على الفترة اللاحقة، فمن باب أولى بعد شغور مركز الرئاسة، أن تصبح الحاجة اكثر الحاحا لانتخاب رئيس للجمهورية. من هنا، أرى أنه لا يجوز التشريع طالما لم يتم انتخاب رئيس للجمهورية وفي حال الضرورة القصوى يمكن للمجلس ان ينعقد من اجل المصلحة الوطنية العليا، ولكن التشريع لا يتم بصورة عادية قبل انتخاب رئيس للجمهورية”. أضاف:“المادة 63 تحيل صلاحيات رئيس الجمهورية على الحكومة، انما المواد 73 و74 و75 تقول ان على المجلس النيابي عندما يصبح هيئة ناخبة ان يشرع بانتخاب رئيس للجمهورية دون مناقشة أي أمر آخر. الدكتور ادمون رباط يقول عبثا نحاول او نشاهد سوابق تشبه عدم اكتمال النصاب ولا يمكن للعقل أن يتصور تخلف النواب عن القيام بهذا الواجب الدستوري. واجب النواب ان يجتمعوا، وجلسة اليوم هي جلسة ميثاقية ولو لم يتوفر النصاب فيها لان النواب الذين حضروا هم من مختلف الطوائف واغلبية الكتل. لا ندعي أن الجلسة ليست ميثاقية، ونقول للنواب الذين لم يحضروها:احضروا وانتخبوا مرشحكم. فعدم حضوركم كونكم غير واثقين من فوز مرشحكم يعتبر مخالفة لروح النص الدستوري”. وتابع:“هل المجلس النيابي اصبح هيئة ناخبة؟ الجواب نعم، بناء على المادة 74 من الدستور”. وعما اذا كان الخلاف المسيحي يعود لعدم انتخاب رئيس للجمهورية، قال:“اعتقد ان تعدد الآراء عند الفريق المسيحي هو ظاهرة سليمة، وتوافر مرشحين اقوياء لديه ايضا هو ظاهرة سليمة، ولطالما تبوأ سدة الرئاسة اشخاص يتمتعون بزعامة سياسية. وهذا بقي مستمرا لحين اتفاق الطائف حيث تعدل بعض الشيء دور رئيس الجمهورية، وأصبح دوره حكما ورمز وحدة البلاد وحامي الدستور، إنما هذا دليل صحي، وهناك أكثر من زعيم مسيحي يتنافس على سدة الرئاسة. ويمكن التوصل إلى حل أو مرشح توافقي بعد تعذر انتخاب رئيس الجمهورية أثناء جلسة مجلس النواب”. وعن دور رئيس الجمهورية، قال:“أعتقد أن الاصلاحات التي تمت في الطائف، قلصت من صلاحيات رئيس الجمهورية سواء لجهة انتقال السلطة الاجرائية منه الى مجلس الوزراء، أو اضطراره أن يأخذ لزوما الاستشارات الالزامية عند تكليف رئيس الحكومة، فهذه الاصلاحات التي تمت في الطائف كان مردها مشاركة الطوائف الاسلامية في الحكم، والتي كانت تعتبر أن صلاحيات رئيس الجمهورية كبيرة. لذلك، أجريت التعديلات في الطائف، واعتقد ألا عودة عن هذه التوازنات، إنما هناك ثغرات تمنع رئيس الجمهورية من ممارسة دوره الذي حدده له الدستور”. أضاف:“بعد تعديلات الطائف، دور رئيس الجمهورية أصبح يتمحور حول ثلاثة أمور: أولا:إنه رأس البلاد الواحد، بما فيها المعارضة والموالاة ورأس كل السلطات، ويلعب دوره كحكم والتوازن بين السلطات. لذلك، أعتقد ان فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان أدى دوره هذا بكثير من الحكمة والتبصر. ثانيا:المحافظة على الدستور عن طريق اعطائه امكانية رد القوانين، ثم مراجعة المجلس الدستوري. وأنا أقترح توسيع صلاحيات المجلس الدستوري ليعطى الحق في تفسير الدستور بمراجعة مباشرة يتقدم بها الرؤساء الثلاثة. ثالثا:رئيس الجمهورية هو القائد الأعلى للقوات المسلحة ويترأس مجلس الدفاع الأعلى، إنما ينبغي عليه أن يلعب دوره، كما حدده اتفاق الطائف. وهنا، أقترح أن يعطى رئيس الجمهورية الآليات اللازمة من أجل ممارستها، ويمكن النظر فيها من دون نزع أي من صلاحيات مجلس الوزراء او رئيس مجلس الوزراء او رئيس المجلس النيابي والمجلس النيابي، وانما ينبغي تمكين رئيس الجمهورية من لعب دوره كاملا”. 

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع