النائب كنعان بعد الجلسة: للحسم في الهيئة العامة لمصلحة الحقوق وضرب. | (اضافة إلى خبر سابق) صرح رئيس لجنة المال وامين سر تكتل التغيير والاصلاح النائب ابراهيم كنعان إثر إرجاء الجلسة التشريعية في مجلس النواب، فقال:“اليوم كما تعرفون كان هناك جلسة مقررة لمشروع السلسلة. لن اتطرق الى المسألة الميثاقية التي تكلم عنها الجميع امس. نحن أصدرنا بيانا بالامس واعلنا موقفنا من مسألة الميثاقية والشغور والتشريع ولكن كما قال العماد عون في كتلتنا، كان هناك هدفان الاول هو مسألة القوانين التي تتعلق بتكوين السلطة اعتبرناها استثنائية مثل قانون الانتخاب والثاني المسألة التي تتعلق بمصلحة الدولة العليا واستثنائيا هذا المشروع والذي اسمه مشروع السلسلة والمتعلق بمطالب اجتماعية وله تأثير كبير على الاقتصاد وعلى الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي ايضا يعتبر اساسيا والنظر فيه في هذه المرحلة ممكن وحق. لكن، لأوضح من موقع مسؤوليتي اين وصلنا بهذا المشروع. هذا المشروع اساسا محال من الحكومة. لجنة المال والموازنة هي المعنية فيه بالدرجة الاولى احيل الى اللجان المشتركة فورا حتى يتم التسريع وليس التسرع فيه. اللجان المشتركة شكلت لجنة منبثقة من اللجان المشتركة برئاستي، واحضرنا تقريرا وعدنا وذهبنا الى اللجان المشتركة من جديد وأدخلنا ايضا مرة جديدة تعديلات وعدنا الى الهيئة العامة وأعيد تأليف لجنة فرعية برئاسة الزميل جورج عدوان…”. أضاف:“اليوم، يجب ان تطمئنوا جميعا، لم يعد هناك لجان اليوم. نحن في الهيئة العامة، لا توجد لجنة كنعان ولا لجنة عدوان ولا لجان مشتركة. هناك هيئة عامة. كل الاتصالات التي تحصل وتحصل بين الكتل، ان في اطار انها تعين من يمثلها او في اطار لجنة تضم اعضاء من هذا التكتل لو من ذاك التكتل، انما برلمانيا نظاميا نحن في الهيئة العامة. لماذا تأجلت الهيئة العامة المرة الماضية؟ تعرفون انه قد حصل نقاش طويل وبقينا يوما كاملا، وتم اقرار عدد من المواد وعدل بعضها وبقي البعض الآخر، ولكن وصلنا الى مرحلة فيها جداول يجب ان نقرر بشأنها. هناك ناس تنتظر وهناك مسؤوليات. وانا شخصيا اعتبر نفسي مسؤولا بشكل اساسي في هذا الموضوع الذي عملت به طيلة 15 شهر. اريد ان اقول اننا الان امام الهيئة العامة والمطلوب ان نتوافق. علينا ان نتوافق على الحقوق بحدها الادنى. وطبعا ضمن امكانيات الدولة. ولا احد يقول عكس ذالك، لكن نحن وصلنا في المرحلة الاخيرة في الهيئة العامة الى مسألتين اساسيتين وهما مدار اتصالات وحوار زميلي الاستاذ عدوان تحدث عن اجتماع بالامس. قبل ذلك حصل اجتماع ايضا، يعني الاجتماعات متتالية. اجتمعت الى الرئيس بري والوزير علي حسن خليل، وبالتالي أجرينا اتصالات ضمن الكتل. الاساس هو موضوع المعلمين وماذا سنعمل بشأنه، ولدي هذا الموضوع بتقارير سابقة، بتقرير اللجنة الاخيرة صار هناك اختلاف بهذه المسألة وهذا هو المطلوب حله، يعني مسألة الست درجات بشكل اساسي، وثانيا موضوع العسكر، الزيادات التي كانت موجودة والتعديلات التي حصلت عليها ما بين اللجان المشتركة لجنة فرعية اولى ولجنة فرعية ثانية. المطلوب حسم هذه الامور لكن مسألة الاصلاحات التي خلقت بعض الاقتراحات عند الكثير من الناس بما فيهم الاداريون بمعنى ساعات العمل”. وتابع كنعان:“هذه المسائل التي اقرت ولكن نحن بحاجة الى ان نتوصل الى صيغة نهائية حولها، تقر بالحقوق. وفي الوقت نفسه نعمل على الامكانيات دون ان يكون الهدف وخلفية الإيرادات، وهنا اتحدث عن نفسي وعن الجو الذي امثله، اننا نريد هكذا ايرادات وزيادة. لا نريد ضرائب على الناس، نحن مع وقف الهدر والفساد هذا امر معروف ويوفر الكثير. وقلنا ان هناك آليات عديدة ان في تقريرنا وإن في تقرير اللجنة التي اتت من بعدنا. هناك آليات عديدة تساهم اذا كان هناك ارادة سياسية في توفير مبالغ كبيرة. هذه نستطيع ان نؤمنها نحن لتمويل السلسلة ولكن هذا الموضوع يتطلب ارادة سياسية. المطلوب حسم والحسم يحصل بين الكتل وهذا الامر مطالبة به وزارة المالية لأن الاتصالات مفتوحة معها على كل المستويات، المطلوب حسم هذه المسائل. المسألة الاولى اذا موضوع المعلمين، المسألة الثانية هي مسألة العسكر، واما بالنسبة للاداريين فلديهم حيز مهم من الاهتمام في اللجنتين الاولى والثانية ولكن ايضا الاصلاحات يجب ان تكون معقولة ومقبولة ومتوازنة، لا ان نحمل تبعات كل مرحلة الفساد التي مررنا بها وكل مرحلة الهدر، ويخطر لنا ان يؤدي الامر الى وجود ضحايا. هذه خلفية الموضوع ونحن مستمرون بهذه الاتصالات. وكنا نتمنى ان نستطيع بته في الهيئة العامة بصورة نهائية ولكن ربما لخير المجلس النيابي وخير القطاع العام حصل مثل هذا التأخير حتى نتداول اكثر واكثر بمحاولة متوازنة اهمها العدالة وفق الاطر التي ذكرتها”. وقال:“الموضوع اصبح في الهيئة العامة ولدينا 80 الى 90 بالمئة من المواد تم تعديلها واقرارها. المطلوب ان يكون هناك الجداول والرواتب والتعويضات. ان يتم التوافق عليها. هذا التوافق يجب ان لا يرتهن بإرادة احد. يجب ان يكون هناك ارادة جيدة وبناءة”. وردا على سؤال قال:“نحن نحاول قدر المستطاع وقلنا ان لا ضرائب على الناس بالحد الادنى. يجب ان تزال. وعلينا الذهاب الى امور اخرى. من اجل ذلك تحدثنا عن بناء مستدام وشركات الاموال. من اجل ذلك ذهبنا بكثير من الضرائب والرسوم على امور لا تطال بشكل غير مباشر كل العالم. هناك حلول وهناك فساد. هذا هو الاصلاح الاساسي. الاصلاح ليس فقط في دوام العمل، بل ان نذهب الى مالية الدولة ونرى مكامن الهدر ونجرب ان نوفر. وهناك تقارير من البنك الدولي وكثير من المؤسسات الدولية تقول انه اذا توفر 50 بالمئة من هذا الانفاق المتنقل يؤمن تمويلا لسلسلة واكثر من سلسلة. لنذهب بشكل متوازن الى معادلة متوازنة بين ضرائب ورسوم لا تطال كل الناس. اذا الاصلاح ضرورة وكنا وصلنا الى معادلة متوازنة الى حد كبير وان نقرها في الهيئة العامة. وليس المفروض العودة الى اللجان، بل ان نكمل في الهيئة العامة حتى نستطيع حسم هذه المسألة وننتهي منها ونعطي الناس أملا بدولة وبقطاع عام وبكادر بشري فالعبور الى الدولة لا يكون بالشعارات والعناوين بل الاهتمام بالكادر البشري اولا وثانيا بإيرادات الدولة وثالثا بإصلاح الفساد”.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع