استقبال في القاع لمطران طرابلس والشمال ضاهر: لبنان على فوهة بركان ولن. | نظم أهالي بلدة القاع استقبالا شعبيا ورسميا حاشدا لمطران طرابلس والشمال ادوار جاورجيوس ضاهر، في حضور السفير البابوي المونسنيور غبريالي كاتشا، والنواب مروان فارس، اميل رحمة، الوليد سكرية، غازي زعيتر، وعدد من النواب السابقين، وممثلين لوزراء ونواب وللمؤسسات الامنية والعسكرية، بمشاركة رئيس أساقفة بعلبك المطران الياس رحال، رئيس أساقفة حمص وحماه ويبرود المطران يوحنا عبد عربش، الرئيس العام للرهبانية الباسيلية الشويرية الارشمندريت ايلي معلوف، الارشمندريت سمعان عبد الاحد وبولس نزها، وكاهن رعية القاع الاب اليان نصرالله وحشد من الفاعليات وأبناء البلدة. وتخلل الاستقبال التي أقيم عند المدخل الرئيسي بمشاركة فرق من الكشافة، نحر الخراف، وعروضا للخيول، فيما نثر الاهالي الارز والورود على الموكب والمشاركين، وصولا الى قاعة كنيسة مار الياس حيث كانت كلمة لكاهن رعية القاع الاب نصرالله الذي نوه بمزايا المطران. ثم تحدث المطران ضاهر فتوجه الى أبناء بلدة القاع:“مر على هذه البلدة ايام صعبة ودامية، ولولا ايمانكم القوي، ايها القاعيون المؤمنون، بالله العلي العظيم، وبالارض، لما بقيتم وبقينا في هذه الربوع. أدعوكم الى توحيد الكلمة والموقف ورص الصفوف، وان يكون ليس فقط كل قاعي او بقاعي، بل كل لبناني أخا لكم ولكل لبناني من دون تمييز، وان لا يتعامل مع غريب ضد أخيه اللبناني، او ضد مصلحة الوطن. وأناشدكم، أناشد ضميركم الوطني وحسكم بالمسؤولية، أن تتعالوا على المصالح الصغيرة الفردية أو الفئوية، وتتخطوا كل الحواجز التي تقسمكم، وتعملوا معا لمصلحة القاع. أليس من العار علينا، أنا وأنتم، أن نرى النار مشتعلة داخل بيتنا، ولا نتحد ولا نتكاتف كي نقوم بأي شيء لإطفائها؟”. أضاف:“من كنيسة مار الياس هذه، انا اول اسقف قاعي اقول لكم ايها الاحبة ولكل اللبنانيين، بل وللعالم اجمع:ان بلدتي القاع الحبية تصرخ:حافظوا على لبنان الرسالة، حافظوا على لبنان التنوع في الوحدة، حافظوا على لبنان المثال في العيش الواحد المشترك، ففي ذلك وفيه فقط خلاص هذا الوطن. بانفتاحكم وحواركم وتعاملكم بالعدالة والاعتدال مع جيرانكم وسائر قرى هذه المنطقة وقبولكم للغير واحترام دياناته ومذاهبه ومعتقداته، تعلون الصروخ عالية. وأؤكد لكم أن اثنين لا يموتان، الله ولبنان، لان كليهما يجد كل يوم من يموت لاجله، وانا اليوم كأسقف، أفكر فيك أكثر يا بلدتي القاع الحبيبة، وأصلي لأجلك ولأجل جميع أبنائك، أنت التي قدمت قافلة من الشهداء الأبرار ولا تزالين”. وتابع:“يوم رسامتي الاسقفية في كاتدرائية القديس بولس–حريصا، كانت أول صلاة لي كأسقف من اجل ابرشيتي الطرابلسية، ومن اجل امي الرهبانية الباسيلية الشويرية، ومن اجل امي الطبيعية الحنون وجميع افراد عائلتي وجميع ابناء بلدتي القاع، لأجل أن تبذل الاسرة الدولية كل الجهود والوسائل لاعتماد سبيل اللقاء والحوار والتفاوض، من أجل إحلال السلام، وتوطيده لخير الشعب السوري وكل شعوب منطقة الشرق الاوسط”. وأكد أن“ما يجري في هذه المنطقة، من حروب وثورات واضطرابات، وما يعيشه وطننا لبنان من أحداث أمنية وشلل في المؤسسات الدستورية والحياة الوطنية، قد أثر ويؤثر سلبا على الحركة السياحية والحياة الاقتصادية عموما والمعيشية خصوصا. ولقد هالني كما هال كل لبناني وطني حر، ما عرفه لبنان خلال الاسابيع المنصرمة من احداث امنية متنوعة وخطيرة ومؤلمة ووحشية، ولا سيما تلك التفجيرات التي هزت ضاحية بيروت الجنوبية، ومدينة طرابلس أبرشيتي الجديدة، بتفجيري جامعي التقوى والسلام، وهذه في نظري، وصمة عار في جبين قرن الحادي والعشرين وقادته الروحيين والمدنيين”. وختم:“لا يسعني الا ان اوجه كلمة شكر خاصة الى مختلف اللجان والهيئات والاصدقاء الذين تولوا بعفوية واريحية، الشؤون التنظيمية والتكريمية التي سبق أن رافقت هذا الاحتفال، وفي مقدمهم كاهن الرعية قدس الاب اليان نصرالله والاب بولس رياشي، وحضرة رئيس واعضاء مجلس بلدية القاع، والمخاتير والراهبات والحركات الرسولية والاخويات والشبيبة وفرق الموسيقى والجوقة. وشكري الكبير والعميق لرهبانيتي الباسيلية الشويرية بشخص رئيسها العام الارشمندريب ايلي معلوف والاباء المدبرين وجميع الاباء، ولقدس الارشمندريت سمعان عبد الاحد الرئيس العام السابق الذي اكن له كل محبة وتقدير وعرفان جميل”. وقال:“المعلم الالهي، الرب يسوع، قال لرسله بعد قيامته:“سلامي أعطيكم”، وأنا الاسقف الراعي الجديد، وانطلاقا من الايمان بالراعي الاول والاعظم، وبكلامه هذا، اسمعكم كلمته، كلمة المحبة والسلام، وأصلي طالبا منه، هو الفادي والمخلص، أن يخلص سوريا وسائر بلاد الشرق الاوسط وخصوصا وطننا الحبيب لبنان، من محنته، وينهضه من كبوته ويرجع اللحمة كاملة، بين جميع ابنائه. ما أحودنا الى مغفرة الاجيال الطالعة والآتية، حتى نعرف وندرك ان نحفظ لهم لبنان وطنا للمحبة، وطنا للطموح، وطنا للفكر والسلام والانسان”. وأشار الى أن“لبنان على فوهة بركان، ولن ينقذه إلا تضامن أبنائه ووحدتهم، وقد آن الاوان لكي يعي المسؤولون عندنا، أن سفينة الوطن اذا ما غرقت لا سمح الله، سنغرق كلنا معها. وأمام هذه الاخطار المحدقة بلبنان، أناشد جميع المسؤولين في الدولة اللبنانية، ان يتعالوا عن المصالح الصغيرة الفردية الفئوية، ويتخطوا كل الحواجز التي تفرقهم، ويعملوا معا، وفي القريب العاجل، قبل فوات الاوان، على تأليف حكومة قادرة على مواجهة الاخطار، وحماية الشعب اللبناني والمؤسسات الدستورية من الانهيار الكلي والوقوع في الفراغ”. وأضاف:“نحن المسيحيين العرب في الشرق الاوسط، جذورنا في هذه الارض، في هذه الديار المقدسة، ونحن عرب قبل الاسلام وفي الاسلام وبعده، وأؤكد للعالم أجمع أننا في لبنان، مسيحيين ومسلمين، قد بنينا حضارة العالم أجمع، وبعثنا اليه قوة الحضارة والعمران، لا حضارة القوة والدمار. وهنا أردد العبارة التاريخية التي وجهها الراحل الكبير غسان تويني في الجمعية العمومية للامم المتحدة:“دعوا شعبي يعيش”، ومن القاع بلدتي العزيزة، اقول للحكام العرب والاجانب، وللمجتمع الدولي، ان يدعوا بلاد المشرق تعيش بسلام، ولا سيما في سوريا العزيزة”. وختم:“نخشى في لبنان، ان تلحق بنا نار ما يجري في العالم العربي وخصوصا في سوريا ومصر، لا سمح الله، وما يؤسف له، ان واحدا فقط من قادة هذا العالم يرفع الصوت عاليا ويطالب بالسلام والمفاوضات، هو قداسة الحبر الاعظم البابا فرنسيس، اطال الله بعمره وبارك مسعاه، قائلا:“فلنرفع صرخة السلام مدونة في أرجاء الارض”، وما يؤلمنا في العمق، كل الالم، أن الكائنات البشرية، وبخاصة النساء والاطفال الابرياء، تقع كل يوم في سوريا والعراق ومصر، وكأن لا قيمة لها في الضمير العالمي، وكأن الانسان فقد قيمته على هذه الارض، فيما كلنا في الاسلام والمسيحية، نعلن كرامة الانسان وقدسية الحياة البشرية، وعلينا جميعا ان نطالب بالسلام”.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع