مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الجمعة في 23/5/2014 | مقدمة نشرة أخبار“تلفزيون لبنان” مساء غد آخر ولاية الرئيس سليمان، ومساء اليوم آخر جلسة لمجلس الوزراء في ولايته وعشاء وداعي للحكومة ورئيسها بعد لقاء وداعي لموظفي وإعلاميي القصر ومنتصف ليل غد يغادر الرئيس لعمشيت وبعد ذلك تكون الولاية قد انتهت ويكون الفراغ الرئاسي قد حصل. وكما قال السفير البريطاني من عين التينة:الأمل أن لا يطول هذا الفراغ. وفي رأي متابعين فأن الإنتخاب الرئاسي ينتقل في تحضيراته من اللبننة الى الخارج لتكون هناك مشاورات بين الدول المعنية والمؤثرة والمهتمة، والمقصود هنا السعودية وإيران وفرنسا وأميركا. وقد تحدثت محافل سياسية ودبلوماسية عن مجيء موفد فرنسي الى بيروت الأسبوع المقبل وعن زيارة جديدة للسفير الأميركي دايفيد هيل لجدة، في وقت غادر السفير الإيراني الجديد محمد فتح علي لطهران بعد تقديم أوراق اعتماده في بيروت. وبرز في المواقف توقع الوزير وائل أبو فاعور إتفاقا على خيار رئاسي مرض للجميع. وإذ يستعد الرئيس سليمان لمغادرة القصر الجمهوري فإنه أوضح أنه لا يخشى على الوضع في لبنان. الرئيس سليمان رأس إذن جلسة أخيرة لمجلس الوزراء هذا المساء وبعدها يقام حفل عشاء وداعي. ========================== مقدمة نشرة أخبار“المستقبل”  غدا في مثل هذا الوقت يكون ميشال سليمان رئيس الجمهورية قد قال كلمته الأخيرة ومشى. غدا سيلقي سليمان خطابه الوداعي الذي سيكون حافلا بالمواقف كما كان عهده مليئا بالأحداث الأمنية والسياسية. غدا يغادر رئيس الجمهورية قصر بعبدا مختتما ولايته الدستورية، تاركا موقع الأولى شاغرا. غدا وبعده وبعده سيتنبه اللبنانيون الى رئيس كان إستثنائيا بكل المعايير ومن ظلمه اليوم سيصدمه إنصاف التاريخ لميشال سليمان. أما بعد غد، فيستيقظ اللبنانيون على الفراغ بعدما نجح“حزب الله”ومن معه بخطف النصاب منعا للانتخاب. اللبنانيون يتساءلون، لماذا“حزب الله”منذ أشهر يطمئن من أن الفراغ لا يخوف، كما يسألون عن إستهداف ال”حزب”للموقع المسيحي الأول في الجمهورية، بعدما إستهدف البطريرك الماروني على خلفية زيارته الراعوية للأراضي المقدسة. =========================== مقدمة نشرة أخبار ال“أن بي أن”  كل ما تشهده أروقة القصر الجمهوري إستعدادات لمغادرة الرئيس ميشال سليمان قصر بعبدا، الولاية الدستورية تتآكل مع إقتراب منتصف ليل السبت الاحد. القصر بدا كخلية نحل، إجتماعات ولقاءات وتحضيرات للمغادرة.  سليمان يودع مجلس الوزراء الآن في آخر جلسة يترأسها، إستبقها بإعلان إطمئنانه الى قيام الحكومة بصلاحياتها، ولكنه حذر من أعمال أمنية غير متوقعة.  على خط الإتصالات ما بين الداخل والخارج، لا يزال التمديد يطرح حتى الساعة تحت عنوان“تفادي الفراغ”، لكن مواقف الكتل النيابية على حالها.  المجلس في حال إنعقاد دائم، غير أن الأجواء لم تتبدل ما يعني أن الشغور قادم.  الرئيس نبيه بري سيباشر الأسبوع المقبل، في حال إنقضاء المهلة الدستورية دون إنتخاب رئيس، الى الدعوة لجلسات دورية.  رئيس المجلس يتمسك بعملية التشريع، وبجلسة السابع والعشرين من الشهر الجاري. ولا يسجل سابقة تساهم في تعطيل المجلس ودوره تحت أي ذريعة.  في الداخل يستعيد اللبنانيون ذكرى الإنتصار والتحرير، حركة“أمل”أكدت عشية إحياء الذكرى“الإستمرار بالتمسك بنهج المقاومة التي تمثل ضرورة وحاجة وطنية”. وشددت على“أن الوحدة الوطنية تشكل السلاح الأمضى في مواجهة العدوانية الإسرائيلية”.  وفي ذكرى التحرير أمر اليوم لقائد الجيش العماد جان قهوجي جدد فيه الثوابت الوطنية مخاطبا العسكريين أن المرحلة المقبلة حساسة ودقيقة، وستكونون حريصين على الوفاء للقسم والوعد للبنان.  إقليميا تبدل في المشهد السوري بان في موقف حركة“حماس”التي عادت علاقاتها مع إيران. وفي جوهر المحادثات ملف سوريا. بدا أن تحالف جبهة المقاومة عاد ليوحد الصفوف ويطوي مرحلة التباينات التي شهدتها السنوات الثلاث الماضية، فالعدو واحد هو الإحتلال الإسرائيلي الذي يواصل عدوانيته بكل الأشكال وبكل إتجاه، وتترجم كما اليوم في إطلاق النار على المواطنين في قطاع غزة. =========================== مقدمة نشرة أخبار ال“ام تي في” لبنان موزع بين ساحتين. الساحة الاولى:ساحة النجمة التي صارت عنوانا فاقعا لفشل الطبقة السياسية في انتاج رئيس صنع في لبنان. وهكذا، فإن النواب الذين كان يفترض بهم أن يأتوا اليوم للمشاركة في جلسة انتخاب لم يختم محضرها أمس لم يحضروا، ففتحوا البلد على مخاطر لا تنتهي، بل رهنوا مصير لبنان من جديد لمصير المنطقة. الساحة الثانية:ساحة قصر بعبدا التي ستتحول من بعد ظهر غد عنوانا فاقعا لشغور الموقع الاول في الدولة، مع احتمالات تمدد الفراغ الى بقية المؤسسات الدستورية.. إنها مأساة وطن في سياسيين لم يعتادوا الا على تلقي الاوامر، ولم يعرفوا كيف يخرجون من زمن الوصايات والارتهانات. ومع اننا اليوم أحرار، فقد اصروا على تسليم مصيرنا للفراغ، فصار الوطن بلا رأس وصارت الدولة بلا رئيس! ساحتا الفشل والشغور تنتجان فعلا واحدا:الانتظار. فإذا كان النائب العماد ميشال عون لا يزال ينتظر جواب تيار المستقبل على طرحه نفسه رئيسا توافقيا، فإن القوى السياسية اللبنانية لا تزال تنتظر مسار العلاقات السعودية-الايرانية، في حين ان هذا المسار لا يزال ينتظر نتائج المحادثات الايرانية-الاميركية.  وفي القراءة السياسية فإن كل هذه الانتظارات لا يمكن أن تنتهي مبدئيا قبل منتصف الصيف على الاقل. ما يعني ان شغور موقع الرئاسة الاولى سيمتد مبدئيا حتى ذلك التاريخ، الا اذا برز في الافق المحلي والاقليمي والدولي ما يسرع في عملية الانتخاب.  في سياق آخر بدأ البطريرك الراعي من الاردن جولته التي تقوده الى الاراضي المقدسة. وهو أطلق من هناك سلسلة مواقف، لكن البارز في اليوم الاول للزيارة انسحاب الراعي من مقابلة تلفزيونية بعدما اصر المذيع على التشكيك في بعض جوانب الزيارة.  =========================== مقدمة نشرة أخبار ال“ال بي سي”  يودع الرئيس ميشال سليمان، في هذه الأثناء، مجلس الوزراء في قصر بعبدا. وظهر غد، يودع الرئيس القصر نفسه متجها إلى منزله في اليرزة، قبل أن يعود الأحد إلى بلدته عمشيت حيث يلقى استقبالا شعبيا. وفي لقاء وداعي مع موظفي القصر والإعلاميين المعتمدين فيه، غمز الرئيس من قناة حزب الله متسائلا في ذكرى التحرير:“ما الفائدة من التحرير إن لم يؤد الى بناء الدولة وتحرير الإنسان من عبودية الزعيم؟”. وفي المقابل، يرجح أن يعمد حزب الله إلى مقاطعة حفل الوداع غدا. وإلى مواقفه السياسية، ودع سليمان اللبنانيين بمرسوم تجنيس سبعمئة وأربعين شخصا، وبمحاولة لم تتكلل بالنجاح بعد، لتمكين اللبنانيين من مشاهدة مباريات المونديال عبر“تلفزيون لبنان”.  وإذا كان مصير الرئاسة بعد الخامس والعشرين من أيار بات معروفا، أي الفراغ، فإن الأنظار تتجه إلى مجلس النواب وقدرته على التشريع في ظل شغور موقع الرئاسة. وفي حين يعارض عدد من الكتل أي تشريع في ظل الفراغ، برزت مواقف أقل تشددا أباحت التشريع لما هو ضروري لتسيير مصالح الناس، ومن ضمن ذلك سلسلة الرتب والرواتب. ومن بيروت إلى عمان التي وصل إليها البطريرك الراعي في طريقه إلى الأراضي المقدسة في القدس المحتلة للمشاركة في استقبال البابا فرنسيس. ومن كنيسة مار شربل في عمان، دافع البطريرك عن زيارته القدس، مباشرة على هواء محطة“فرانس 24″، قبل أن يرفض استكمال المقابلة، معلنا أنه ليس في موقع إدانة. =========================== مقدمة نشرة أخبار“المنار”  لبنان دخل عهد الشغور، والأمل بأن لا يطول. رتب الأفرقاء السياسيون أوراقهم على أساس هذا الواقع المرتقب، وضب رئيس الجمهورية أغراضه على أساس مغادرة القصر الجمهوري، وتلف ست سنوات من العمل السياسي كما قال أمام إعلاميي وإداريي القصر قبل أن يستدرك، فاصلا العمل السياسي عن الوطني تحت عنوان“المسؤولية الوطنية لحقت المؤسسة العسكرية بمؤسسة مجلس الوزراء لتحمل المسؤولية”.  وفي أمر اليوم لمناسبة ذكرى التحرير، أمر قائد الجيش العماد جان قهوجي العسكريين بالعمل بكل وعي وإنضباط من أجل الحفاظ على وحدة لبنان وإستقراره، فالمرحلة المقبلة حساسة جدا ودقيقة قال قهوجي.  حساسية المرحلة لم تخف رئيس“اللقاء الديمقراطي”النائب وليد جنبلاط، فالحكومة حاضرة لتؤدي مهام الرئيس، قال جنبلاط“للمنار”، مع أمل أن لا تصاب بإنتكاسة الإستقالة على خلفية المزايدات الطائفية، أما الحل فبالتسوية الإقليمية المحلية”. وعن النصر الإقليمي والعربي والإسلامي عام 2000 تحدث جنبلاط، فهو أبقى لبنان عربيا وطنيا من دون أي وصاية، وعندما حاول معاودة الكرة هزم عام 2006. جنبلاط إستذكر النضالات مع الجيش العربي السوري متمسكا بنضال المقاومة التي لا يمكن التخلي عنها ضمن قدرات الدولة للحفاظ على الحقوق، لا سيما النفطية منها. فالبعض نسي أن هناك عدوا إسمه إسرائيل، قال جنبلاط. =========================== مقدمة نشرة أخبار“الجديد”  ترفع بعبدا بصمات الرئيس عن القصر، وتتهيأ لاستقبال السيد فراغ. كل ما في البيت رقم واحد يستعد للرحيل. حفلات الوداع بدأت بالإعلاميين. وبكلام رئاسي لنهاية عهد يختتم ولايته بالشمع الأحمر بلا تمديد. مجلس الوزراء انعقد وداعيا قبل أن يصبح بعد يومين وليا فقيها بالحكم المزدوج. وجسره سوف يمتد على الشغور من الوزارة الى الرئاسة، لكن هناك من يحشد لفراغ أشد إيلاما على البيت التشريعي. فالفراغ له فروع أخرى تستعد لغزو المؤسسات وفي طليعتها مجلس النواب، حيث تتحضر قوى الرابع عشر من آذار لمقاطعة الجلسات التشريعية ردا على عدم انتخاب رئيس للجمهورية. وهو ما بدأ يظهر في تصريحات القادة ومن بينهم الدكتور سمير جعجع. هي ضربة سوف تسدد في وجه الناس ومشاريع الناس ورواتب المساكين وسلاسل الموظفين وقضايا المواطنين المعيشية. ضربة ستقعد مجلس النواب وتدخل الفراغ رقم اثنين إلى ساحة النجمة بعد قصر بعبدا. هي الكيدية بثوب تشريعي. لكن ماذا لو دفعت هذه المقاطعة مجلس الوزراء إلى الرد بالمثل وتفجير الحكومة من داخلها وتعطيل جلساتها؟ هل من الصعب على فريق أصبح خبيرا بالانسحاب من مجلس الوزراء أن يقلب الطاولة ويضرم النار السياسية فيها؟ في الحروب السياسية المفتوحة سيصبح كل شيء متاحا، تسقط جلسات الحكومة فيهرول المقاطعون من قوى الرابع عشر من آذار إلى مجلس النواب من جديد لكونه الملاذ الأخير. ولات ساعة مندم. والنهايات بأوقاتها. وإلى حينه فإن عطلة نهاية الأسبوع هي للاحتفالات المتقاطعة من القصر إلى عمشيت، وتتوسطها الأحد ذكرى التحرير الرابعة عشرة بكلام للأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في بنت جبيل. تخرق سيرة التحرير والوداع زيارة البطريرك الراعي للقدس التي بدأها اليوم صادمة إعلاميا من الأردن عندما انسحب من لقاء على الهواء لمحطة فرنسية وجهت إليه أسئلة اعتبرها في غير محلها وأكد أنه لن يلتقي أي مسؤول إسرائيلي وأن زيارته رعوية لا سياسية. =========================== مقدمة نشرة أخبار ال“أو تي في”  في الذكرى الثامنة والثمانين لإقرار أول دستور لبناني، كان رئيس الجمهورية ميشال سليمان يعد الساعات لمغادرة بعبدا بعد أن تهاوت أحلام التمديد التي حاول البعض تسويقها، وبالطبع بإشارة منه. سليمان المتعفف عن الحكم والشاطب للعمل السياسي من حياته، برر الفشل خلال السنوات الست من حكمه بالتجاذبات السياسية، وكأنه لم يكن فريقا ضد آخر، أو لم يستنفذ فرقاء أساسيين من المكونات اللبنانية. وهكذا وإذا كانت التمنيات قد تراجعت بشأن الإستحقاق الرئاسي بإستثناء بعض المقالات غير المرتكزة إلا على التحليل، فإن الأكيد أن سيد الشغور بدأ يحط رحاله في قصر بعبدا مع إقتراب إنتهاء المهلة الدستورية وإستعداد سليمان لترك القصر عند الثانية من بعد ظهر الغد بعد كلمة وداعية الى اللبنانيين. على كل، وإن كانت الساعات الفاصلة بين ترك سدة الرئاسة وحلول الشغور قليلة وثقيلة، إلا أن الترقب هو سيد الموقف لمعرفة ما سيقوله أمين عام“حزب الله”السيد حسن نصرالله في عيد المقاومة والتحرير الأحد المقبل، إضافة لما سيقوله رئيس تكتل التغيير والإصلاح العماد ميشال عون الإثنين المقبل. أما الثلاثاء فسيكون مجلس النواب مع تحد جديد لمعرفة حقه في التشريع انطلاقا من الموعد المقرر لمناقشة سلسلة الرتب والرواتب. وفي هذا اليوم ستظهر مواقف الفرقاء من هذا الحق، ولا سيما من المسيحيين، في وقت تتضافر فيه الدراسات والإجتهادات للوقوف على حقيقة هذا الحق، وما إذا كان يندرج تحت إسم تشريع الإستثناء؟ 

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع