اتفاق تعاون بين معهد الدروس القضائية ومعهد المحاماة ريفي : وقعت احالة. | جرى اليوم في مقر معهد الدروس القضائية توقيع اتفاق تعاون بين معهد الدروس القضائية ومعهد المحاماة، في حضور وزير العدل اللواء أشرف ريفي، المديرة العامة لوزارة العدل القاضية ميسم النويري، رئيس مجلس القضاء الاعلى القاضي جان فهد، رئيسة معهدالدروس القضائية ندى دكروب، نقيب المحامين جورج جريج، رئيس ديوان المحاسبة احمد حمدان، والقاضي اكرم بعاصيري. دكروب بداية النشيد الوطني فكلمة دكروب قالت فيها: "ان القضاء عدل والمحاماة رسالة، فلا بد من اللقاء والالتقاء. لذا، لا بد من التلاقي بين المعهدين على دروب العدالة. اذا كان العالم يسعى نحو التعاون فمن باب اولى اهل العدل والرسالة. فالقضاء عدل والمحاماة رسالة فلا بد من اللقاء والالتقاء. واذا كان التدريب، من اهم السبل نحو تحقيق رسالتنا، واذا كانت العدالة لا ترتجل بل يحضر لها ويؤهل خدامها فلا يخرج الى شرف خدمتها الا المتدربون المستحقون، فلا بد اذن من التلاقي بين المعهدين على درب العدالة". أضافت: "ان الغاية من التعاون بين المعهدين بالاضافة الى الزيارات السنوية المتبادلة للقضاة والمحامين المتدرجين في كلا المعهدين بقصد تعريفهم بآلية اجهزة السلطة القضائية واجهزة نقابة المحامين، يهدف التعاون الى تنظيم انشطة علمية وتدريبية سنوية، وتدريس مواد قانونية مشتركة، وحضور المؤتمرات العلمية المنظمة من قبل كل من المعهدين، وإعداد دراسات قانونية مشتركة في مواضيع جديدة ومهمة والتدريب على فهم المحاكمة الالكترونية، فضلا عن التبادل السنوي للائحة منشوراتهما وابحاثهما. يهمنا من خلال التعاون، تدريب العقل على المناقشة الجدية والعميقة بعيدا عن السطحية، اي ان نملك مهنتنا ونثق بمعرفتنا لا بمعارفنا، فالمحامي لا يستمد السلطان الفاعل في ضمير القاضي الا من شخصية لديه مكتملة العناصر، رسولية الاهداف لا من المصالح، فتدريب العقل هو للقضاء حكمة فاصلة وللمحاماة حكمة مرشدة وهو اصل من اصول المحاكمات واول شرط من شروط العدالة". وتابعت: "يهمنا ايضا من التعاون تطوير المعرفة، فلم يعد يكفي اليوم دراسة القانون فحسب، بل يجب على من يريد ان يكون قاضيا او محاميا حيازة جملة معارف وان يجهز نفسه بالكثير الكثير من العلوم والمزايا، فهي التي تضفي عليه البداهة والاصالة القساوة والمرونة لكي يكون بالفعل رائدا من رواد القانون وخادما من خدام العدل ليس فقط على اقواس المحاكم ومسارح الدعاوى بل ايضا على مسرح الحياة حيث الصدق ونهج التعامل والبحث عن الحقيقة والاستقلالية هم السند الاساسي لرسالتنا اذا كنا نرغب في ان نكون حراس الميزان". وختمت: "يهمنا ايضا وايضا من التعاون تطوير الحس النقدي لدى المتدرج لما لدور النقد في بناء الفكر الانساني حيث نلاحظ وللاسف غياب الجدية في ظل سباق تكنولوجي معاصر انتصرت فيه العين على الاذن، وشاشة الحاسوب على الكتاب. فلنتضافر اذن، ولنكثف الجهود معا لأجل مستقبل افضل لوطننا". فهد ثم تحدث فهد فقال: "انها السيدة العدالة، تستوجب منا دائما رفع مستوى الاداء وتطوير آليات العمل، وهذه مهمة باشرها مجلس القضاء الاعلى منذ زمن ليس بقريب وقام بتفعيلها في السنوات الثلاث الاخيرة اذ اطلق عملية تقييم اداء القضاة، وتحسين ادارة الملف القضائي وانشأ مكتبا للاحصاء، وكثف التدريب المستمر للقضاة وهو يحضر لتطوير قواعد الاخلاقيات القضائية، ولوضع اسس موضوعية لتحديد بدلات انتقال الكتاب واتعاب الخبراء في الدعاوى وما سوى ذلك.وليست نقابة المحامين بمنأى عن التطور والتطوير، فهي قامت وتقوم بما عليها لجهة المحامين على افضل وجه. وننوه بما حصل من تحديث وتطوير وتفعيل وتفاعل في عهدكم يا سعادة النقيب الاستاذ جورج جريج، يا مطلق المبادرات ومحقق النجاحات". واكد ان "اتفاقية التعاون بين معهد الدروس القضائية ومعهد المحاماة تصب في هذا المنحى". اضاف: "لا بد للقضاة والمحامين المتدرجين، وهم رفاق الدرب الطويل والجناحان لطائر واحد، من مساحة تنشئة مشتركة بينهم طالما ان ثمة اهدافا سامية تقودهم ومبادىء عليا توجههم ولقاء شبه يومي يجمعهم وتعاونا حتميا يحكم عملهم. وان من شأن هذه المساحة المشتركة المساهمة في ترسيخ المودات وتفعيل العمل بمواثيق الشرف والتدرب على الالتزام بالتواضع وتعزيز التفهم وبناء الثقة، كما من شأنها المساهمة في انتاج عدالة اكثر فعالية واكثر انتاجا وسرعة وهذا حق للمواطن علينا". وأشار الى ان "التكامل في ما بين القضاء ونقابتي المحامين في بيروت وطرابلس اثمر عن لجنة لتطبيق القوانين والاصول امام القضاء وتطويرها"، وقال: "انتجت هذه اللجنة مقترحا بتعديل بعض المواد من قانون اصول المحاكمات المدنية نأمل ان يسلك طريقه الى الاقرار فضلا عن المشاركة المتبادلة بعدة مؤتمرات وندوات. ان مجلس القضاء الاعلى يتطلع الى التعاون مع نقابتي المحامين في ميدان التخصص وهو احدى ركائز عملية تطوير الاداء نظرا لانعكاساته الايجابية على نوعية القرارات القضائية وعلى تقصير امد التقاضي". جريج ثم ألقى نقيب المحامين كلمة قال فيها: "هزلت عندما صارت المعاهد من نوع الفطريات تنبت في كل مكان. هزلت عندما راحت الحكومات توزع تراخيص المعاهد والكليات حصصا وجوائز ترضية على السياسيين وحاشياتهم. هزلت عندما أطلقت رصاصة الرحمة على الشهادة اللبنانية بعدما كانت أم الشهادات.المستوى العلمي بحاجة الى تشدد لا الى تودد، ولهذه الأسباب وسواها كان معهد الدروس القضائية، وكان معهدالمحاماة، الخاليا العلاقة بهذه المنظومة، بل هما منصتان للثقافة الحقوقية العليا، وممران إلزاميان للعبور الى مربع التمكن في المهنتين، القضاء والمحاماة. ولم يكتف المعهدان بدور تأهيل الزائرين، قضاة الغد ومحاميه، بل اعتمدا النهج المستدام في تقصي كل جديد، وملاحقة كل مفهوم أو فقه أو اجتهاد أو تحليل، في المدرستين Romano civiliste، والـ Common Law. لم يكتف المعهدان بالاعداد اليومي، بل ثابرا كل من جهته على التواصل عبر بروتوكولات تعاون وتبادل خبرات مع كبرى المعاهد الحقوقية في لبنان والخارج". وأوضح جريج أن اتفاق التعاون اليوم "يشكل حلقة مفيدة للغاية في تأطير العلاقة الثنائية في المدى العلمي والتدريبي، سواء لجهة تبادل الخبرات أو لجهة نشر الابحاث والافادة من المؤتمرات العلمية لدى المعهدين". وقال: "كما يلحظ اتفاق التعاون بندا خاصا للمحاكمة الالكترونية التي تشكل من دون أدنى ريب خطوة عملاقة في تحديث نظام المحاكمات وأصوله، وتسريع تبادل اللوائح والنظر بالدعاوى والحكم بها". واشار الى ان "هذا الاتفاق ليس توقيعا بأحرف ميتة، بل سيكون إنعاشا لجسم العدالة، وزادا يحصنه بالعلم والقدرة والخبرة، بما يساهم في نشر سيادة القانون وإرساء المأسسة وبناء الدولة الحديثة، أسوة بالاتفاق الذي ستوقعه نقابة المحامين مع الــ ESA المعهد العالي للاعمال الذي تديره غرفة التجارة والصناعة في باريس بغرض بناء قيادات وكادرات لبنانية تلبي حاجات السوق اللبناني والدولة اللبنانية للتطوير والتحديث. وهذا الإتفاق ينص على التعاون مع نقابة المحامين في بيروت تدريبا للمحامين خاصة في قطاع التجارة والأعمال. واتفاق اليوم مع معهد الدروس القضائية يندرج أيضا في إطار إتفاقات التعاون المماثلة التي وقعتها النقابة مع الجامعة اللبنانية، وجامعة الروح القدس، وهي تنعش التعاون والخبرات في الإطار الأكاديمي والمهني من خلال تبادل المحاضرين بمن فيهم المحامون الزائرون والاساتذة الزائرون، كما والمساهمة في المؤتمرات وورش العمل الخاصة بكل جهة". وختم: "اننا معا قضاة ومحامين، لإعلاء مرفق العدالة وأساسه إحقاق الحق، لا حدود مقفلة بين الرسالتين، بل تكامل شريف، القضاء والمحاماة رافدان لنهر واحد، يصب في محيط واحد وهو محيط الحق الذي لا ينكفىء، والعدالة التي لا تتجزأ". ريفي ثم ألقى وزير العدل كلمة اعرب فيها عن سعادته لوجوده في "بيت جناحي العدالة"، مؤكدا "اهمية التعليم والتدريس والتدريب لأن التدريب بات مطلوبا اكثر واكثر تخصيصته". ونوه "بوجود سيدات مسؤولات في مراكز قضائية"، وقال: "لقد وقعت احالة الى وزير المالية تتيح موارد مالية لمحاكم التمييز لإعطاء القضاء استقلالية اوسع. وهذا ليس انتقاصا من صلاحيات وزير العدل". وشدد على "التكامل في العمل وعلى وجود مشاريع في ميدان القضاء، هذا الجسم الذي يضم نخبا من القضاة الكفوئيين"، منتقدا غياب بعض الاساسيات التي تخدم هذه المؤسسة كالمباني وغيرها". وبارك هذا الاتفاق بين المعهد والنقابة، قائلا: "سأوقعه بقلمي الشخصي ممثلا برئيسة معهد الدروس القضائية ندى دكروب". بعد ذلك، وقعت دكروب ومديرة معهد المحاماة الدكتورة ساميا نصار على الاتفاقية.  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع