مهرجان في الضنية بمناسبة عيد الحيش وكلمات شددت على دوره الوطني‎ | أقام إتحاد بلديات الضنية وبلدية سير إحتفالاً بمناسبة عيد الجيش برعاية قائد الجيش العماد جان قهوجي، في ساحة جمال عبد الناصر في بلدة سير، بالتعاون مع "جمعية لبنان مسؤوليتنا الإنسانية" و"موقع العرب نيوز"، في حضور العقيد حسن جوني ممثلاً قائد الجيش، النائبين قاسم عبد العزيز وكاظم الخير، سامي فتفت ممثلاً النائب احمد فتفت، منسق التيار الوطني الحر في الضنية سامر درباس ممثلاً النائب ميشال عون، قائمقام المنية ـ الضنية رولا البايع، النقيب عماد زريقة ممثلاً مديرية مخابرات الجيش، النقيب نور الدين نافع ممثلاً مديرية الأمن العام، النقيب فادي الرز ممثلاً مديرية أمن الدولة، رئيس رابطة مخاتير الضنية ضاهر بو ضاهر، الزميل محمد سلطان ممثلاً نقيبي الصحافة والمحررين عوني الكعكي والياس عون، ممثلي الأحزاب والتيارات السياسية في الضنية، ورؤساء بلديات ومخاتير وفاعليات وحشد من المواطنين. بعد النشيد الوطنية والوقوف دقيقة صمت حداداً على أرواح شهداء الجيش وكلمة ترحيبية، تحدث الزميل فادي درباس باسم موقع "العرب نيوز"، فأكد أن "أهالي الضنية  كانوا وسيبقون أوفياء للمؤسسة العسكرية، لأنها عابرة للطوائف والمناطق، وأن الضنية ستكون دائماً رأس حربة في وجه كل المتطاولين على الجيش الذين لا يريدون الخير للوطن". ثم ألقى رئيس بلدية سير أحمد علم كلمة أكد فيها أن "الضنية هي الحاضنة الوفية للمؤسسة العسكرية، التي نضعها في قلوبنا ونحميها برموش عيوننا ونفديها بدمائنا"، مشيداً "بحكمة القيادة العسكرية للجيش اللبناني وعلى رأسها عماد الوطن العماد جان قهوجي، الذي أثبت من خلال كل الأحداث التي ألمت بالوطن أن هذا القائد العادل قد وضع مصلحة الشعب اللبناني فوق كل الإعتبارات، وعمل على حمايته بغض النظر عن طائفته ومنطقته وميوله".وشدد علم على أن "الضنية هي منطقة السلام والأمان والعيش المشترك، وهي تحيي شهداء الجيش الذين سقطوا على أرض لبنان دفاعاً عن شعبه واستقراره وأمنه، وشباب الضنية الذين يقدسون الجيش يقفون خلفه في كل مهامه ويلبون نداءه عند حاجته إليهم، وشباب الضنية هم من أكثر الداعمين للجيش والواقفين خلفه في كل مهامه وأهدافه، وخصوصاً في محاربة الإرهاب بكل أشكاله".وتوجه علم باسم أهالي الضنية إلى الجيش اللبناني بمناسبة العيد السبعين لتأسيسه،  "بأسمى عبارات التهنئة للجيش والشعب اللبناني، وأتمنى أن يتم في أقرب فرصة إنتخاب رئيس للجمهورية، وتعود كل المؤسسات إلى تفعيل دورها كاملاً لتلتف حول الجيش الوطني اللبناني، وأن يعود لبنان منارة الشرق كما يعرفه العالم ويلعب دوره السابق في الإزدهار والحضارة والتطور".بعد ذلك ألقى رئيس إتحاد بلديات الضنية محمد سعدية كلمة، إعتبر فيها أنه "مرت البلاد بأزمات عاصفة وحروب دامية قطعها اللبنانيون بدمائهم بصبرهم وإيمانهم متشبثين بركائز بنيانهم الوطني من مؤسسات الدولة الدستورية الحاضنة، وعلى رأس هذه الركائز جيشنا اللبناني العظيم الذي استطاع بدعم اللبنانيين وإخلاص قادته أن يبقى السند واللحمة الموحدة والضامنة لجميع اللبنانيين قاطبة".ورأى سعدية أن "الوطن الذي استطاع أن يبقى صامداً طوال السنين العجاف، يقف اليوم في أتون النار الملتهبة من حوله، ويعيش أخطر مرحلة وجود في تاريخه، فمع تساقط الكيانات من حوله وانتشار الإرهاب العابر للحدود الذي لم يوفر بلداً في العالم، ومع اشتداد النزاعات الإقليمية وهي في عز أوارها، فاتحة باب جهنم الكراهيات المذهبية والقومية، يقف لبنان في عناية الله رادعاً عنه ما أمكن من لهيب النار المشتعلة". وقال: "في هذه الظروف الرهيبة وأمام التشرذمات السياسية القاتلة في لبنان، وفي ظل شغور الرئاسة نتيجة هذا التشرذم الذي يقوض المؤسسات ويفتك بمصالح الناس،  يبرهن جيشنا اللبناني العظيم بقيادة قائده الجنرال جان قهوجي المفدى، أنه الحصن المنيع والحامي الأول والممثل لجميع اللبنانيين بمختلف طوائفهم ومذاهبهم".وأضاف: "لقد أثبتت قيادة الجيش وطنيتها وولاءها في مراحل عديدة وخطيرة، باذلة أرواح جنودها الأبطال الممتزجة دماؤهم على اختلاف مذاهبهم وأطيافهم، قدموها فدى لبنان واللبنانيين، وإن كل المواجهات والحروب التي خاضها هذا الجيش العظيم كانت مجلببة بالتأييد والإحتضان اللبناني الشامل، وهي التي حمت هذه المؤسسة وهي التي تجعلها اليوم محط الأفئدة وسبيل الخلاص في أخطر زمن يمر فيه لبنان". وتابع سعدية: "إن دماء أبطالنا الجنود والضباط والشهداء الميامين في مختلف المعارك إبتداء من معركة مخيم البارد مروراً بحرب طرابلس وصولاً إلى المخطوفين الشهداء ـ الأحياء، هي التي كتبت من جديد عنفوان الوطن معمداً بدماء اللبنانيين، هذه الدماء التي لا تعرف ديناً ولا مذهباً ولا حزباً ولا منطقة، ديدنها وطنها وشرفها وشعبها. هذه الدماء هي قربان الوطن وهي بقدسيتها وشهادتها ما كانت لتصمد وتفوز وتسكن في وجدان الناس لولا قيادة مخلصة حكيمة، إستطاعت بشق النفس وبضمير صامد وعزيمة بطلة أن تحمي هذا الوطن من غير أن تتوحل في البازارات السياسية الرخيصة وفي الرهانات الإقليمية الخطيرة، فحافظت وفي أمر وأصعب الظروف على كونها لكل الشعب اللبناني، باذلة دماء أبنائها رخيصة في سبيل مجد لبنان وأمن لبنان وسلامة اللبنانيين".وقال: "إن الضنية منطقة السلام والأمان، الأبية دوماً على العواصف والشدائد والنوائب، المراهنة أبداً على المؤسسة العسكرية، تثبت أنها الحصن المنيع والحاضن الأول للجيش إنطلاقاً من إيمان مطلق أن الجيش هو صمام الأمان للدولة وللشعب وللمؤسسات. وفي عيدك نقول الأمر لك فقل الأمر لي، فكفانا وجعاً وكفانا ألماً وكفانا دموعاً وكفانا دماءاً وكفانا إرهاباً وكفانا فساداً وكفانا صفقات".وأضاف :"من نعم الله أننا نعيش في بلد ديمقراطي يحكمه الدستور، ومن نكد الدهر علينا أننا نخرب هذا النظام بأيدي السياسيين أنفسهم، لذلك نقول بإخلاص وصدق أن  الحامي الأول اليوم لنسيجنا الديمقراطي ونهجنا المدني هو قيادة الجيش التي تسمو عن الأحزاب والأديان، فجنودها هم أبناؤنا وآباؤنا وإخوتنا من أول لبنان إلى آخره، لا نميز في حبة من ترابه".  ثم ألقى الأمين العام للمنتدى الثقافي في الضنية أحمد حمدي يوسف قصيدة من وحي المناسبة، وألقت رنا عنتر وغنى الكرمة كلمتان هنئتا الجيش في عيده، قبل أن يقدم علم وسعدية درعاً تذكارية وباقات زهور إلى ممثل قائد الجيش، وقطع قالب حلوى، على وقع الأغاني والأناشيد الوطنية.              

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع