مؤتمر للمفكرة القانونية عن استقلال القضاء الهاشم: لن نتعب من العمل. | عقدت "المفكرة القانونية" مؤتمرا تحت عنوان "المرصد المدني لاستقلال القضاء وشفافتيه"، في نقابة المحامين، في حضور نقيب المحامين انطونيو الهاشم وممثل الاتحاد الاوروبي الكس لوبر والمدير التنفيذي للمفكرة نزار صاغية وعدد من القضاة اللبنانيين والعرب وجمعيات قضائية من الدول العربية. الهاشم بداية النشيد الوطني، ثم كلمة الهاشم الذي قال:"لن نتعب من العمل على إصلاح القضاء وتعزيز استقلالية القاضي وإصلاح القوانين التي تقوم عليها هذه السلطة.فالقضاء في لبنان يعاني نقصا كبيرا في استقلاليته ويواجه أزمة ثقة فعلية بين الناس. فلنبدأ أولا من كسر المتحجرات التي فرضت على القضاء أن يكون صامتا واسمحوا ان أدعو بكل جرأة السادة القضاة ان يخرجوا عن صمتهم ويعلنوا رأيهم في قوانين السلطة القضائية وممارساتها وتحدياتها والضغوط عليها وحتى فسادها. فالإصلاح أوله جرأة في الكشف عن الأمراض ونحن لنا ملء الثقة بأن بين القضاة في لبنان نساء ورجال لا يساومون على كراماتهم ولا على رسالتهم ونحن إلى جانبهم لأنه لم يعد مقبولا في القرن الحادي والعشرين ان يحرم القضاة حرية التعبير والمشاركة في صياغة الرأي العام في لبنان". أضاف: "كثيرة هي الأبواب التي يمكن الدخول منها إلى إصلاح القضاء وبدايتها تغيير الآلية المعتمدة في تعيين القضاة والتي تجعل القاضي المعين مديونا بشكل أو بآخر للجهة التي عينته ولو من باب الحياء. كما أن القواعد التي ترعى اختيار القضاة وتدريبهم وتدرجهم وطريقة نقلهم والإجراءات التأديبية بحقهم، كلها عوامل مؤثرة في إضعاف استقلاليتهم. ومن أبواب الإصلاح في القضاء المبادرة إلى تعديل القانون لجهة إلغاء المحاكم الإستثنائية أو تقليص صلاحياتها إلى أبعد الحدود لأنها تشكل بحد ذاتها إنتهاكا خطيرا للحريات الفردية والعامة ولحقوق الإنسان. فالمجلس العدلي غالبا ما يكون محكمة سياسية لأن مرجعية تكليفه محصورة بالسلطة السياسية ولا سبيل أبدا لمراجعة أحكامه". وتابع: "أما المحاكم العسكرية فهي استثناء يعود للقرن الماضي وأقل ما يقال فيها إنها على نقيض مع مبادئ الدستور وشرعة حقوق الإنسان. يبقى أن المحاكم الدينية التي أوجدها نظام الطائفية السياسية لا بد من وضعها فورا تحت رقابة مجلس القضاء الأعلى بعد إصلاحه وتعديل القواعد التي ترعى تأليفه وسير عمله. ولا يخفى عليكم كم يعاني المتقاضون أمام المحاكم الدينية بسبب تناقض القوانين وعدم ملائمتها للحياة المعاصرة وتطوراتها". ورأى أن "أزمة الثقة بين القضاء والمواطن سببها اقتناع الناس بأن بعض القضاة يتأثرون بتدخل السياسيين أو رجال الدين، وبعضهم يسقط في التجربة، أي أنه يضعف أمام الرشوة أو التهديدات الصادرة عن المسؤولين السياسيين. من هنا تبرز المطالبة بتعديل الدستور والقوانين التي تنظم السلطة القضائية في لبنان. ونحن في نقابة المحامين مستعدون للمساهمة في هذه الورشة التشريعية الإصلاحية". وأكد أن "الإصلاح في السلطة القضائية ليس عملا محصورا بوزير العدل أو بالسياسيين وهو ليس إجراء تقنيا بل يستدعي التفكير في دور القضاء ومكانته في المجتمع ونظرة الناس إليه وتأثيره على حياتهم ولذلك لا بد ان يشارك المجتمع في هذه العملية الإصلاحية بالتنسيق مع مجلس القضاء الأعلى رئيسا وأعضاء. إن المواطن معني مباشرة بحسن سير العدالة وهو غالبا ما يدفع الثمن نتيجة القصور أو الغياب في التنفيذ السريع للأحكام الصادرة وكأن تنفيذ الحكم ليس جزءا من الحكم نفسه. ولا يفوتني ان أذكر أمامكم بدور المحامي في اصلاح القضاء أو افساده ولكن عين النقابة ساهرة والوقائع تتحدث عن نفسها ونحن على استعداد لدرس كل اقتراح يجعل من المحامين حراسا للحق وسدا منيعا في وجه الفساد". وختم: "أشكر القيمين على هذا المؤتمر، وأحيي دورهم في دفع الحركة الإصلاحية إلى الأمام، وأطلق من هنا نداء إلى ممثلي الأمة لكي يعوا خطورة الوضع الذي يمر به الوطن نتيجة تآكل الدولة وتراجع المؤسسات. وليكن واضحا للجميع ان استمرار الشغور في موقع القاضي الأول أي رئيس الجمهورية هو موت بطيء للدولة. ومهما كانت المبررات أو المآخذ على الدستور وعلى قوانين الإنتخابات فإن ممارسة الديمقراطية هو السبيل الوحيد لإصلاح عيوب الديمقراطية. أما أي خيار آخر يأخذنا إلى العنف لا سمح الله فلن يكون إلا خيارا مدمرا للوطن". لوبر ثم ألقى ممثل الاتحاد الاوروبي في لبنان الكس لوبر كلمة، وأثنى على التبادل الثنائي والتعارف بين الجهات القضائية، الذي وحده يعزز الوضع القضائي في لبنان". وقال: "هناك مشاريع تعاون مع نقابة المحامين وغيرها، وبعض المشاريع تحقق في كل المناطق اللبنانية". وأشار الى أهمية الشراكة مع المجتمع المدني وغيره من المؤسسات، "وهذا الموضوع ينطبق على لبنان والدول المجاورة". مهنا وألقت ممثلة المفكرة ميريام مهنا كلمة مما قالت فيها: "منذ قيامها، أعلنت المفكرة أن هدفها الأساسي هو أن تخصص للشؤون القضائية، وتاليا لقضايا الناس المطروحة أمام القضاء، حيزا أكبر في المساحات العامة. والنجاح في ذلك يفترض أمرين: إعادة الاعتبار الى قضايا المواطنين مع تحويل قضاياهم محورا للاهتمام العام من جهة، وإعادة الاعتبار الى القضاء كمرجع للمواطن الذي يعاني غبنا وكمسرح للقضايا الاجتماعية من جهة ثانية، مع ما يفترضه ذلك من إعادة اعتبار الى مهنة المحاماة. وبالطبع، عمل مماثل ليس تبشيريا ولا توعويا، بل هو بحثي وميداني بالدرجة الأولى. كما ليس عملا تقنيا محضا ذا رؤية مجتزأة، بل هو عمل سياسي ذو رؤية وطنية بامتياز، ما دام اجتماع هذه الأمور يؤدي الى تعزيز المواطنة والديمقراطية وفصل السلطات". اضافت: "ومن أجل تحقيق ذلك، بذلت المفكرة جهودا كبيرة منذ تأسيسها لتطوير عملها ومواردها، فاستحدثت وسائل إعلامية خاصة بها (مجلة أصبحت شهرية وموقعا إلكترونيا). وقد سعت المفكرة في بداية 2014 مع شركائها (إتحاد المقعدين اللبنانيين وجمعية سكون) إلى مأسسة هذه الجهود وتطويرها من خلال إنشاء المرصد المدني لاستقلال القضاء وشفافيته. وبعد سنتين من هذا التاريخ، كان لا بد من عرض أبرز ما توصل إليه المرصد من نتائج ومن إجراء تقييم لعوامل نجاحه وإخفاقه، توصلا إلى استشراف خطواته المستقبلية. ولهذه الغاية، تم تجميع أعمال المرصد بعد تبويبها وفق موضوعها في كتاب يسرنا جدا توزيعه ومناقشته وتقييمه بحضور نخبة من القضاة والمحامين والصحافيين وممثلي منظمات حقوقية وأكاديميين". وتابعت: "وهذا ما ستخصص له الجلسة الأولى من أعماله. داخل المفكرة، أجرينا تقويما ذاتيا. تحدثنا عن المجالات التي نجحنا فيها، ولكن أيضا عن ثغرات العمل، عن النواقص، وعن المجالات القضائية التي ما تزال خارج مراقبة المرصد. وتطلعنا إلى إمكان تطوير عمله على أكثر من صعيد. ويهمنا جدا في هذا المؤتمر أن نستمع إلى آرائكم وأن نرسم خطة عملنا المستقبلية على ضوء ملاحظاتكم وتطلعاتكم". واشارت الى ان "المؤتمر سيتناول ايضا أهم المبادرات التي قام بها محامون دفاعا عن القضايا الاجتماعية أمام القضاء. وهي كثيرة. فماذا فعل المحامون بشأن مكافحة الفساد، حماية المساحات العامة، حماية حرية الجمعيات والتجمع والتظاهر وحرية التعبير، حماية الأطفال المودعين في مؤسسات الرعاية، وبشكل أعم لتحسين أوضاع المهمشين قانونا وإعادة الاعتبار إليهم؟ وسنتناول بشكل خاص في هذا المجال عمل لجان المحامين الرائد خلافترة الحراك الشعبي الحاصل في صيف 2015".  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع