منقاره: طرابلس ستبقى مدينة العلم وذاكرة عصيه على التشويه |  أكد رئيس مجلس قيادة“حركة التوحيد الإسلامي”، عضو“جبهة العمل الإسلامي”واتحاد علماء بلاد الشام”الشيخ هاشم منقارة أن“مدينة طرابلس ستبقى مدينة العلم والعلماء والذاكرة الحية العصية على التشويه”، وذلك تعليقا على“تداعيات زج اسم الحركة وقيادتها في الجريمة النكراء التي طالت مسجدي التقوى والسلام”. وأضاف أن“المدينة وعلماءها الأجلاء وقياداتها الحكيمة وشعبها الطيب رفضوا منذ اللحظة الأولى لهول الجريمة، ورغم خلافاتنا السياسية مع البعض، الانجرار في لعبة الظلم والتكاذب في مسار التجاذب السياسي في اتهامنا زورا، وهذه اخلاق من يخاف الله ويريد الحقيقة، وهذا عهدنا بالجميع، كما ينبع من معرفة أكيدة بتاريخنا وحاضرنا المشرف، فالظلم ظلم إن طالنا اليوم سيطال آخرين غدا، وبقضايا شتى. فمشروعنا جهادي لا يحتمل البهتان، فيه العداء لإسرائيل بالمطلق والمطالبة بإقامة دولة العدالة والرعاية الاجتماعية، ولكي لا يتكرر هذا الظلم الذي تنوء به الجبال مرة ثانية في حق اي لبناني او اي انسان بالمطلق في أن يصدر الحكم مسبقا بالإعدام بالتسريب الإعلامي ويصبح المتهم مدانا حتى تثبت براءته، فإننا ارتضينا لأنفسنا ومنذ اتفاق الطائف الانخراط في مشروع الدولة ونبذنا العنف واهله، وكانت دعوتنا الدائمة للاعتدال والحوار والسلام، وعليه لا نرى بدا من تعزيز دور الدولة العادلة بأجهزتها المتطورة، وخصوصا على الصعيدين الأمني والقضائي الاحترافي الذي أضحى علما كسائر العلوم الأخرى كما في الدول المتقدمة، بحيث يصبح المواطن أيا كان على ارضنا قيمة ينبغي حفظها من اي استهداف امني ام سياسي او غيره”. وتابع:“لا بد للبنانيين عموما والسياسيين خصوصا من وضع حد سريع لمصطلح الاتهام السياسي الذي استحدثوه لغايات مشبوهة مؤخرا، لأنه بمعناه الأخلاقي والواقعي كذب دون دليل، تنتج منه تداعيات مدمرة، يؤكده ما حصل في قضية الضباط الأربعة، وهو ما يتناقض مع اسس العدالة”. وقال:“لقد كثرت الأقاويل في قضية استهداف الحركة وقيادتها في عملية طرابلس الاجرامية، فمن قائل الى حاجة لكبش محرقة سريع بحجة وأد رد الفعل الفتنوي، وآخر يعتبره الظرف الأنسب لإعدام الحركة بتاريخها وحاضرها ومستقبلها، والتخلص من خصم سياسي سبق أن أن تم استهدافه أمنيا بشكل علني. إننا نقول بالفم الملآن، إن الغاية الشريفة تحتاج الى وسيلة شريفة، ونحن نحمل مشروعا جهاديا نفتدي فيه عقيدتنا وبلدنا وأهلنا في طرابلس ولبنان وبلاد العرب والمسلمين، بالاستشهاد، لكن ان يتم طعننا كدعاة وعلماء في صميم عقيدتنا، فإنها جريمة لها اساس في التاريخ الظالم عندما استهدف النبي يوسف عليه السلام في عفته. اننا لا نضع انفسنا في موقع الدفاع، لكننا نعترف بأن ما تعرضنا له من إساءة هو نوع من استخدام اسلحة اتهام الدمار الشامل الذي لم يكن ليخطر في اكثر الخيالات خصوبة”. وشدد على“أهمية الإسراع في كشف المجرمين الحقيقيين وسوقهم الى العدالة لينالوا اقصى الجزاء الذي يستحقون، لأن فيه حياتنا وحياة الناس اجمعين، كما نطالب بأمن يحمي كل اللبنانيين ويحول دون وقوع جرائم مماثلة”. وختم بدعوة اللبنانيين للحوار وبتوجيه“التحية للاعلام اللبناني الحر الذي أثبت جدارته وتميزه وحريته وشجاعته والحاجة الماسة لدوره الوطني والإنساني ونبذنا العنف واهله”.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع